جنرال أميركي يحذر من احتمال صعود تنظيم الدولة الإسلامية مجددا رغم إضعافه في حال انسحاب القوات الأمريكية من العراق

واشنطن-(أ ف ب) – حذر القيادي الثاني في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا الجنرال الأميركي أليكسوس غرينكويتش الأربعاء بأنه ما زال من الممكن أن يعود تنظيم الدولة الإسلامية إلى الصعود رغم إضعافه في حال انسحاب القوات الأميركية من العراق.

وأكد الجنرال غرينكيويتش خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون أن تنظيم الدولة الإسلامية “ما زال بالتأكيد يشكل خطرا” محذرا بأن “لديه القدرة على الظهور مجددا إن أزلنا الضغط عنه لوقت طويل”.

لكنه أوضح أنه لا يرى تهديدا باستعادة التنظيم قوته بشكل آني مضيفا “لكن كلما أزلنا الضغط عنه لوقت أطول، ازداد هذا الخطر”.

وأشار الجنرال غرينكويتش إلى أن التنظيم كشف عن ضعفه الهيكلي من خلال عجزه عن استغلال التظاهرات الجارية في العراق منذ تشرين الأول/أكتوبر للمطالبة بإصلاحات سياسية.

وأوضح أن المشاركين في التحالف الدولي قاموا خلال الأشهر الماضية بتقييم وضع التنظيم بعدما خسر في آذار/مارس أراضي سيطرته في أجزاء من سوريا والعراق، إثر معارك مع القوات المدعومة من التحالف استمرت سنوات.

وقال إن الهدف كان معرفة ما إذا كان التنظيم “ينتهج نوعا من استراتيجية تريّث بانتظار فرصة يمكنه استغلالها، أم أنه خاضع فعلا للضغط ويفتقر إلى القدرات والإمكانات”.

وتابع أن التظاهرات في العراق ساعدت التحالف على تطوير تقييمه واستنتج أن التنظيم “يعاني من نقص في القدرات والإمكانات أكثر مما هو يتريّث استراتيجيا”.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وبغداد إثر اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبيّ العراقي أبو مهدي المهندس الموصوف بأنّه رجل إيران في العراق، بضربة أميركية قرب بغداد في الثالث من كانون الثاني/يناير.

وفي رد فعل غاضب على الضربة الأميركية، عقد البرلمان العراقي جلسة في الخامس من كانون الثاني/يناير الحالي صوت فيها على تفويض الحكومة إنهاء تواجد القوات الأجنبية في البلاد، بما في ذلك نحو 5200 جندي أميركي.

وبعدما بادرت واشنطن إلى وقف العمليات العسكرية المشتركة بين البلدين، أكد مسؤولان عسكريان أميركيان لصحيفة نيويورك تايمز استئناف التعاون مع الجيش العراقي في مجال مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية كي لا يستغلّ التنظيم الجهادي الوضع الراهن.

واتفق الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره العراقي برهم صالح خلال اجتماع الأربعاء في دافوس على ضرورة الحفاظ على دور عسكري أميركي في العراق، وفق ما أكد البيت الأبيض في بيان، من دون كشف أي تفاصيل حول إطار هذا التعاون.

وعلق الجنرال غرينكويتش مؤكدا أن الحكومة العراقية “لديها مصلحة بقدرنا” في أن يواصل التحالف الضغط على التنظيم.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. غريب جدا هذا التصريح
    في العراق لم تتدخل أمريكا ولمدة شهور لوقف تمدد داعش في سنة 2014, ولولا الحشد الشعبيوالجيش العراقي ومساندة ايران لما تم القضاء على داعش
    في سوريا زعمت أمريكا وحلفاءها السعودية انهم يقاتلون النصرة وداعش, وبعد سنين لم يحصل شيء, بل المتطرفون تمددت دولتهم, حتى تدخل الروس وايران وحزي الله والمجاهدين العراقيين فتم صد داعش والنصرة
    وهناك عشرات التقارير تفيد بأن امريكا والسعودية كانتا تساندان النصرة وداعش في العراق وسوريا وتمدانهما بالمال والسارات والسلاح

    فعلى من يريد أن يسوق هذا الضابط بضاعته؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here