جنرال أردني: “100” رصاصة على كل من يطلق رصاصة واحدة ضد رجل أمن

عمان- راي اليوم

تعهد مدير الامن العام الاردني بإطلاق “100 رصاصة” على كل من يطلق رصاصة واحدة على اي رجل امن يقوم بواجبه.

ونقلت مواقع التواصل الاجتماعي عن اللواء فاضل الحمود اعلانه الجريء لأول مرة عبر مجموعات دردشة.

وابلغ الحمود نشطاء وصحفيين بان ادارة الشرطة وفي اطار التصدي لأي محاولة  للإجرام والاعتداء على رجال الامن ستدعم إطلاق 100 رصاصة مقابل اي محاولة لإطلاق الرصاص على رجال الامن اثناء تنفيذ الواجب.

وكانت عدة أحداث قد حصلت مؤخرا تم خلالها إطلاق الرصاص ضد دوريات أمنية خصوصا  على فرق المداهمة للمطلوبين جنائيا واثناء مطاردة مهربي المخدرات.

 واصيب عدة رجال أمن بسبب أحداث مماثلة.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. انا بحيي كل رجل شرطة وكل جندي يقوم بواجبه من اجل بلاده . يحميها من كل خطر يتهددها ويسهر عليها ونحن بامان بحفظ الله و بجهدهم . والله يبعد عنهم كل خطر ويحفظهم من كل سوء

  2. انا ادعم ما قاله هذا الجنرال. اطلاق الرصاص على رجال الامن يعني محاوله قتلهم. بالله عليكم كيف تنتقدون هذا الجنرال لمحاولته تذكير المجرمين ان رجال الامن سوف يدافعون عن أنفسهم في حاله تعرضهم لاطلاق النار من مجرمين وقتله. انا مع رجال الامن وكل شخص يحاول المساس بأرواح رجال الامن يجب ان يعاقب بأقصى ما يسمحه القانون الاردني من عقوبه.

  3. ما الغريب في هذا الكلام ! ففي كل بلاد العالم وخاصه اوروبا وامريكا فان من يطلق رصاصه تجاه رجل امن فستنهال عليه الاف الرصاصات وهذا موقف مشروع للدفاع عن النفس وهذا هو القانون الوحيد الذي يجب ان يطبق على مطلق النار فهل المطلوب مداراة المجرم بعد ان يكون قد قتل او جرح رجل امن ثم استضافته لدى الحكومه ؟ منطق غريب

  4. فلينظر اي شخص لنفسه كانه احد ضحايا محترفي الاجرام ماذا سيشفي غليله اذا تعرض احد افراد عائلته للقتل او الاغتصاب او سرق مصدر رزقه او سيارته المزينه بالاقساط او توفي عزيز عليه من مخدرات ادمن عليها بالمجان وتوفي بسببها مدان, ماذا لو فرضت عليك اتاوه يوميه , تجمع رزقك طوال اليوم لياتي الزعران ليقاسموك دون تعب وفوق كل هذا الاذى يرديون ان يبقى احرار ويقاوموا رجال الامن ليفسدوا ويبثوا الرعب في قلوب العباد, الم تكن وما زالت العين بالعين والسن بالسن فما بالك بمن فتك اجسادا بعيونها واسنانها بلا ذنب الا يستحق هولاء مليون طلقه بدل الف .

  5. الى *أردنـــي*
    اخي الكريم من تعليقك انت انسان شهم
    كان من الأفضل أن لا يقول هذه قائد الأمن و لا يليق في الأمن و لا رجال الأمن و هو يدل على ضعفه أمام الجريمه
    كان الأفضل يقول سوف تطبق القانون كامل على من يتعدى على رجال الأمن. مع احترامي
    ملاحظه بدل يكحله عماها و الاردن من دول العالم الثالث
    يختلف عن دول الغرب

  6. يا اخوان
    الاردن لم يكون كذلك ماذا حصل للاردن طبعا كان في مخدرات في السابق لكن تجارت المخدرات لا يستعملون السلاح ضد رجال الأمن و قائد الأمن لا يتكلم في هذه الطريقة التي هيا غير مقبولة و مرفوضة و هل من المنطق يضع راسه في رأس تجار المخدرات و وظيفته رجل أمن و هو ليس قاضي لذلك يجب طرده من الوظيفة . و انا ضد تجار المخدرات و المخدرات

  7. رافع السلاح بوجه رجل الأمن الأردني بده قطع رقبه مش ١٠٠ رصاصه، فكونا من الحكي الفاضي ومحاكمات وتعامل أمني ناعم وحكي فاضي. حيهم النشامي يسلم أيديهم وحماك الله يا أردننا الغالي بجهود رجال الأمن المخلصين وقيادتنا الرشيده.

  8. هذا المنطق معمول بكل دول العالم ، رجل الأمن مخول بأستعمال سلاحه في حالة تعرض حياته أو حياة المواطنين للخطر ، ولبس هنالك مم خطر أكلر من أن يُطلق عليك الرصاص من شخص بطبيعته خارج عن القانون ، عدا عن ذالك فهي حالة دفاع عن النفس ، ومفهوم ضمنياً بأنه لا تجريم لمن يقتل في حالة الدفاع عن النفس أذا كان ما يستعمله المهاجم يفضي الى موت مؤكد،كلام مدير الشرطة صحيح وواقعي ومتعارف عليه عالمياً

  9. أستاذي الفاضل (Al-mugtareb)

    إسمح لي أن أختلف معك ومع الاخ الفاضل (شمالي)

    كلام مدير الامن العام واضـح جـدا (على كل من يطلـق رصاصة على رجل أمن) سيتم اطلاق 100 رصاصة عليه.

    وهذه (قواعـد الاشتبـاك لرجال الأمن) المعمول بها في كـل دول العالم، في امريكا أحد أمهات دول القانون والديمقراطية عند اعتقال المجرمين او المشتبه بهم “مجـرد رفـع السلاح” باتجاه رجال الامن يعطيهم الحق باطلاق النار او وابل من الرصاص على ذلك المشتبه به.

    بينما في الاردن قبل سنة تقريبا، وكمثال اثناء مطاردة دورية شرطة لاحد المشتبه بهم ورفضه الامتثال لهم واطلاقه النار على رجال الامن تم الرد عليه بالمثل وتمت اصابته في القدميـن فقط.

    في الاردن حتى المجرم في الاردن حياته ليست رخيصة عند رجال الامن، فاستخدام القوة يكون “Shoot to neutralize” أو “Shoot to stop”، الا اذا اذا أبدى المشتبه به مقاومة شديده أو شرسة لرجال الأمن فيتم عندها تطبيق قاعدة “Shoot to kill”.

    مع العلم بان رجال الامن في الاردن لا يقوموا باشهار السلاح على المشتبه بهم عند تنفيذ “الاعتقالات” الا في حالة كان المشتبه به يحمل السلاح أو “مداهمات” لمصنف خطير، وتصريح مدير الامن العام يتوافـق تمامـا مع القانون في دفاع رجال الامن عن أنفسهم.

    وأرجو أن لا يقف الإخوة على عدد الرصاصات المئة، فواقع الحال في قوة النيران المستخدمة تكون وفقا للحاجة ولقوة النيران المقابلة، فالمقصود من التصريح والرقـم هو “الـردع والزجـر” لكل من تسول له نفسه او من ممكـن أن تسول له نفسه الاعتداء على رجال الامن أو عدم الامتثال والتعاون معهم وهي ظاهرة جديـدة خطيرة جدا ومتزايدة منذ بضع سنوات.

    فقبل ذلك بسنوات حتى تجار المخدرات وعند مداهمتهم او حتى مطاردتهم من قبل رجال الأمن لـم يكونوا يطلقون النار على رجال الامن وكانوا إما يقوموا بتسليم أنفسهم أو محاولة الفرار!!

    وبالمناسبة هذه ليست المرة الأولى كما جاء في الخبر التي يطلق فيها مدير الامن العام الحالي هذا التصريح، فقد قام بذلك قبل عام تقريبا.

  10. ،
    الفاضل شمالي ،
    .
    — سيدي ، اتفق معكم تماما، هذا كلام يصلح ايّام المستعمرات حيث السلطه التنفيذيه فيها اعلى من السلطتين التشريعيه والقضائية .
    .
    — اي مسوول امني يدلي بتصريح كهذا يجب اعفاوه فورا من وظيفته باي بلد حر يحترم القانون وكرامه مواطنيه .
    .
    .
    .

  11. وماهو مصير الذين يسهلون مرور الدواعش والارهابيين الى سورية ليقتلوا رجال الأمن السوريين ؟

  12. هل كلام هذا الجنرال قانوني في موضوع الإعدام الميداني؟
    كان الأحرى في دولة المؤسسات و القانون أن يقدّم المجرم إلى القضاء لا أن يتم إعدامه بدون محاكمة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here