جنرالٌ إسرائيليٌّ: الكيان عاجزٌ عن إبعاد إيران من سوريّة وفي الحرب القادِمة سنُواجِه حزب الله مع صواريخ دقيقةٍ تُصيب كلّ بُقعةٍ بالدولة العبريّة وتُلحِق أضرارًا جسيمةً بالعمق

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

تقِف إسرائيل، باعترافٍ من أقطابها وقادتها من المُستويين الأمنيّ والسياسيّ، تقِف عاجزةً أمام تحديين اثنين إستراتيجيين يُواجهانها في الفترة الأخيرة: الأوّل يتمثّل في مُواصلة إيران بالتمركز في سوريّة عسكريًا، الأمر الذي يؤكّد أنّ الاعتداءات التي نفذّتها الدولة العبريّة ضدّ “أهدافٍ إيرانيّةٍ” في بلاد الشام لم تُجدِ نفعًا، أمّا التحدّي الثاني فهو حصول حزب الله اللبنانيّ على صواريخ دقيقةٍ سيستخدِمها في الحرب القادِمة مع كيان الاحتلال، وعلى الرغم من التهديدات الإسرائيليّة والأمريكيّة أيضًا، فإنّ حزب الله، بحسب المصادر في تل أبيب، يُواصِل الحصول على هذا الطراز من الصواريخ الذي يؤرِّق صُنّاع القرار في الكيان ويقُضّ مضاجع أقطاب إسرائيل لأنّ هذه الصواريخ ستزرع الدمار الكبير في كلّ بُقعةٍ من الداخل الإسرائيليّ، كما يُقِّر قادة كيان الاحتلال.

وفي هذا السياق، قال الجنرال في الاحتياط عومر دنك، وهو ضابط سابق في سلاح الجوّ الإسرائيليّ، وخدم في قسم تخطيط المعركة وفي القسم الإستراتيجيّ في شعبة التخطيط التابعة للمُخابرات العسكريّة (أمان)، قال إنّ التهديد الصاروخيّ من جانب حزب الله بات أخطر من أيّ وقتٍ مضى، على حدّ تعبيره.

الجنرال دنك الذي كان يتحدّث خلال مقابلة أجراها معه مُحلّل الشؤون العسكريّة في صحيفة “معاريف” العبريّة، طال ليف رام، عبر إحدى الإذاعات الإسرائيليّة، تطرّق إلى جهوزية كيان الاحتلال الإسرائيليّ لحربٍ في الجبهة الشماليّة، أيْ ضدّ حزب الله اللبنانيّ، بعد اغتيال اللواء قاسم سليماني من قبل الولايات المُتحدّة الأمريكيّة في الثالث من الشهر الجاري، فأشار إلى أنّ الدولة العبريّة ليست قادرةً على إخراج الإيرانيين من سوريّة، وهي ليست قادرةً أيضًا على تقييد وجودهم في المنطقة، كما قال للإذاعة العبريّة ( FM103).

ووفقا لحديثه، فإنّ البديل الإستراتيجيّ الذي سار فيه كيان الاحتلال الإسرائيليّ وصل اليوم إلى طريقٍ مسدودٍ، مُشدّدًا في الوقت عينه على أنّه الآن يجِب إجراء تقدير وضع متجدد وإقرار سياسات إسرائيل الجديدة.

عٌلاوةً على ذلك، طرح الجنرال دنك في مقابلته الإذاعيّة خيارات إسرائيل لإخراج الإيرانيين من سوريّة حسب تعبيره، وهي: أولاً، محاربة الإيرانيين إلى ما لا نهاية، ثانيًا، جباية ثمن من الإيرانيين يجعلهم يرغبون بالمغادرة، وثالثًا وأخيرًا، قال الجنرال دنك، فرض إخراجهم على الروس أوْ على الرئيس السوريّ د. بشّار الأسد، وفقًا لما أكّده للمُحلِّل العسكري ليف رام.

ووافق الجنرال دنك وزير الأمن الإسرائيليّ نفتالي بينت، وقال في هذا السياق: أعتقد بأنّ بينت يُحلّل الوضع بشكلٍ صحيحٍ، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ إسرائيل بالفعل في طريقٍ مسدودٍ من ناحية قدرة إخراج الإيرانيين من سوريّة، مُضيفًا أنّ وزير الأمن الإسرائيليّ يفترِض أنّ ما لا ينجح بالقوّة، سينجح باستخدام قوّةٍ أكبر، على حدّ قوله.

من جهة ثانية، صرّح الجنرال دنك أنّ الخطوة لمنع تجهّز حزب الله بصواريخ دقيقةٍ هامّةٍ وينبغي تنفيذها، لكن السؤال هو: هل هذه الخطوة تخدم هدفًا قوميًا كبيرًا ولصالح خطوةٍ إستراتيجيّةٍ كبيرةٍ؟، وقدّر أنّ حزب الله سيحصل على صواريخ دقيقةٍ، لافِتًا في الوقت عينه إلى أنّه عندما تستثمر طاقةً كبيرةً جدًا في مسارٍ معيّنٍ فإنّه يكون على حساب شيءٍ آخر.

واختتم الجنرال حديثه بالقول إنّه لا يمكن التنكّر لحقيقة أنّ الاستثمار الإسرائيليّ في المعركة بين الحروب جاء على حساب الجهوزية للحرب، وفي نهاية المطاف، عندما نصطدم بحربٍ مع حزب الله، سيكون ذلك عندما تكون بحوزة الأخير صواريخ دقيقةٍ، على حدّ قوله.

عُلاوةً على ما ذُكر أعلاه، أقرّ كيان الاحتلال الإسرائيليّ وبشكلٍ رسميٍّ وعلنيٍّ، أقّر بأنّه لا يملك منظوماتٍ دفاعيّةٍ تقوم بصدّ الصواريخ الإيرانيّة المُجنحّة (كروز)، والتي يُقدّر كبار المؤسسة الأمنيّة في تل أبيب أنّ طهران ستقوم باستعمالها، وأيضًا حزب الله وسوريّة، في المعركة القادِمة بينهما، لافتةً إلى أنّ استخدام هذا النوع من الصواريخ سيتسبب بخسائر فادحةٍ للدولة العبريّة، وعلى نحوٍ خاصٍّ لمنشآتها الإستراتيجيّة، لذا تُسمَع الأصوات العالية في تل أبيب المُطالِبة بتصنيع منظوماتٍ دفاعيّةٍ تكون بمثابة الجواب الكافي والشافي على التهديد الصاروخيّ الإيرانيّ، كما نقلت القناة الـ11 بالتلفزيون العبريّ عن مصادر وصفتها بأنّها واسعة الاطلاع في كيان الاحتلال الإسرائيليّ.

وفي هذا السياق، أوضحت مصادر أمنيّة وُصفت بأنّها رفيعة المُستوى في تل أبيب، أنّ السيناريو الأسوأ بالنسبة للجمهور الإسرائيليّ هو إطلاق أكثر من ألف صاروخ يوميًا على الجبهة الداخلية بالكيان، مُضيفةً إنّه في المؤسسة الأمنية، يُقدّر المعنيون بأنّه إذا تلقّى الجناح العسكريّ لحزب الله “الضوء الأخضر”، فسيُوجِّه ضربةً واسعةً ليس فقط على الحافة الأماميّة، بل بشكلٍ خاصٍّ إلى عمق إسرائيل بواسطة صواريخ دقيقةٍ بهدف كيّ الوعي لدى الإسرائيليين وإرهابهم وإخافتهم، بالإضافة إلى إلحاق الأضرار الماديّة والبشريّة، كما أكّدت المصادر.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. بصراحه قبل اغتيال سليماني كنت متخيل ان ايران فعلا دولة قويه ولها سطوه و قادرة عن الدفاع عن نفسها…لكن مع الاسف بعد رد الفعل الايراني الهزيل على اغتيال جنرال بحجم سليماني فقدت الثقه في ايران وانها ظاهره صوتية ليس الا..

  2. كفى المتصهينين ضحكا على الـلحى …
    إذا إضطر بيبي رئيس كيانكم الملعون لـالهرولة الى السيسي مستنجدا هدنة بعد حرب 3 أيام مع أضعف فصيل مقاومة في غزة فمابالكم بحزب الله.
    أما حاميكم الشيطان الأكبر فقد تلقى صفعة القرن في عين الأسد من إيران و قد أُعلم بها مسبقا و لم يجرأ على فعل شيئ عدا الثرثرة و الهرطقات الفارغة.
    زمانكم ولى و بدون رجعة…

  3. للذي قال مجرد تهويل في تعليقه أن يعلم أن هذه الخرجات الإعلامية للمسؤولين الصهاينة موجهة إلى الجبهة الداخلية لا إلى الخارج . إن العدو لن يذهب إلى حرب مع حزب الله ، لأنه يعلم علم اليقين أن عمقه سيصاب بأضرار لا يمكن تجاوزها بسهولة .

  4. ان من ياءمل في العيش في سلام يفكر عقله وينشغل في كيفية مناله ،
    ومن يحب الحروب وجلب الغنائم وقتل الأبرياء والتخطيط للدمار
    يسيطر عليه خيال شيطانه .

  5. مجرد تهويل مقصود ليظهروا بموقف الضعيف وكسب تعاطف العالم ، لكن في الحقيقة هم اقوياء يستطيعون تدمير ما يسمى محور المقاومة عن بكرة ابيه.

  6. ليذيقهم بعض الذي عملوا .
    ما حصل بعين الاسد سيحصل مثله بكيانهم ولكن بنطاق اوسع والكل متشوق لهذا اليوم …
    عندما يتقابل مانشستر يونايتد مع منتخب سنغافورة مثلا ستكون المباراة مملة حيث يعرف الجمهور النتيجة مسبقا . اما عندما يتقابل مع منتخب المانيا مثلا فيعرف الجمهور ان الاهداف لن تكون في شباك طرف واحد فتكون المباراة اكثر تشويقا . اكيد الصهاينة يتمنون ان يختاروا مع من يلعبون ومن يتجنبون كما تعمل ماما امريكا ولكنهم لا يستطيعون اختيار خصومهم ويبدا ان قرعة الزمن وضعتهم بمجموعة ستهز شباكهم مرات وكرات ولذا تجد جمهور المقاومة متشوقون للعب مع الصهاينة . ومن يدري ربما تنتهي الاولمبياد سريعا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here