جنبلاط: تعطيل تشكيل الحكومة اللبنانية ردة فعل من إيران وحزب الله على العقوبات الأمريكية.. أرفض بشدة منح مقعد وزاري للنواب السنة المستقلين.. والأسد سوف ينتقم من معارضيه في لبنان

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

أكد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب السابق ​وليد جنبلاط​، أن لبنان​ يدفع حاليا ثمن العقاب المزدوج، الأميركي والإيراني، بعدما أصبح عالقا على خط التماس الدولي – الإقليمي بين ​الولايات المتحدة الأميركية​ وإيران، لافتا إلى أن عرقلة ​تشكيل الحكومة​ من باب افتعال العقدة السنية تأتي في إطار رد فعل إيران وحزب الله​ على ​العقوبات الأميركية​ الاخيرة. وبالتالي، فإن عملية تأليف الحكومة أصبحت ورقة ضمن إطار النزاع الأميركي الإيراني.

وأوضح جنبلاط في حديث صحفي رفضه الشديد بمنح مقعد وزاري لمجموعة النواب السنة من خارج تيار المستقبل، لافتاً الى انه يختلف مع الحزب في هذا الشأن، ومتسائلاً: «هل المطلوب أن يكون هناك تمثيل وزاري للواء علي المملوك في الحكومة اللبنانية. لاسيما انه يوجد بين هؤلاء النواب من هو مقرب جداً الى المملوك الذي صدرت بحقه أخيراً مذكرة توقيف فرنسية».

ونوه في حديثه الصحافي، إلى أن العقوبات الأميركية على حزب الله ستطال أفرادا أبرياء ومؤسسات بريئة، ونحن نعارضها. وإذا كان البعض يعتقد أنّ مجيء مستشار الأمن القومي الأميركي ​جون بولتون​ هو مزحة، فهو غير مدرك لخطورة الأمر. لكن في الوقت ذاته، يجب علينا أن لا نقطع جسور التعاون مع واشنطن، لأنّ هناك مصالح حيوية لنا ينبغي أن نراعيها، شاكرا السفيرة الأميركية في بيروت الّتي نجحت في تشكيل نوع من لوبي ممتاز داعم للبنان في مجال مواصلة تسليح ​الجيش اللبناني​، ومساعدتنا على تحمل أعباء ​النازحين السوريين​، وأنا بصراحة أعارض مد الجيش بسلاح غير السلاح الأميركي، فمصادر سلاح الجيش تاريخيًّا هي غربية، وبالأخص أميركية بنسبة 80 بالمئة تقريبًا.

واتهم جنبلاط للرئيس السوري بشار الأسد بالسعي الى الانتقام من الذين عارضوه في لبنان، معيدا التأكيد أنه لن ينهي حياته السياسية بتسوية أخرى مع الأسد تدمر تراث كمال جنبلاط، لأنه يريد الموت مرتاح الضمير.

وأوضح جنبلاط أنّ تدريب الجيش هو تدريب أميركي بشكل أساسي، وقد اتضحَت فعاليّته في الحرب التي قادها الجيش ضد تنظيم “داعش” في معركة “​فجر الجرود​”. كما أنّ القيادة الأميركية أُعجبت بإنجازات هذا الجيش بانتصاره على الإرهاب، فلماذا التخلّي عن هذه المساندة؟”، مذكرا أن “أميركا هي من بين أوائل الدول التي تمنح مساعدات للنازح السوري في لبنان، يليها بريطانيا وألمانيا إلى حد ما. فماذا سيفعل لبنان إذا أوقفت الولايات المتحدة تلك المساعدات؟”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

25 تعليقات

  1. شجاع على سورية وإيران وحزب الله، ولكنه لم بنبس ببنت شفة أثناء احتجاز رئيس حكومته سعدو في الريتز من طرف طال منشارو.. إيه الشجاعة ذي يا رفيق وليد؟؟؟

  2. لماذا لا تنصح حليفك الحريري باعطاء هذا المقعد وقطع الطريق على حزب الله. الم ترضى انت باعطاء مقعد لارسلان وهو لا يملك كتله برلمانيه اصلا. ان موقع السيد جنبلاط الوطني ومصداقيته انهارتا وبوضوح منذ اغتيل الرئيس الحريري حيث قرر كشف انتمائه وبوضوح للمحور الامريكي. نعم قد ينتقم منك الاسد وهو ما لا نتمناه ولكن انت من جلبته على نفسك بتدمير ارث ابيك.

  3. الاليت كمال كان كمالان وليت المتلوِّن بلون الحرباء ماكان ؟
    سيبقى اسدسوريا اهصورعلى اعلى السرج واعداؤه “جُوّة” الخرج !
    ومايضير الاسدد من يرققص في الظلام !
    فاتت ياجنبلاط وليد وحدك وحيد ؟
    فهاهم زعماء لبنان الشرفاء القونيين الار الاقحاح يووافدون على فيحاءالسد من صوب قريب اوحدب بعيد؟
    واما انت تغرد خارج سرب بغيد ؟
    مرة مع 14 iاذار مرة مع 8اذار ومرة مغ شيباط دون رابط اورباط ؟ ياجنبلاط ال سعود شأنهم شأن ابناء عمهمبني خيبراليعود وهولالء لاذمة ولاعهود ؟
    وبئس يهود وسعود وبئس رافد وممرفود ؟
    احمد الياسيني الممقدسي الاصيل

  4. الرفيق وليد جنبلاط من بقايا الحرب البارده يبرم على الكل بروليتاري ماركسي امبريالي رأسمالي اشتراكي ديمقراطي قومي عربي ناصري انفتاحي عولمي بهلوان المواقف والتقلبات انه الفصول الاربعه في نشرة الانواء الجويه…

  5. وهل حملت ارث كمال جنبلاط رحمه الله ؟؟؟؟ لا تلحق العار به ، فقط راجع نفسك وقارن مواقفه بمواقفك واعماله باعمالك . الا تشعر بالخزي والعار يا رجل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  6. إذا كان للوطنية وللنزاهة والصدق ومحبة الوطن والإخلاص أن تتجسد حية متحركة، لتجسدت في فيصل كرامي وعبد الرحيم مراد ووليد سكرية وجهاد الصمد… فأمثال هؤلاء هم السنة الحقيقيون الذين نعرفهم في التاريخ الحديث، إنهم ضد الفساد والطائفية ومع المقاومة وعروبة لبنان ولا يركعون لأباطرة النفط، ومع قضية فلسطين… وهؤلاء هم الامتداد الحقيقي لشخصيات وطنية لبنانية شامخة من طينة الشهيد كمال جنبلاط.. أما الذين أكلوا السندويتشات مع كوندليزا رايس في مقر السفارة الأمريكية أثناء عدوان تموز، فهؤلاء مرتزقة، وعلى استعداد لبيع لبنان والأمة العربية برمتها من أجل مصالحهم الخاصة والتافهة..

  7. اولا انت یا ولید بیك کنت في قلب العقده الدرزیه التي اخرت تشکیل الحکومه خمسة اشهر٠٠والان تلوم النواب السنه المستقلین علی تاخیر اسبوع٠٠٠!! بعدین النواب السنه المستقلین یرفضون الهیمنه السعودیه٠٠٠٠شلون انت تقدمي اشتراکي وطول نهارك عم تطبل لال سعود والامریکان٠٠!! شو هالتقدمیه الاشتراکیه التي تقف فی صف الامریکان وال سعود ضد العرب الفقراء٠!! لیه ما تحل حزبك وتنضم لحزب الکتاٸب٠٠علی الاقل الکتاٸب ما بتناقض نفسها٠٠الله یعین الدروز علی هیك زعماء

  8. أما آن الأوان لهذا الشخص المتلوّن وصاحب المواقف العدمية وخبير إثارة الفتن أن يصمت و يتنعّم يالدولارات والريلات التي تغدق عليه من كل فج عميق , أم هي أجرة مدفوعة سلفاً لقاء هذه الخدمات !!!.

  9. الساحة السياسية اللبنانية على تشابكها وتغير الادوار فيها لم تعايش شخصية متلونة كما عايشت وليد بيك ..
    فهو يخرج من تحالف ويدخل في ضده ويطلق تصريحات تشعل الشارع ثم يناقضها عندما تصبح الحبال قريبة من رقبته..

  10. ومن يكون هذا الرجل ليتحكّم بمقاعد السنّة؟؟؟؟ ومن يمثّل عددياً بلبنان ليقرر من أي بلد سيشتري الجيش اللبناني سلاحة؟؟؟؟؟، وأيضاً من يطلب منه تحمّل عبء اللاجئين السوريين وهم يطلبون العودة لبلدهم وهو وحكومته يرفضون عودتهم وذلك للمتاجرة بهم؟؟؟؟، وهو من يكون ليعتقد بأن الرئيس بشّار يريد محادثته؟؟؟؟؟ وهو من يكون ليقيّم النوّاب السنّة الممثلون للسنّة؟؟؟؟؟، يعجز لساني عن الوصف أمّعة.

  11. ألم يعتزل السيد جنبلاط الحياة السياسية وأفتتح محل لتبديل زيوت السيارات ؟ فلماذا العودة للهراء ثانيةً ؟ أنت مواطن لبناني .. مالك والسوريين ؟

  12. يا سيد جنبلاط ماذا كنت تفعل مع زملائك في ١٤ آذار مع كونداليزا رايس , وافقتم معها على مشروع الشرق الاوسط الجديد الذي انتج سيل من الدماء ومقاومة شديدة شاركت فيها ايران وروسيا وحزب الله لاسقاط مشروع انتم كنتم معه وكنت تجهز نفسك لامارة درزية من سورية ولبنان وجعجع يجهز لوطن قومي مسيحي والحريري يكتفي بآبار النفط ,,

    مشروعكم هزم وانتهى ,,

    اما عن ذكر السلاح الاميركي فهو موجه لا يستخدم وجهته سوى بموافقة اميركية وهذا يعني الكثير واوله التناقض بين محاربة الصهاينة بسلاح اميركي ,

    ومن الذي اوقف السلاح الاميركي للبنان ,, جماعة القوات باميركا لهم لوبي مثل اللوبي الصهيوني ويضغطون على عون ,, يطلبوا من اميركا عدم اعطاء سلاح لدولة فيها العماد عون حليف حزب الله ,
    يعرف جنبلاط جيدا هذا الموضوع لانه انتشر بوسائل اعلام ويعرف ان جعجع وراء هذا الموضوع ,, اليس الاجدى البحث عن مصدر آخر , كل الدول وحتى اسياد ١٤ آذار ونقصد السعودية وقطر وتركيا يتدافعون لشراء منظومات روسية ,, وروسيا عرضت على لبنان بعروض مغرية جدا ,, وايران عرضت سلاح للبنان ,, فلماذا اميركا فقط ,, هل لانها حبيبة الصهاينة ,,

  13. اعتقد انه من المستحيلات فهم عقليه السياسيين في لبنان على اختلاف انتمائتهم الحزبيه…

  14. أستاذ وليد
    كم من تيار المستقبل وغيره من تعيين ابو منشار سءمنا من مهاتراتك وكذبك المتواصل

  15. يا من تتخذ من معاناة السوريين مصدر للترزق وكسب المال الحرام !، لانه اذا توقفت الاموال القادمه من الولايات المتحده وغيرها من دول التي تسببت بالماساه السوريه ، الى النازحين في لبنان ، سوف تتوقف سرقة الاموال الداخله الى جيوب جنبلاط والحريري وجعجع !.
    فآخر ما يهمك معاناة النازحين والعمل على عودتهم الى بلدهم !.

  16. هكذا التقسيمه وكل يغني على ليلى غيره والإنتقال من مربع السياسة الوسطيه الى سياسة المعارضه ولوجا للحفاظ على الدور الدرزي (بيضة القبّان) لذا اقتضى التعليق توضيحا وهذا حال لبنان بعد ان كان يصدّر السياسة بات يعيش مستوردا والأنكى بقاء شيوخ الطوائف القسري ولامناص دونه سوى عودة الحرب الأهليه ؟؟؟ و”حمى الله لبنان وشعبه “

  17. يرفض صاحبنا (( أن يكون هناك تمثيل وزاري للواء علي المملوك في الحكومة اللبنانية)). ولكنه يستقتل لكي يكون في نفس الحكومة ممثلون كثر ومن مختلف الطوائف لطال منشارو…

  18. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    {وَمَن نُّعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ ۖ أَفَلَا يَعْقِلُونَ}
    يا من تدعي القومية ألا تسمع عن تطبيع دويلات الخليج
    والله خساره الأسد يخلف …..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here