“جناح 7”.. ذراع جديدة في سلاح الجوّ الإسرائيليّ لتوسيع “حرية نشاطه” عن طريق عملياتٍ خاصّةٍ تقوم فيها وحدة (شيلداغ) وتشمل التصفيات الجسديّة والاختطاف من أرض العدوّ

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

أعلن سلاح الجو الإسرائيليّ عن إقامة ذراع جديدة للعمليات أطلق عليها اسم “جناح 7″، يقودها ضابط برتبة كولونيل وتشمل الوحدات الخاصة التابعة لسلاح الجو. وبحسب موقع “اي 24 نيوز” الإسرائيلي، تضم الذراع الجديدة : وحدة “شيلداغ”، وحدة الانتشال والإنقاذ، ووحدة تمهيد المهابط الأمامية ووحدة استخبارات خاصة، على أنْ يتمّ في العام 2022 افتتاح مدرسة خاصة تضم جميع الوحدات التي يضمها السرب.

وأضاف الموقع، نقلاً عن مصادر أمنيّةٍ واسعة الاطلاع في تل أبيب، أنّ الذراع الجديدة تهدف إلى العمل في سياق مهمات سلاح الجو وتوسيع “حرية نشاطه” عن طريق عمليات خاصة في عمق الحرب (أراضي الجانب المعادي لجيش الاحتلال)، في الأيام العادية وفي المعركة بين الحروب.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيليّ إنّ الذراع أقيمت على ضوء الاحتياجات العملياتية وتغيير وتوسّع التهديدات في الميادين المختلفة، موضحًا في الوقت عينه أنّ الذراع أُقيمت كجزء من عملية شاملة لتعاظم قوة الجيش إلى جانب زيادة الفاعلية العملية للوحدات العسكرية، طبقًا لأقواله.

وذكر المتحدث أيضًا أنّ الذراع ستشكل مركّبًا مكمّلاً وخاصًّا لنشاط سلاح الجو عن طريق عمليات خاصة في العمق، عادية وطارئة لتنفيذ مهام القوات الجوية.

من ناحيته، قال قائد سلاح الجوّ الجنرال عميكام نوركين، قال إننّا في عصر تغييرٍ إقليمي، من وباء “كورونا” العالمي إلى ميادين المعارك التي تتعقد أكثر فأكثر في كل يوم، مضيفا إنّ هذا الاختلاف يلزمنا أنْ نعمل على ملاءمة أنفسنا، والاستعداد جيدا لتحديات المستقبل.

ونشر الجيش الإسرائيلي صورًا لتدريبات تجريها وحدة “شلداغ”، وهي وحدة خاصة في سلاح الجو تعمل في وقت الروتين والطوارئ في إطار العمليات الخاصّة. وحسب بيان صدر عن الجيش الإسرائيلي، فإنّ وظائف الوحدة تشمل جمع المعلومات الاستخباراتية والقيام بعمليات برية هجومية والاندماج في المهام الجوية.

وتكمن حسنات الوحدة وفقًا للبيان بقدرتها على إتمام دائرة استهداف وضرب الأهداف وبالأخص من ناحية القدرة على التحكم بإطلاق النار من الجو مع الكثير من الخبرة في العمليات الروتينية. حسنة إضافية هي اللغة المشتركة لسلاح الجو- التواصل واللغة، القدرة على تحديد الهدف بدقّة كبيرة لتستطيع الطائرة ضربه بدقة.

وأضاف البيان إنّ الوحدة تعتبر قوة هجومية داخل سلاح الجو، موضحًا بأنّ حجم العمليات التي تقوم فيها “شلداغ” كبير جدًا بالمقارنة مع وحدات خاصة أخرى، ويمكن رؤية هذا الأمر في العمليات الأرضية خارج إطار سلاح الجو، وللوحدة قدرات متطورة والتي تجعلها قوّة مناسبة للمهام في جميع الجبهات، حسب البيان.

ووفقًا لمركز (المدار)، فإنّ وحدة شلداغ ورقمها 5101، تُعرف أيضًا بوحدة الكوماندو التابعة لسلاح الجو. وتعتبر هذه الوحدة المنتخبة الأولى من حيث مكانتها في سلاح الجو. أمّا الاسم فيعني بالعربية “القاوند”، وهو نوع من الطيور يعيش قرب الأنهار ويقتات على الأسماك التي يصطادها بمنقاره، ويعرف بالانجليزية بـ “Kingfisher”.

وتخضع الوحدة لقوات الجو الخاصة في سلاح الجو الإسرائيلي. وأبرز وأهّم مهامها تنفيذ عمليات كوماندو بواسطة استعمال وسائل حربية تكنولوجية متقدمة.

هذا وأقيمت هذه الوحدة في العام 1974، في إعقاب الإخفاق في حرب أكتوبر 1973 وعدم نجاح “وحدة الاستطلاع في هيئة الأركان العامة” من تلبية كافة الاحتياجات الحربية التي أفرزتها تحركات ميادين القتال. وكانت الوحدة عند تأسيسها مكونة من جنود احتياط من بين جنود وحدة هيئة الأركان، إلّا أنّها سرعان ما استقلت وأصبحت وحدة نخبة تابعة لسلاح الجو في الجيش الإسرائيليّ، ويقوم جنود وطواقم هذه الوحدة بمهام خاصة من أبرزها تجميع معلومات استخبارية وتنفيذ عمليات خطف وتصفيات جسدية.

وشاركت هذه الوحدة في “عملية موشي” في عامي 1984 و1985 لتهجير يهود الفلاشة من إثيوبيا (الحبشة) إلى إسرائيل، وكانت هذه الوحدة سرية حتى هذه العملية، حين تم الكشف عنها في وسائل الإعلام، ما أدى إلى إلغاء الاتفاق الخاص والسري الذي وقعته إسرائيل مع حكومة السودان لتقديم تسهيلات في عمليات نقل الفلاشة إلى إسرائيل عبر الطيران فوق السودان. وقامت الوحدة بعمليات إنقاذ ونقل رجال “الموساد” العاملين في الخرطوم بعد أنْ سيطر الإسلاميون على مقاليد الحكم هناك.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. فقط برابجتدا … دعاية صهيونية رخيصة وهل تذكرون وحدة elite النخبة ودبابات المركافا التي لا تقهر في حرب الجنوب اللبناني سنة 2006 والهزيمة النكراء لجيش الاحتلال الدموي الصهيوني الغاصب البغيض كل هذا القوات تبخرت وانسحبت وتقهقرت وإصابها الفشل والخزي والعار امام عزيمة مقاومة شباب الجنوب البواسل ولقنوا العدو درس لن ينساه ولا نحن شرفاء العرب … “وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى” … “ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين”!

  2. في الحرب المقبلة لتحرير فلسطين من رجس الصهاينة سيتولى رجال نخبة الرضوان كل الجنود الصهاينة الجبناء الذين لا يستفزون إلا على النساء و الأطفال العزل بإذن الله تعالى

  3. نخبة الرضوان في حزب الله تنتظر هؤولاء ااجبناء الخوافون… الذين يضعون بومبريز حفاظات الاطفال قبل اي عملية

  4. هذه دولة الاحتلال تجسد المعنى الحقيقي للارهاب
    عصابات صهيونية تهدف للسيطرة على الأمة العربية على شعوبها وعلى ثرواتها بالتواطؤ من حكام العرب عملاء الامريكان والصهاينة
    ولدينا مشايخ يمهدون لهم الطريق ويقولون انه العرب لا يصلحوا لان يُنافسوا باقي الامم في الاختراعات وفِي الابتكارات واتُهم خلفوا ليكونوا تابعين للامريكان

  5. إذن ” جناح 7 ” الصهيوني يستلزم تفعيل ” جناح الكمائن ” لاصطياد حمائم الجناح كرهائن ليس ثمنا لتسريح المعتقلين ؛ وإنما ثمنا لفرار جرذان الأبارثايد الإسرائيلي أحياء !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here