جماعة “انصار الله” الحوثية تعلن قصف مطار أبها السعودي بصاروخ كروز ردا على “جرائم العدوان”.. والتحالف يهدد برد سريع وبإجراءات “رادعة وصارمة”.. قيادي حوثي يؤكد ان العقول اليمنية طورت صواريخ وأسلحة كاسرة للتوازن

 

الرياض ـ (أ ف ب) – تعهد التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن الأربعاء بإجراءات “رادعة وصارمة”، بعد إصابة 26 مدنياً من جنسيات مختلفة بجروح في انفجار “مقذوف” أطلقه الحوثثيون اليمنيون على مطار أبها في جنوب غرب المملكة.

ويأتي الهجوم بعد يومين على إسقاط القوات السعودية طائرتين بدون طيار أطلقتا من اليمن، باتجاه مدينة خميس مشيط. ويهدد هذا الهجوم بتصعيد عسكري بينما تحاول الأمم المتحدة إعادة إطلاق جهود السلام المتعثرة.

وأعلن الحوثيون في وقت سابق أنهم هاجموا المطار بصاروخ عابر. بينما قال المتحدث باسم “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العقيد الركن تركي المالكي في بيان أن “الجهات العسكرية والأمنية تعمل على تحديد نوع المقذوف الذي تم استخدامه بالهجوم الإرهابي”.

وبحسب المالكي، فمن بين المصابين ثلاث نساء هن سعودية وهندية ويمنية بالإضافة إلى طفلين سعوديين اثنين، وتم نقل 8 حالات لتلقي العلاج في المستشفى.

وأكد البيان أن “المقذوف” سقط في صالة القدوم في المطار الذي ” يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة”.

وأشار الموقع الإلكتروني لمطار أبها في وقت سابق إلى تأخر عدة طائرات صباح الأربعاء قبل عودة حركة الطيران إلى وضعها الطبيعي.

واعلنت هيئة الطيران المدني السعودية أن الحركة الجوية في مطار أبها الدولي تسير بشكل طبيعي الآن.

وأعتبر التحالف أن إعلان الحوثيين استهداف المطار “يمثل اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين” مؤكدا أن ذلك قد يرقى إلى “جريمة حرب”.

وبحسب المالكي فإن الهجوم يثبت حصول الحوثيين اليمنيين “على أسلحة نوعية جديدة، واستمرار النظام الإيراني بدعم وممارسته للإرهاب العابر للحدود”.

– الدفاع عن النفس-

وتعهد التحالف أنه سيقوم باتخاذ “إجراءات صارمة، عاجلة وآنية، لردع هذه المليشيا الإرهابية” مؤكدا أنه “ستتم محاسبة العناصر الإرهابية المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم الإرهابي”.

وكان الحوثيون أعلنوا في وقت سابق عبر قناة “المسيرة” المتحدّثة باسمهم أنه تم استهداف “مطار أبها بصاروخ من نوع كروز” مؤكدين أنه أصاب “الهدف بدقة”.

وأكد المتحدث باسم الحوثيين اليمنيين محمد عبد السلام في تغريدة على حسابه على موقع تويتر أن “استمرار العدوان والحصار على اليمن للعام الخامس وإغلاق مطار صنعاء ورفض الحل السياسي والخيار السلمي يحتم ذلك على شعبنا اليمني الدفاع عن نفسه”.

وكثّف الحوثيون اليمنيون في الأسابيع الاخيرة هجماتهم بطائرات من دون طيار ضد المملكة.

ومساء الإثنين، أسقطت القوات السعودية طائرتين بدون طيار أطلقتا من اليمن على مدينة خميس مشيط.

وكان الحوثيون ذكروا عبر قناة المسيرة الناطقة باسمهم أنهم استهدفوا قاعدة الملك خالد الجوية بالقرب من خميس مشيط.

والشهر الماضي، شن المتمردون الحوثيون هجوما على محطتي ضخ لخط أنابيب نفط رئيسي في السعودية غرب الرياض بطائرات من دون طيار، ما أدى إلى إيقاف ضخ النفط فيه.

وقبلها بيومين، تعرّضت أربع سفن (ناقلتا نفط سعوديّتان وناقلة نفط نروجيّة وسفينة شحن إماراتيّة) لأضرار في “عمليّات تخريبيّة” قبالة إمارة الفجيرة خارج مضيق هرمز الشهر الماضي، بحسب أبوظبي.

– جهود أممية-

منذ 2014، يشهد اليمن حربا بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، تصاعدت في آذار/مارس 2015 مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري دعما للقوات الحكومية.

وتسبّب النزاع بمقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة.

ولا يزال هناك 3,3 ملايين نازح، فيما يحتاج 24,1 مليون شخص، أي أكثر من ثلثي السكان، الى مساعدة، بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حالياً.

وتسعى الأمم المتحدة إلى إعادة إطلاق محادثات السلام، وأوفدت إلى الرياض في وقت سابق هذا الأسبوع مساعدة أمينها العام للشؤون السياسية روزماري ديكارلو للبحث خصوصاً في الوضع في اليمن، في زيارة تأتي بعد الانتقادات الحادّة التي وجّهها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى المبعوث الأممي إلى بلاده.

وكان هادي اتّهم المبعوث الأممي مارتن غريفيث بالانحياز للحوثيين، وذلك في رسالة أرسلها إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في 22 أيار/مايو.

وفي 14 أيار/مايو أعلنت الأمم المتحدة أنّ الحوثيين انسحبوا من موانئ الحُديدة والصليف ورأس عيسى تنفيذاً للخطوة الأولى في اتفاقات ستوكهولم التي شكّلت اختراقاً في الجهود الأممية الرامية لإنهاء الحرب في اليمن.

لكنّ القوات الموالية لهادي قالت إنّ ما جرى “خدعة” وإنّ المتمرّدين ما زالوا يسيطرون على الموانئ لأنّهم سلّموها لخفر السواحل الموالين لهم.

ومن جهته قال قيادي لدى جماعة أنصار الله الحوثيين في اليمن اليوم الأربعاء إن جماعته طورت الصواريخ و الأسلحة الاستراتيجية لمواجهة ما وصفه بـ “العدوان”، في إشارة إلى عمليات قوات التحالف الداعم للشرعية.

وأضاف علي القحوم عضو المكتب السياسي للحوثيين ، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن “اليمن يتعرض لعدوان سعودي اماراتي مدعوم أمريكيا واسرائيليا منذ خمسة أعوام ويتعرض للحصار البري والبحري والجوي وهنا حتم علينا أن نطور وننتج ونصنع الأسلحة الاستراتيجية والكاسرة للتوازن”.

وتابع القحوم:”هذا ليس بغريب وليس من الصعب لاسيما ونحن بحاجة لكبح جماح الغرور والكبر والعدوان الإماراتي السعودي”.

وأشار القحوم إلى أن العقول اليمنية في “ظل العدوان والحصار استطاعت أن تصنع وتبتكر وتفرض هذه المعادلة”.

وحول اتهامات التحالف للحوثيين حول تلقي الدعم من إيران، قال القحوم :”كل ما يروجه الأعداء عن دعم من هنا أو هناك كلها أكاذيب ومحاولة بائسة لإخفاء التطور العسكري وتعاظم القوات العسكرية اليمنية لاسيما ، ونحن في العام الخامس من العدوان والعدو يتحدث مرارا وتكرارا أنه استطاع أن يفقد اليمن المنعة والقدرة العسكرية”.

وتساءل القحوم :”كيف ببلد مليء بالجراح والمآسي والتدمير ، وفوق هذا محاصر لا يدخل له غذاء أو دواء أن تدخل له صواريخ وأسلحة ، هذا ضربا من الخيال “.

وأفاد القحوم بأنهم أمام واقع حتم عليهم أن يصنعوا و يطوروا أسلحتهم وصواريخهم ليفرضوا “معادلة رادعة للسعودية والإمارات لوقف عدوانهم وفك حصارهم عن بلادنا وشعبنا”.

وفي وقت سابق اليوم أعلن الحوثيون استهداف مطار أبها الدولي، جنوب المملكة بصاروخ من طراز “كروز”، في حين قال تركي المالكي، المتحدث باسم التحالف، أن المقذوف أسفر عن إصابة 26 مدنياً.

وكثف الحوثيون هجماتهم المسلحة على المملكة السعودية، حيث تم استهداف مطار جازان، وقاعدة الملك خالد الجوية بطائرات مسيرة خلال الأسبوع الجاري.

وتقود السعودية الداعمة للحكومة الشرعية منذ خمس سنوات تحالفا عسكريا ضد الحوثيين في اليمن وتفرض على اليمن حصارا شاملا خلف خسائر مادية وبشرية كبيرة في صفوف الحوثيين إلى جانب مدنيين.

Print Friendly, PDF & Email

23 تعليقات

  1. لوكان الامر بيدي لجعلت صنعاء جمرة حمراء لاتنطفي أبدا ايران واذنابها لاينفع معهم حقوق إنسان ولا غيرة اقتلو الحوثيين في عقر دارهم وأرسلو صواريخ لأهل الجنوب لكي يقصفون ايران من اليمن بهذه الطريقة ستأتي ايران حبوا وإلا سيرسل الحوثي مزيدا من الصواريخ يجب إرسال جواسيس وزرعهم بينهم تستطيعون بالمال شراء الكثير منهم يجب العمل بكل الطاقات المتوفرة استخدمو القنابل العنقودية نريد ردا قويا

  2. الى عالم الصخور
    قوى شعبيه تصنع صواريخ؟
    الا تعتقد ان المصدر هو ايران
    انا لست مع السعوديه ولكن يجب ان ننتبه لتدخلات ايران في المنطقه واهدافها
    دول بجيوشها لا تستطيع التغلب على” جماعات شعبيه”، هذا يعني هناك شئ خفي . إما من جهة التحالف او جهة الحوثين؟

  3. طبعا الصاروخ لم يضرب برج المراقبة أو المدرج أو المستودعات بل صالة الوصول المكتظة بالمدنيين والصور والتسجيلات التي تثبت ذلك تملأ الإنترنت. الهجوم على مطار أبها نقطة مفصلية بهذه الحرب شبيهة إلى حد كبير بقتل داعش للصحفي البريطاني والتي أثبتت للعالم أننا أما تنظيم ارهابي وليس جماعة متمردة ثورية.

  4. في الحقيقة اكثر المعلقين الذين تنالوا موضوع الاستهداف بعيدين كل البعد عن حقيقة الامور . السعودية بدات بالحرب حماية لحدودها ولخطر كانت تمثل المليشيات الحوثية المدعومة من ايران . بدات في عام 2009 ثم هدأت لعدة سنوات وعادت ب2013 بقيادة قوات التحالف .
    السعودية حاليا في حرب مع مليشيات مدعومة من دول سابقا ليبيا وحاليا أيران واذنابها في لبنان .ولن تهداء حتى يستتب الامن في اليمن وتعود الشرعية لليمن.
    تدخلت السعودية بطلب من الرئيس الشرعي المنتخب وبموافقة العديد من الدول .
    حقق التحالف نتيجة إيجابية كبيرة رغم عدم تدخله البري داخل اليمن .كان الحوثيين مسيطرون على اليمن ونصبوا رئيس لليمن .الان اصبحوا مشردين هاربين بين الجبال والكهوف .
    ولولا دعم ايران من الصواريخ البالسيتية وطائرات الدورن لما قصفوا السعودية .
    والان اصبح للتحالف الحق في الدخول البري بموافقة مجلس الامن والدول العظمى .
    اتمنى من الأخوة العرب اثناء التعليق ان يكونوا مصنفين فيما يكتبون لان الكلمة مسؤلية ومحاسب عليها نطاقها .

  5. مقتل عشرات الالاف من المدنيين اليمنيين ليس جريمة ابادة ولا جريمة ضد الانسانية ، في حين جرح 28 مواطنا من اي جنسية كانوا على ايدي القوات اليمنية جريمة حرب وضد الانسانية .. عجيب منطق هؤلاء المتغطرسين المتكبرين في مملكة آل سعود !!.. ربما مقتل الالاف من اليمنيين عبارة عن رقم لا وزن له ، لانهم مواطنون ينتمون الى بلد فقير تستوي فيه الحياة والموت ؟؟!!. إن الكبر المهيمن على نفوس قتلة اطفال اليمن فيما يعرف بالتحالف الاجرامي العربي يذكرنا بتطابق منطق هؤلاء القتلة مع منطق الصهاينة في فلسطين .. من حق الشعب اليمني دينيا وقانونا ان يدافع عن نفسه بأي وسيلة متاحة ليرد عودان المعتدين عن بلده .. ما يزيد عن الاربع سنوات من الفتك بأطفال اليمن وغيرهم من المدنيين مرَّت كانها لا شيئ ، بينما جرح مجموعة من الافراد في حَدَثٍ عرَضِي جريمة لا تغتفر يجب محاكمة مقترفيها في لاهاي . بل ربما تُنْصَب لهم محاكم كمحاكم التفتيش المعروفة في العصور الغابرة .. باي عقول يفكر هؤلاء المتفرعنون المتغطرسون الذين يريدون الصحك على الناس والاستخفاف بعقولهم ؟؟؟؟!!!..

  6. أستهداف الانجازات الاقتصادية للسعودية والامارات سوف يدمر هذه الدول و المنطقة كلها أقتصادياً وحضارياً وعلمياً … وسوف يجر دول كبيرة الى حرب طاحنة لا يربح فيها أحد ويدمر المنطقة … ومن هنا مع عدم امكانية حسم الحرب في اليمن كان ولازال ويجب أن تحل هذه الحرب عبر المفاوضات وانهاء حصار قطر وأيران وتركيا .

  7. من الخبر “وأعتبر التحالف أن إعلان الحوثيين استهداف المطار “يمثل اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين” مؤكدا أن ذلك قد يرقى إلى جريمة حرب”! إذن ماذا يسمى قصف اليمن و مستشفياتها و دور العزاء و باصات المدارس الذي يقوم به التحالف منذ أكثر من ه سنوات، “جريمة رأي”؟ منتهى الاستهبال و محاولات استغفال لا تنطلي على طفل صغير، ما دامت السعودية و الإمارات أرادوا الحرب فليتحملوا عواقبها و ونتائجها. لا أدري ماذا كانت تتوقع السعودية و الإمارات، أن يتم قصف اليمن و عليهم أن لا يردوا على القصف بل يجب عليهم أن يموتوا بصمت و بدون ضجيج و لا مقاومة! الواقع أن دول التحالف المزعوم تنتهج سياسة الصهاينة في فلسطين، فالصهاينة يتوقعون أن يحولوا فلسطين ويقولوا و يردوا أهلها فإذا قاموا هذا الظلم قالوا عنهم إرهابيين!
    حقيقة انا لا أعرف كيف يفكر قادة دول التحالف المشؤوم، ان كانوا يقيمون الدنيا و يقعدوها من بضع صواريخ و طائرات مسيرة، فكيف لوا قامت حرب حقيقية بين إيران و أمريكا و استهدفت إيران كل من تحالف ضدها بصواريخ بالستية كيف كان وضعكم سيكون يا من كنتم تتمنون أن تقع الحرب؟ منتهى السطحية و الطفولية في التفكير أن ظنوا انهم سيشعلون الحرب و لن يكتووا بنارها و لن تصيبهم اية خسائر!
    التصعيد الحالي من الحوثي ينذر بالمزيد و ما لم يتخذ العقلاء في دول التحالف قرارا بوقف الحرب على اليمن في أسرع وقت فإن الهجمات ستتصاعد و خسائر دول التحالف ستزداد و بدلاً من أن يكون قرار وقف الحرب إختياري سيصبح إجباري و مكلالاً بالعار و الخزي على الهزيمة النكراء التي سيمنى بها التحالف، و الأيام بيننا

  8. سبحان الله كيف تقلب السعودية الأمور – قتلهم للشعب اليمني ليس جرائم حرب بل الدفاع عن النفس اصبح جرائم حرب.
    الحوتيون لا يحاربون شعبهم ولكن التحالف الأمريكي السعودي الإماراتي هو الذي دمر البلاد وقتل العباد حفاظا على كرسي عبد ربه منصور هادي.
    الحوتيون اصحاب رسالة وهم اصحاب البلاد والمعتدين عليهم هم السعوديون والأمريكيون والامراتيون بدون وجه حق.
    ما هدف امريكا في اليمن. ؟؟ هل الحصول على باب المندب لتأمين إسرائيل.
    الله اعلم.

  9. سياسة ضبط النفس والخطوط الحمراء التي تتبعها السعودية في اليمن إذا لم تتغير سوف تكون السعودية في خبر كان. خطر حقيقي ومدمر قادم من اليمن والسعودية تتعامل بانسانيه معينة وتتجنب قصف أماكن إختباء الحوثيين بين السكان. روسيا احتلت حلب بعد تدمير المستشفيات والكهرباء ومخازن المياة وهدم الأنفاق على رؤس الناس العزل. يعني الأرض المحروقه. منذ متى كانت الحروب مصحوبة برحمة وتفادي البنية التحتية؟ إذاً ماذا تعمل السعودية والامارات في اليمن؟ هل يحتلون اليمن من أجل مصالح إقتصادية؟ إذا كانت عندهم رحمة فعليهم وقف الحرب فوراً . تسليح اليمنين ثم دع اليميين يتفهامون مع بعض أو يتقاتلون دون تدخل مباشر . أو إحتلال اليمن (أرض محروقه ) وانهاء الخطر.

  10. حسبي الله على المعتدين هذ ه نتيجة التكبر والغطرسة الفارغه سيطر ال سعود ان يتوسلوا سيدهم ترامب بسماح لهم بأنهاء الحرب لأن انوفهم مرغت بلتراب على ايدي الشعب اليمني
    البطل بكل اطيافه فلنا لكم ان الزمن لن يرجع الي الوراء حينما كنتم تتحكمون بمصير اليمن واليمنيين عن طريق امثال هادي ومن هم على شاكلته في فنادق الرياض
    الحمدلله الخسران المبين هو حليف المعتدين الظالمين قتلة الاطفال والشيوخ والنساء

  11. بسمه تعالى.
    للمقاومة الحوثية و اليمنية كل الحق لقصف اي مطار و مراكز حيوية سعودية في زمن الحرب، الا اذا كان الدم اليمني ارخص كن الدم السعودي.
    ذوقوا الحرب الذي بداتموها ضد بلد مسلم و جيران. مبروك عليكم هذا التحول العظيم في ساحة القتال. لاكنكم لستم رجالها لانكم بكل السلاح و الطيران الذي لديكم لم تعرفوا ان تحققوا اي نصر او تقدم. انشاء الله ستاتيكم حلاوة هذا الحرب المفروض على الشعب اليمني البطل رويدا رويدا. ان الله مع الصابرين.
    الله اكبر
    الموت لامريكا
    الموت لاسراييل
    النصر للاسلام

  12. قالت العرب قديما : من يدق الباب يسمع الجواب .
    وهذا بعض جواب أهل اليمن على عدوان الظالمين من آل سعود وأسيادهم وأتباعهم ومن لحق بهم طعما في دولاراتهم .
    نسأل الله أن يجنب الابرياء في الجزيرة العربية شرور الأشرار ويرد آل سعود بالخيبة
    ويحفظ اليمن وأهل اليمن ويمكنهم من حفظ سيادتهم ودفع شر أعدائهم انه هو القوي العزيز .

  13. أصبحت السعودية تثير الشفقة
    فلا هي توقف الحرب
    و لا هي تستطيع صد الهجمات اليمنية
    و لا تستطيع الكذب مطولا
    و لا الدول التي تستغيث بهم أغاثوها
    و لا قمم الدول أعانوها
    و ليس لها أفق قريب و مؤمل للنصر
    فقط طريق واحد بقى الاعتراف بالهزيمة و الرضوخ لدفع التعويضات
    و السلام.

  14. يجب التفكير بحيادية تامة . عملية استهداف المدنيين من الجانبين خطأ وعدواني من الطرفين . ولكن المدنيون في اليمن هم الأكثر تعرضا للعدوان ومن حقهم الشرعي الدفاع عن أنفسهم يا وزير خارجية البحرين لنفترض جدلا ان إيران تدعم الحوثيين ويجب محاسبتهم من الذي يدعم السعودية . هل هو مسموح بقتل المدنيين وممنوع بقتل السعوديين انها الحرب وقذارتها . أتمنى ان تتوقف الحرب ويتوقف قتال المسلمين بين بعضهم ويرجعوا إلى صوابهم

  15. ستصدق. نبوءة محمد حسنين هيكل وستغرق السعودية والإمارات في اليمن وستنتصر اليمن.وستدعو السعودية والإمارات إلى عقد ثلاث قمم أخرى( خليجية وعربية وإسلامية) لطلب النجدة لكن هذه المرة بالمدينة المنورة.

  16. وأكد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف “ستتخذ إجراءات صارمة عاجلة وآنية لردع هذه الأعمال الإرهابية والتجاوزات غير الأخلاقية”

    الذي تفعلونه أنتم هو أخلاقي . أصبحتم مثل بني إسرائيل تحرفون الكلم عن مواضعه .
    الله ينتقم منكم

  17. بدأت اعتقد ان اميركا تسمح بتمرير هذا الطائرات المسيرة والتي لا يتجاوز سعرها عشرات الدولارات الى الحوثيين. حيث تطلق السعودية ما يقارب الست صواريخ باتريوت على كل طائرة وبحسابات ترامب المالية سعر كل صاروخ حوالي الخمس ملايين $ اي ٣٠ مليون$ على طائرة ثمنها كم بضعة دولارات. ولو ارسل ترامب الطائرات مجاناً للحوثيين فإن ارباحه هائلة وتجارته مربحة جدا. من ايام قليلة عرض الحوثيين فيديو لاحتلالهم قاعدة العند الجوية وعلى ارض المطار ٤٨ طائرة مقاتلة اصبحت تحت سيطرتهم.
    هذا الملخص يعبر عن الحرب السعودية على اليمن واذا كانت ستخرج منها منتصرة يوماً.
    كنا في الماضي نطالب السعودية بوقف الحرب على اليمن واليوم اصبحنا نطلب من اصدقاء السعودية التدخل عند الحوثيين لوقف هزيمة الجيش السعودية رحمةً به.

  18. حق مشروع من عند الله
    قال تعالى فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ماعتدى عليكم
    ال سعود معتديين ومن حق اليمنين مطار بمطار جسر بجسر والكهرباء والغاز ومحطات الاذاعه
    الله ينصر اليمنيين المظلومين

  19. يا لها من سخرية التاريخ، مجرد قوى مقاومة شعبية في اليمن الفقير والمحاصر والرازح تحت الطائرات السعودية الإماراتية وقنابلهما وجنودهما وحلفائهما ..هذه القوى اليمنية الشعبية استطاعت أن تصنع صواريخ متفوقة ترسانات السلاح الأمريكي المكددس لدى آل سعود وآل زايد والذي كلف أموال الشعبين آلاف الملايير … والله إنه لمثل لمن يريد التقدم فالإرادة هي التي انتصرت وجعلت المقاومة اليمنية الشعبية تتعلم وتنتج التكنولوجيا،، وحتى لا نركز على السلاح فالتكنولوجيا يمكنها أن تكون مفيدة في الاقتصاد والحياة السلمية والزراعة والطب والجامعات والبحث العلمي و,, فأين بترول الخليج ؟ إعلام النظم السعودية والإماراتية يردد بدون ملل بأن إيران هي من تزود اليمنيين بالسلاح، و هذه حجة عليهم، فإيران ليست روسيا ولا أمريكا ولا الصين، فأنتم تشترون السلاح من كل هرلاء بدون فائدة، ومن جهة أخرى لنفرض بأن إيران هي من تزود اليمن بالسلاح، فأين هي عبقرية الخليجيين وقدراتهم في أن يكونوا أفضل من إيران لا أن يتهافتوا على شراء السلاح من أمريكا وبيرطانيا وفرنسا و غيرها …..وعموما السعودية زعمت بأنها شنت الحرب لتحمي الشرعية وهذه نكتة ، لكن هل السعودية قادرة على حماية نفسها حتى تكون قادرة على حماية اليمن؟ ترامب يقول بأنه من دونه لن يصمد النظام ساعة.

  20. على ال سعود التفاوض مع انصار الله قبل ان تزداد الهجمات
    ومهما كابروا او تعنتوا
    في النهايه سيتفاوضوا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here