جماعة الإخوان المسلمين الليبية تطالب فايز السراج باستجلاب القوات التركية لدحر قوات حفتر والسيطرة على ليبيا

طرابلس – (د ب ا) – طالبت جماعة الإخوان المسلمين الليبية فايز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني، بأن يدعو تركيا لنشر قواتها في ليبيا، عقب تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بموافقته على نشر قواته في ليبيا في حال طلبت حكومة الوفاق ذلك.

ونقلت وكالة”نوفا” الإيطالية عن عبد الرزاق العرادي، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين وحزب العدالة والبناء التابع للجماعة، قوله في بيان اليوم الأربعاء عبر موقع”فيسبوك” إن السراج “يجب أن يقبل باستجلاب القوات العسكرية التركية على الأراضي الليبية، لدحر قوات خليفة حفتر والسيطرة على ليبيا.”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. جماعه الاخوان علي أتم الاستعداد لخراب ليبيا و ذبح الشعب الليبي لإرضاء أردوغان كما فعل إخوان سوريا بسوريا

  2. الإخوان المسلمين حركه سنيه تحالفت مع الغرب منذ تأسيسها فلا شيء غريب في الخبر و أيضا أن اخوان اليمن أي حزب الإصلاح يتألف مع السعوديه ضد بلده .
    الإخوان طلاب سلطه و وزارات فقط لا يوجد لهم اي برنامج يعتد به سوى شعارهم الإسلام هو الحل و الذي سقط سقوطا مدويا انظر ماذا فعل مرسي بمصر و البشير في السودان و الآن السراج في ليبيا الشعب العربي يجب أن يسقط الإخوان أينما كانوا .

  3. بالنسبه المعلقين العلمانيين طبعا … طبعا كل هالتدخلات في الشأن الليبي مش مزعجتكم؟ اما اذا جاء خبر يتعلق بالمسلمين بشكل عام ان…. مزاجكم .
    الاتراك يحسموا المعركه ولا يحسمها الفرنسيين او الروس او الامريكان .. هذا رأي الشرفاء يا حفاتره

  4. يعني اخوان ليبيا يريدون احتلال تركي وايضا اخوان سورية يدعمون احتلال تركي لبلادهم
    ماشاء الله على وطنية وعروبة واسلام الاخوان المسلمين
    يدعمون السيد اردوغان حليف الصهاينة ويكشفون عن وجههم الحقيقي وعن اسلامهم الامريكي
    فعلا الاخوان هم الوجه الاخر لال سعود الوهابيين كلاهما تجار دين

  5. بدأ المتأسلمون مشروعهم الليبي بمناشدة الناتو بالتدخل، وها هم يناشدون الايردوغان التدخل، ولن نستغرب في المقبل من الأيام مطالبتهم اسرائيل بالتدخل، فاليهود اهل كتاب وقد ورد ذكرهم في القران.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here