جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي السبت بطلب من واشنطن لمناقشة الوضع في فنزويلا

 

  نيويورك/محمد طارق/الأناضول – قال مندوب جنوب إفريقيا لدى الأمم المتحدة، حيري ماثيو ماتيلا، الخميس، إن مجلس الأمن الدولي سيعقد السبت جلسة طارئة بشأن فنزويلا.

وأضاف في تصريحات للصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، أن الجلسة ستعقد صباح السبت لمتابعة الأحداث الجارية في العاصمة كاراكاس.
وتابع لقد طلب وزير الخارجية الأمريكي (مايك بومبيو) من المجلس عقد جلسة طارئة لمناقشة الوضع في فنزويلا، وستعقد الجلسة الساعة التاسعة صباحا (بتوقيت نيويورك) .

وجنوب إفريقيا هي إحدى الدول العشر الأعضاء غير الدائمين في المجلس.

وفي السياق، أوضح دبلوماسيون غربيون بالمنظمة الدولية لعدد محدود من الصحفيين، أنه من المتوقع أن يشارك وزير الخارجية الأمريكي في أعمال الجلسة.

ولم يصدر عن بعثة الدومنيكان لدى الأمم المتحدة التي تتولي الرئاسة الدورية لأعمال مجلس الأمن للشهر الجاري أي تأكيد رسمي لانعقاد الجلسة حتى الساعة 16.50 تغ.

وفي وقت سابق الخميس، رفضت روسيا في تصريحات على لسان مندوبها، فاسيلي نيبيزيا، طرح الأزمة الحالية في فنزويلا على جدول أعضاء مجلس الأمن للمناقشة، واعتبرت أن ما يحدث في كاراكاس  شأنا داخليا .

وتشهد فنزويلا اضطرابات داخلية إثر إعلان رئيس البرلمان، خوان غوايدو، الأربعاء، نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، أعقبه إعلان الرئيس المنتخب نيكولاس، مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده.

وأدى مادورو، اليمين الدستورية، قبل أيام، إثر فوزه بفترة ولاية جديدة مدتها 6 سنوات في انتخابات رئاسية جرت في 20 مايو/ أيار 2018، لكن منافسيه الرئيسيين رفضوا نتائج الانتخابات، معتبرين أن مخالفات واسعة النطاق  شابتها.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. حاولت و انا اتابع ما يقوله الترامب و وزير خارجيته بخصوص فنزويلا و أقارن اُسلوب الحديث و عنجهيته بما هم ما كانوا يصفون هتلر فلم اجد فرق بينهم
    شعب انتخب رئيسه فمن انتم لتقرروا انه اصبح غير شرعي عن أية ديمقراطية و حرية انت تتحدثون ما الفرق بينكم وبين هتلر لا شيء

  2. هؤلاء الشياطين من ماسون عالمي وهي الحركه الياهوديه العنصريه لتخريب العالم و المتنفذه بأمريكا و غرب اوروبا و معشعشه بدوله الصهيونيه بفلسطين ..تقوم باعلامها الجبار و الممول بالملياردات من الدولارت بتشويه الصوره الحقيقيه للاستيلاء على بلاد البترول مثل ما فعلوا بليبيا و العراق و مازال خنجرهم بسوريا عن طريق حزب العمال الكردستاني و ستولوا على بترول و غاز سوريا …و هكذا يريدون الاستيلاء على فنزويلا باستخدام شباب درسوا بامريكيا و يحملون جنسيتها و هم عملاء للمخابرات المركزيه الامريكيه و الموساد سيء السيط …و عداءهم للنظام بفنزويلا نابع من عداء فنزويلا للصهيونيه و وقوفها بجانب الحق الفلسطيني …و يا خوفي بان عربان الجزيرة العربيه هم من يمول المعارضه الفنزويليه المتصهينه ؟؟؟…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here