جلسة “كوكتيل” للبرلمان الأُردني: تلويح بمُقاضاة حكومة الرزاز بالمحاكم الأُوروبيّة.. وإصرار على كشف مُلابسات “خُلوة البحر الميّت” لستّة وزراء خارجيّة عرب.. ودعوات لسن تشريع جديد يُحاسب”كل مسؤول سابق” ينتقد الدولة

عمان – راي اليوم – خاص

هدد عضو مجلس النواب الاردني غازي الهواملة حكومة بلاده بمقاضاتها امام محاكم الاصدقاء في اوروبا بسبب الاصرار على بند غامض في فاتورة الكهرباء ساهم في افقار الشعب الاردني .

 واعلن الهواملة وهو محام انه يتجه لمقاضاة حكومة الاردن امام المحاكم الاوروبية على خلفية فاتورة الطاقة وقال الهواملة ان فاتورة الطاقة انعكست على فاتورة الكهرباء التي افقرت المواطنين واصبحت وسيلة لإرهاقهم .

 وطالب بالكشف السريع عن تفاصيل هذه الفاتورة واسرارها .

 الى ذلك شهدت جلسة رقابة خاصة وخاطفة للبرلمان الاردني طرح موضوعات وملفات حساسة وخطابات استعراضية من قبل عدة نواب على شكل كوكتيل رقابي.

 واثار النائب  يحيي السعود قدرا من الفضول والتساؤل عندما طالب بسن تشريع متخصص بمحاسبة ومعاقبة المسؤولين السابقين في حال الاساءة لرموز الدولة والتشكيك بها .

 وافاد السعود بان الموظف السابق في الدولة  لا يحق له التشكيك بها مقترحا سن قانون جديد لأغراض هذه الظاهرة  .

 وكان السعود في وقت سابق قد طالب بقطع راتب المتقاعدين العسكريين الذين يشاركون في الحراك والمعارضة .

 وفي الاثناء ايضا طالب النائب اليساري خالد رمضان  بعقد جلسة مناقشة عامة  لفهم ما الذي جرى في خلوة البحر الميت حيث اجتمع خمسة من وزراء الخارجية العرب فقط من نظيرهم الاردني ايمن الصفدي .

 وسال ايضا في نفس الجلسة النائب خميس عطية عن اسباب حصر لقاء البحر الميت بستة دول عربية فقط.

 والقى عطية خطابا قال فيه بان الاردن كان دوما يساند مؤسسات العمل العربي المشترك ولم يكن مع سياسة المحاور .

ولفت شاب اردني الانظار عندما تمكن من اختراق الترتيبات الامنية والوصول تحت قاعة البرمان الى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز قبل ان تطالب رئاسة الجلسة بإخراج المواطن .

ومن جهته طالب النائب عن كتلة المبادرة صالح العرموطي الحكومة باللجوء الى محكمة العدل الدولية لإظهار الحرص على السيادة الاردنية وتقديم شكوى ضد مطار رامون الاسرائيلي الجديد الذي يعتدي على سيادة المملكة في ايلات بجوار العقبة .

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. كل ما ورد في المقال هامشي باستثناء سؤال النائب عن ما حصل اجتماع البحر الميت. هذا الاجتماع من الخطورة بمكان يتوجب عدم السكوت عليه وضرورة معرفة ما تم بحثه وما طبيعة القرارات التي اتخذت في حق تركيا. اعتقد انه من الضروري أن تقوم تركيا بتسوية خلافاتها مع سوريا للالتفاف على نتائج هذا المؤتمر السري.

  2. ممكن للست اروى ان ترينا الانجازات العظيمه لرئيس الوزراء….انا لست ضده ولست معه لانه لايملك قراره ..ولكن عبارة انجازات عظيمه اثارت فضولي!!!!! هل تستطيع الحكومه الاردنيه او الشعب الاردني كافه دون استثناء ان يجرؤ بمحاسبة الكيان الصهيوني عل بناء مطار رامون الذي بدا بنائه قبل اربعة اعوام وبالتعاون مع الحكومه الاردنيه……

  3. الاخت اروى ليس كل من ينتقد الرزاز مسؤول سابق اةدو اسلامي…وحقا لا أدرك ما هي انجازاته وان كان نظيفا فهذا حق لنا وليس منة وهو الطبيعي ولبس الاستثناء مع ان الإنجاز هو الفيصل وتحسين مهدعبشة الشعب الهدف، فافأين البراهين؟

  4. جميع ما سبق يدل على فشل في السياسة الخارجية الأردنية بذراعها التنفيذي الممثل بوزارة الخارجية وشؤون المغتربين فلا المطار ولا الخلوة تم التعاطي معها بشفافية وابلاغ مجلس النواب بحيثياتها، فمعالي الوزير الذي قلما يحضر جلسات المجلس مبتعد تماما عن الجلسات الرقابية ولا يعير السادة النواب اهتماما مع انهم ممثلي الشعب الأردني الكريم.

  5. انا ارى ان عددا من نوابنا هم من يستحق الشحط الى المحاكم لا الحكومة التي يعمل رئيسها في الميدان وحقق انجازات عظيمة للوطن بمدة قصيرة وهو يتعرض الى مناكفات رهط من النواب ورؤساء وزارات ووزراء سابقين ومراكز قوى المحافظين والمتاسلمين واصحاب اجندات الحراك المشبوه الذي يدار من بلدان الخليج المجاورة وبعيدة على ساحل الاطلسي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here