“جزيرة الخزامى” تمنح بحر إيجة لونا بنفسجيا

جنق قلعة/الأناضول

-تعتبر من أكبر الجزر في تركيا
-العمل جار على زراعة 100 دونم من الخزامى الانكليزي
-عمر الزهرة الانتاجي يصل عشرين عاما
-بفضل الزهرة أصبحت غوكجة أدا… جزيرة الخزامى
-كل دونم ينتج 500 كغم من الخزامى

يواصل الطبيب، هاكان أيي، زراعة أزهار الخزامى البنفسجية في جزيرة “غوكجه أدا”، كبرى الجزر التركية، في خطوة يسعى من خلالها زراعة أكبر مساحة ممكنة من الجزيرة، وتحويلها إلى مركز للخزامى.

وفي حديثه للأناضول، قال “أيي” الذي عمل كاختصاصي لدى مشفى حكومي 15 عاماً، وبدأ قبل سنوات بإجراء البحوث حول زراعة الخزامى، وشروط وخصائص زراعتها في جزيرة “غوكجه أدا” الواقعة في بحر إيجة (غرب).

**

جزيرة بنفسجية

وأوضح أنه قام نتيجة للأبحاث التي أجراها، بزراعة 20 دونماً من الخزامى البنفسجية في الجزيرة، ليكون ثالث مزارع فيها يقدم على هذه الخطوة.

وأضاف أنه أجرى أيضاً بحوثاً حول أنواع زهور الخزامى، وخلص في النهاية إلى اختيار “الخزامى الإنكليزية” التي تتميّز بأنها أكثر جودة وإنتاجية.

وأشار إلى أنه كان من أوائل من يزرعون هذا النوع من الخزامى في الجزيرة، وأنهم بدأوا هذا العام بحصاد الموسم الأول منه.

**

الهدف 100 دونم خزامى

وأفاد أن مساحات الخزامى التي زرعها حتى الآن في الجزيرة ارتفعت إلى 30 دونماً، مبيناً أنه يستهدف زيادتها إلى 100 دونم.

وتابع قائلاً: “لقد حققنا أهدافنا على المدى القريب، ونسعى في المدى البعيد لتأمين انتشار زراعة الخزامى البنفسجية في كامل جزيرة غوكجه أدا. لا سيما وأن زراعتها لا تحتاج يد عاملة كثيرة، ولا مياه، لذا فإن مناطق مثل هذه الجزيرة مناسبة جداً لزراعتها.”

**

20 سنة انتاج

وأضاف أنه في حال الاعتناء الجيّد بأزهار الخزامى البنفسجية، يمكن أن تواصل الإنتاج لمدة 20 عاماً.

وشدد على أن أزهار الخزامى لا تُصاب كثيراً بالأمراض، ولا تحتاج إلى الأسمدة ولا المبيدات الحشرية.

وأردف: “نجني 500 كيلو غراما من الخزامى من مساحة قدرها دونم واحد، ونستخرج منها ما بين 5 إلى 7.5 لترات من زيت الخزامى.”

**

زيت الخزامى

وقال الطبيب التركي إن سعر اللتر الوحد من زيت الخزامى الإنكليزي، يصل 100 يورو.

واستطرد: ” في حال استخرجنا 6 لترات من الدونم الواحد، فإن ذلك يجني 600 يورو، وبالتالي فإن المزارع الذي لديه 20 دونماً من أزهار الخزامى البنفسجية، يجني قرابة 80 – 100 ألف ليرة تركية، وهذا ما لا يجنيه أي قطاع زراعي.”

**

جذب سياحي

من جهته، قال أونال تشتين، رئيس بلدية قضاء “غوكجه أدا” بولاية جنق قلعة، إن حقول أزهار الخزامى البنفسجية، تساهم بشكل كبير في جذب المزيد من السيّاح إلى القضاء الذي يعدّ إحدى أبرز الوجهات السياحية في منطقة بحر إيجة.

**

جزيرة الخزامى

وأضاف أن الجزيرة تستعد لنيل لقب جديد يضاف إلى ألقابها الأخرى، وهو “جزيرة الخزامى”، بفضل الحقول الواسعة المزروعة بهذا النوع من الأزهار.

وأشار في ختام حديثه إلى اعتزامهم تحويل جزيرة “غوكجه أدا” إلى مركز هام لأزهار الخزامى البنفسجية، معرباً عن استعداد بلدية القضاء لدعم مثل هذه المبادرات الزراعية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here