جريمة قتل خاشقجي.. والابتزاز الاميركي!

طلال سلمان

أخيراً، وبعدما افترض ولي العهد في السعودية الأمير محمد بن سلمان إن الجريمة الوحشية التي نفذها رجاله في القنصلية السعودية في اسطنبول قد مر عليها الزمن، أقدم على مباشرة نشاطه الخارجي عبر جولة واسعة بدأها بالحلفاء الاقربين، البحرين والامارات ومصر السيسي على أن يستكملها في الدول العربية في شمالي افريقيا: تونس والجزائر وموريتانيا.

لم يكن ثمة ما يزعج الملك المقبل للسعودية في عواصم هذه الدول المدجنة.. بالدولار والمصالح المشتركة. لكن اصوات الاعتراض ارتفعت عالية عبر تظاهرات الغضب التي ملأت شوارع تونس، تعلن رفضها استقبال الزائر الذي تراه متورطاً في جريمة اغتيال الكاتب الصحافي جمال خاشقجي وتقطيع جثته وإخفاء أي أثر لها.

وبغض النظر عما إذا هذا الامير سيتمكن من التجول آمناً في تونس ام يكمل طريقه إلى غيرها، فإن الرأي العام في تونس قد عبر عن ارادة الامة جميعاً، برفض استقبال ولي العهد السعودي لافتراض تورطه في هذه الجريمة النكراء التي هزت وجدان الناس ببشاعتها وافتقار مرتكبيها إلى المبررات والذرائع، إن كان ثمة ما يبرر هذا القتل الوحشي في مقر رسمي يرفع علم الدولة المعنية.. بما يؤكد ضلوع كبار المسؤولين فيها في التخطيط والتحضير وتوفير العناصر المنفذة.. مع الحرص على إخفاء الجثة المقطعة وإنكار المسؤولية عن ارتكاب هذه الجريمة غير المسبوقة.

بالمقابل، فإن الرئيس الاميركي ترامب مارس هوايته المفضلة كمضارب في البورصة عبر ابتزاز المملكة الرهينة بتصريحات متناقضة ولكنها تصب في الخانة إياها: ادفع فنساعد على إبعاد التهمة عنك، اما إذا لم تدفع لنا فسوف نجعلك تندم على ترددك!

من ذلك اعلان ترامب في تصريح متلفز، وهو يقصد الملك سلمان بن عبد العزيز: لولانا لما بقيتم اسبوعين في الحكم!

وعلى طريقته المتقنة في فن الإبتزاز، قال ترامب في تصريح آخر: قد يكون ولي العهد الامير محمد بن سلمان على علم بجريمة اغتيال خاشقجي .. وقد لا يكون!

هكذا تكون العدالة في بورصة ترامب: تدفع فنتجاوز عن إدانتك مباشرة وندين المنفذين فقط.. لا تدفع، سيكون ثمة حساب مختلف!

…وهناك، في الجهة الأخرى، ملوك المضاربة في عهد اتاتورك الجديد، اردوغان: بين اسبوع وآخر، يُظهر وزير خارجيته أو وزير العدل في حكومته، ادلة جديدة تؤكد ثبوت المسؤولية عن الجريمة على “مسؤولين كبار” أمروا فنفذ الموفدون إلى اسطنبول.. وبالتالي فالمسؤولية تطال من أمر وليس من نفذ فحسب.

أما في لبنان فقد انقسم الناس طائفياً ومذهبياً، ولكن ضمن حدود، وان كانت بعض القيادات الدينية وبعض السياسيين، وكذلك بعض الصحف، قد تجاهلت الحدث او انها تبنت وجهة نظر المملكة المذهبة، طالما انها لا تستطيع انكار الجريمة التي هزت العالم ببشاعتها ودفعت العدد من الدول ذات التأثير في اوروبا إلى ادانة المسؤولين السعوديين، أيا كانوا وامتنع بعض رؤساء الحكومة وبعض وزراء الخارجية في اوروبا عن زيارة السعودية، ولو تلبية لدعوة رسمية “شرهاتها” ثمينة جداً.

*****

في هذا الوقت، وبرغم أن لبنان لا علاقة له من قريب او من بعيد بهذه الجريمة بمدبريها ومنفذيها…

..وبرغم أن الرئيس سعد الحريري، قد تجاوز ذكرياته السوداء إبان احتجازه في الرياض وإهانته شخصيا وضرب مرافقيه وسجنهم، فذهب إلى المملكة وصحبه ولي العهد إلى مؤتمر كان ينعقد في الرياض، ومازحه حول فترة احتجازه، وضحكا معاً، وكأن شيئاً لم يكن.. برغم ما يتذكره الناس من انه لولا تدخل الرئيس الفرنسي ماكرون، ونزوله شخصياً في الرياض (من خارج المقرر) ليطمئن إلى سلامة الحريري يتوسط لأطلاق سراحه، لكان رئيس حكومة لبنان ـ آنذاك ـ ما زال رهينة ولي العهد السعودي لأسباب لا يعرفها، حتى الساعة، أحد.

وها هو الحريري، العائد بالسلامة من الاسر الملكي، يحاول عبثاً تشكيل حكومة يلغي بها غيره، فيعجز.. وتمر الايام والاسابيع والشهور على الفراغ في سراي الحكم، والشلل في الحياة السياسية في لبنان… فلا تهتم السعودية، ولا تتحرك حكومتها، وان هي اكتفت بترقية القائم بالأعمال السعودي في لبنان إلى رتبة سفير!

… مع أن سعد الحريري كان يجب أن يُدرك، بالتجربة المرة، أن لشعبه دينا عليه، اذ تضامن معه اللبنانيون جميعاً، من هم ضده سياسياً ومن هم ضده اجتماعياً ومن هم محايدون وطبعاً من هم معه، حتى اضطر من امر باحتجازه إلى إطلاق سراحه ليعود إلى عائلته وأهله في لبنان.

بقي أن يُصدر الأمر بإطلاق سراح لبنان ذاته.. قبل أن يضربه انهيار السلطة بعد الانهيار الاقتصادي الذي يشل الحركة فيه.

ناشر ورئيس تحرير صحيفة السفير

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. كم اشتقنا الي كتاباتك يا استاذ طلال . لقد كانت جريدة السفير رفيقة صبانا وشبابنا والمعبرة بصدق عن مشاعرنا واحلامنا في الحرية والعزة والكرامة والنضال ضد السرطان الصهيوني المتفشي الان في امتنا العربية التي سقطت الي قعر متدرج ما له نهاية. نحن الان في زمن الرجعية العربية المتلبسة زوراً رداء الدين ،المرتهنة للصهيانة،والامريكان والمتآمرة على سوريا والعراق واليمن. ترامب سيد البيت الابيض رجل صهيوني مرابي مرتزق يقدم الحماية لعروش الخليج واماراته مقابل الجباية و الحماية ورجل الرياض القوي بن سلمان يحظى بها مقابل المال وان تردد يرفع الغطاء عنه في قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي بطريقة تشابه الفظاعات التي ترتكبها داعش ضد من لا يشبهونها لا فكرا و لا قولا و لا مسلكاً. اما زعيم المستقبل سعد الحريري المكلف تشكيل الحكومة اللبنانية لن ينجح في مهمته الا بضوء سعودي والا سيفقد كل اعماله واستثماراته التي اوشكت على النضوب في ما كان يطلق عليها مملكة الخير وشاع اسمها الجديد الان بحسب منتقديها بمملكة السيف والمنشار!

  2. ____ الأطفال يحتاجون لعب .. و لا يصح أن نضعهم في سدة الحكم .. لمواصلة اللعب .. ها هي النتائج يا سيد طلال اسماعيل . تقبل شكري و تحياتي ليك .

  3. اثني على ماجاء في تعليق السيد taboukar وأضيف وبنقس السياق :
    من يهن بسهل الهوان عليه **** ومن كان عبداً لبن سلمان جنى عليه .

  4. حرصا على ما تبقى من كرامه للبنان وشعبها المغلوب على أمره بوجود سياسيين قسم كبير منهم مرتزقة.
    المنطق يقول لا يجب أن يقوم شخص هو رئيس الوزراء لدوله حتى لو كانت جمهوريه موز تحمل الإهانة والشتائم والضرب أن يشكل حكومه بل يجب عليه الإعتذار وترك السياسه. مره أخرى حفاظا علي ما تبقى من كرامه للبنان وشعبها.

  5. ____ لبنان الرسمي و الشعبي الذي تضامن مع سعد الحريري لم يكن يعرف أن هذا الأخير من هوا ة عيشة الأقفاص .. و سيعود إليها تحقبقا لحلمه السياسي !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here