جريزمان حول أزمته مع ميسي: صمت كثيراً وقلت كفى

مدريد- متابعات: اعترف المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان بأنه يشعر بأنه مُنتقدًا في نادي برشلونة الإسباني لأنه لا يتحدث أو يجعل المقربين منه يتحدثون، مشيرًا إلى علاقته بالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وفي مقابلة مع برنامج «أونيفيرسو فالدانو»، أوضح جريزمان أنه «منذ تقديمي في النادي، قلت إنني أردت التحدث في هذا الأمر، لكن حان الوقت لوضع الأشياء في مكانها، لقد كنت أتحمل الأمور منذ فترة طويلة وقلت بالفعل كفى».

وأضاف: «أتقبل النقد لأنها ليست أفضل نسخة من جريزمان الذي نراه الآن، لكن في بعض الأحيان يتجاوز الأمر عن الحد، وأحتاج إلى مساعدة من الجميع، نظرًا لأنني لا أتحدث أو أجعل المقربين مني يتحدثون، فأنا هدف سهل، وفي غضون عام ونصف، كان لدي ثلاثة مدربين، لكل منهم أسلوبه الخاص والوباء في المنتصف، وهذا ما يجعل التكيف صعبًا، وهناك مرشحون للرئاسة يتحدثون عني، ولدي بالفعل ما يكفي من نفسي للتفكير في أولئك الذين يتحدثون عما إذا كنت سأكون توقيعًا جيدًا لبرشلونة أم لا».

أقر جريزمان أنه عند وصوله إلى برشلونة «ربما كانت هناك تعليقات على عكس ما أراه في غرفة تبديل الملابس أو في الصحافة لرفضي النادي من قبل، لكنني أرادت إصلاح الأمر على أرض الملعب».

وحول علاقته بقائد البلوجرانا ليونيل ميسي، أضاف: «لقد تحدثت إلى ميسي وأخبرني أنه كان مزعجًا لعدم قدومي في المرة الأولى، لكنه سيذهب معي حتى الموت لأنني كنت في فريقه، وهكذا ما أشعر به».

وأكمل الدولي الفرنسي أن «تصريحات ممثلي السابق لا تساعد ولا تؤذي، مثل تصريحات عمي، ولا تربطني أي علاقة مع أحدهم والآخر لا يعرف ما هي كرة القدم، وعلاقتي مع ليونيل محترمة للغاية، ولقد أخبرت ميسي بالفعل أنه لا علاقة لي بهما».

وواصل حول تصريحات وكيل أعماله السابق: «ليس لدي علاقة مع إريك أولهاتس منذ حفل زفافي، ولم يأتِ، وشعرت بالغضب ومنذ ذلك الحين لا توجد علاقة، ونظرًا لأن أختي، التي تعمل كوكيل أعمال لي، والديّ لا يتحدثان، اتصلوا به، وهذا ما سبب الارتباك مع ميسي، وانا احترمه».

وأختتم بالحديث عن تصريحات عمه: «تحدث إلى صحفي يبدو أنه صديقك، لكنه يريد إخراج عبارة منك وإثارة الجدل، ولا أرى سوى والديّ في البلدة، وأذهب مرة واحدة في السنة».

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here