جرافات إسرائيلية تقتلع عشرات من أشجار الزيتون شمالي الضفة الغربية

16ipj18

رام الله/قيس أبو سمرة/الأناضول

اقتلعت جرافات إسرائيلية، فجر اليوم الخميس، عشرات من أشجار الزيتون في منطقة “وادي قانا” بمحافظة سلفيت، شمالي الضفة الغربية، بدعوى أنها محمية طبيعية، تقع ضمن المنطقة المصنفة (ج)، بحسب مزارعين فلسطينيين.
وقال المزارعون إن “قوة عسكرية إسرائيلية أغلقت منطقة وادي قانا، وبدأت برفقة جرافات، باقتلاع عشرات أشجار الزيتون”، مشيرين إلى أن “القوة العسكرية منعتهم من الوصول إلى أراضيهم من خلال إطلاق الغاز المسيل للدموع، والقنابل الصوتية باتجاههم”.
وكانت سلطة حماية الطبيعية، التابعة للإدارة المدنية الإسرائيلية، أخطرت المزارعين الفلسطينيين، باقتلاع 1700شجرة زيتون، قبل ستة أشهر، بدعوى أنها مزروعة في محمية طبيعية، بحسب المزارعين.
ويعتبر “وادي قانا” من الوديان دائمة الجريان، وهو من أشهر الأودية في فلسطين، وتوجد به مزارع وبيارات كثيرة لزراعة الحمضيات والفواكه، ويعد من المواقع الهامة التي حاولت إسرائيل السيطرة عليه واخضاعه لسيطرته، بحجة أنه يعد منطقة زراعية هامة يقع ضمن المنطقة المصنفة (ج)، بحسب فلسطينيين.
كما يعد الوادي مكاناً سياحياً يقصده الفلسطينيون من شتى أرجاء الضفة الغربية، للاستمتاع بكل ما فيه من جماليات طبيعية.
وتسيطر إسرائيل على الوادي، وحولت قمم الجبال فيه إلى مستوطنات إسرائيلية.
وما تزال حتى الساعة 08.05 ت غ أعمال التجريف الإسرائيلية متواصلة في المنطقة، ويخشى المزارعون اقتلاع مئات أخرى من الأشجار، في وقت لم يتسن فيه الحصول على تعقيب من الجانب الإسرائيلي بشأن ذلك.
ووفق اتفاقية أوسلو الثانية الموقعة بين السلطة الوطنية الفلسطينية وإسرائيل عام 1995 تم تقسيم الضفة الغربية إلى 3 مناطق “أ” و”ب” و “ج”.
وتمثل المناطق “أ” 18% من مساحة الضفة، وتسيطر عليها السلطة الفلسطينية أمنيا وإدارياً، أما المناطق  “ب” فتمثل 21% من مساحة الضفة وتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وأمنية إسرائيلية.
أما المناطق “ج”، والتي تمثل 61% من مساحة الضفة، فتخضع لسيطرة أمنية وإدارية إسرائيلية، ما يستلزم موافقة السلطات الإسرائيلية على أي مشاريع أو إجراءات فلسطينية بها.
وتُقدم إسرائيل على هدم المنازل الفلسطينية التي تبنى في المناطق المصنفة “ج” حسب اتفاق أوسلو ، وترفض منحها تراخيص للبناء، كما وتقوم باقتلاع الأشجار المزروعة في تلك المناطق.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here