جدل يعم مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بين مؤيد ومعارض بعد موافقة البرلمان على التعديلات الدستورية

القاهرة ـ متابعات: اثارت موافقة البرلمان المصري على تعديل الدستور بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بين مؤيد ومعارض، حيث اعادوا نشر هاشتاغ #لا_لتعديل_الدستور الذي كانوا قد أطلقوه بعد تقديم عدد من النواب بالبرلمان المصري طلبا لتعديل الدستور بما يتيح للرئيس عبد الفتاح السيسي البقاء في منصبه حتى عام 2034.

وتصدر الهاشتاغ قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في مصر حاصدا أكثر من 25 ألف تغريدة، عبّر من خلالها المستخدمون عن رفضهم لتعديل الدستور.

وقال احد الرواد “أنا مواطن مصري وأرفض التعديلات الدستورية”..، بينما قال آخر  “ولابسنااااه اكتر من ٤٠ سنه كمان  حسرتى على الى مات  والى اتسجن والى هرب فى منفى اختيارى برا البلاد  و شعب ساكت ذليل  اقل من الأموات”.

بينما علق آخر “ما زال الشعب المصري غير مُدرك .. للمعني الحقيقي للسلطة المطلقة .. التي يعطيها البرلمان الفاسد ..لابيهم الاكبر السفاح #السيسي مصر كــ أرض محتاجة بشر غير الموجودين عليها نحن نمر بكارثة لن يشعر بها من كان عمره 50 عام  ولكن بصمتنا المخزي ظلمنا من هم في الارحام “.

وعلق السياسي المصري المعارض، حمدين صباحي، على رفض عدد من النواب للتعديلات الدستورية المقترحة بالبرلمان، قائلا “تحية لكل نائب أعلن رفضه تعديل الدستور، لا للعدوان علي الدستور”.

ومن جهته واعتبر محمد البرادعي، مؤسس حزب “الدستور”، أن “التعديلات الدستورية باطلة سواء تم رفضها كما يجب أو الموافقة عليها لأنها تنسف أهم مبادئ الشرعية الدستورية مثل الفصل بين السلطات وتداول السلطة. هناك مبادئ دستورية آمرة لا يمكن الاستفتاء عليها أو” تبييضها”. هل يجوز مثلاً الاستفتاء على إباحة الرق أو التمييز العنصري ؟!”

وفي نفس الوقت رحب عدد من المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي بالتعديلات الجديدة.

فقالت احدهم “انا زهقت من الكلام على الدستور، ولو الدستور هو اللي هيخلي السيسي يكمل معنا نبقا بنغلط السيسي حقه علينا كبير دستور مش دستور السيسي معنا، انا زهقت م الكلام ع الدستور، ولو الدستور هو اللي هيخلي السيسي هيكمل معنا نبقا بنغلط  السيسي حقه علينا كبير دستور مش دستور السيسي معنا الراجل عرفناه 5 سنين افضل من حكم مصر قياسا ع ظروفنا المعروفه والله مستلمش مصر عمار وامان السيسي استلمها ع المحاره الخرفان خربوها منهم لله”.


 

وقال آخر “عاشت مصر بشعبها وجيشها العظيم

إن أطال في عمري سأنتخب فخامة الرئيس #عبد_الفتاح_السيسي عام 2034#”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. القوى العظمى “الصهيوامريكي والغرب الصليبي ثم بأموال ورز السعودية والإمارات والكويت” ساهموا جميعاً في انقلاب السيسي الدموي وعصابة العسكر لحكم مصر حتى 2034 لكي يدمر البلاد ويهلك البلاد ل ١٥ سنة القادمة … مصر مهددة بخطر وجود ومستهدفة من كل هولاء والسيسي وعصابة العسكرية الدموية، ما هم إلا أداة يقوموًن بتنفيذ المخطط الجهنمي الخارجي في حق الشعب المصري المسكين المريض الفقير الذي يحكم بالحديد والنار … ولن يترك النظام العسكري الدموي الفاشل الفاسد مصر إلا وهي جثة هامدة مفلسة منهارة مدينة للبنك الدوي وللعالم حتى أذنيها أو قل على الحديدة … فحسبنا الله ونعم الوكيل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here