جدل في الاردن بعد إغراق ساحة اعتصام بالزيوت العادمة

 راي اليوم- عمان

أثارت حادثة اغراق موقع اعتصام شعبي اردني بزيوت عادمة  ضجة واسعة على نطاق منصات التواصل الاردني وموجة استنكار كبيرة وسط النشطاء في الحراك الشعبي.

 واتهم كثيرون الحكومة والسلطات الامنية باستعمال اساليب “عبثية” في اعاقة تنظيم اعتصام مجهول كان قد اعلن عنه بإسم”جمعة معناش” وهو نشاط لم تشارك به المعارضة ولا النقابات او الاحزاب السياسية.

 وفوجيء الجميع بان مجهولين  وضعوا على الاعمدة والارضية والجدران كميات كبيرة من الزيوت العادمة في محاولة لاعاقة الوقوف والتجمهر في المكان بالقرب من مقر رئاسة الوزراء.

 

 وقالت مصادر امنية ان الكاميرات تخضع للمراقبة لمعرفة الفاعلين فيما وجهت اصابع الاتهام لأجهزة واعوان الحكومة.

وصدرت اوامر لفريق صيانة من بلدية العاصمة باعادة تنظيف المكان وصيانته.

 لكن الزيوت العادمة والزفت السائل  لم تكن السبب في منع حصول الاعتصام حيث لم يتوجه إلى موقع الاعتصام الا عشرات فقط من النشطاء.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. ليسوا مجهولين من قاموا بهذا العمل الفاضح والمعيب. عمال النظافة وباوامر من أمانة عمان قاموا بوضع الزيوت.

  2. ما زال الدرس لم يستوعب….. جربها قبلكم بن علي ومبارك والقذافي وصالح وبشار …… تفاهات أطفال لن تجدي نفعا مع الشعوب المحبطة والتي وصلت لحد القرف من هذه الوجوه العكرة التي تربعت على عروش السلطة

  3. الجهات التي قامت بهذا العمل القذر مثلها مثل الأنظمة المتحكمة بالشعب العربي، لا تحترم الإنسان ولا تحترم البيئة. باختصار: هذا مؤشر على عدم وجود علاقة بين من يقف خلف هذه الجهات المشبوهة والمواطن الاردني.

    الأمور تسير باتجاه الهاوية وهي خطة خارجية سياسية بامتياز. لكن يتوجب على الحكومة عدم السير في مشروع التضييق على المواطن، والتركيز على الفساد والفاسدين والباقي سهل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here