جدل بعد وفاة رجل الأعمال المصري حسين سالم مغتربا.. نشطاء يبدون الشماتة ويذكرون بصلاته المريبة بمبارك و إسرائيل وآخرون يتحفظون ويفوضون أمره الله إن شاء عذبه وإن شاء غفر له

 

القاهرة – “رأي اليوم “-محمود القيعي:

شغل رجل الأعمال المصري حسين سالم الناس حيا بعد صفقاته في مجال الغاز التي جنى من ورائها مئات الملايين من الدولارات ،وها هو يشغلهم وهو ميت لا يستطيع لنفسه ضرا ولا نفعا. 

نشطاء منصات التواصل الاجتماعي انقسموا ازاء رحيل سالم مغتربا في اسبانيا فريقين: فريق فوضوا الأمر فيه إلى الله، ودعوا له، وترحموا عليه. 

الكاتب الصحفي المصري كارم يحيى كتب معلقا على رحيل سالم: “البقاء لله  وفاة حسين سالم رجل الأعمال في اسبانيا

تأكد النبأ

بالنسبة لي وعندما كتبت سيرة نقدية عنه بعنوان :” حسين سالم رجل من زمن رأسمالية المحاسيب ” كان العمل والبحث والكتابة بمثابة محاولة تشخيص لنوع من انواع الرأسمالية .. ولم يكن ابدا بحثا عن الاثارة .وهذا مع انني بدأت بتحقيق صحفي استقصائي صيف 2011. وبالفعل صادفتني العديد من المعلومات المثيرة عن الحياة الشخصية والعائلية بل والجنسية للرجل .كانت هذه المعلومات تتصل بحياته الخاصة جدا جدا ..منها ما هو موثوق وصحيح ومنها ماهو غير موثوق وكاذب.. لكنني تغاضيت عنها كلها تماما. ولم اجرؤ على نشرها مع ما تحققت منه بشأن الاضرار التي الحقها باقتصاد البلاد و بمساهمته في فساد عهد حكم مبارك.وأيضا في ظل اجواء عامة وصحفية تسمح بل وتطلب كل اسود وسلبي عن الرجال المحيطين بمبارك على هذه الشاكلة . وبعض هذه المعلومات تداولتها ـ ومنها جانب من دون ان تتحقق ـ صحف وصحفيون لا يتورعون عن اللحاق بالصحافة الصفراء . وهم بالطبع عادوا لمديحه ومديح عهد مبارك لاحقا ..والأمر لا غرابة فيه بالنسبة لي . “.

وتابع يحيى: “والحقيقة ان التحقيق الصحفي والكتاب ـ على احترامهما لحرمة الحياة الخاصة في سيرة نقدية ـ وجد اهتماما وتقديرا . حتى ان صحفيين اجانب وعلى مدي سنوات لاحقة سعوا لمقابلتي في القاهرة في رحلات بحثهم عن حقيقة الرجل وعن ظاهرة رأسمالية المحاسيب ومن بينهم صحفية كبيرة في ” الوول ستريت جورنال” الامريكية.وحقا كنت من جانبي حريصا بالأصل على كتابه للفهم والتحليل والتنوير وليس للتشويه والاثارة والتحريض .

..و على اي حال رحل حسين سالم ـ رحمنا الله جميعا ـ لكن لم ترحل رأسمالية المحاسيب من مصر وغيرها من المجتمعات العربية .وهي لاتتوقف عن ان تضيف لواجهة السلطة والثروة المزيد من نجومها رجالا ونساء “.

الديكتاتور 

الناشط الحقوقي جمال عيد علق على وفاة سالم قائلا: ” مات حسين سالم صديق الدكتاتور في نهب اموال المصريين.

اللهم اطل في عمر الدكتاتور لنحاكمه محاكمة عادلة ، مع غيره من المجرمين، وهم كثُر”.

أحد النشطاء(يوسف)

‏‎قال إن  حسين سالم له ماله وعليه ماعليه،مشيرا إلى أنه الان بين يدي الحكم العدل فلا يجوز الشماتة في موته.

وتابع: “ما من احد منا يعلم ماذا كان بينه وبين ربه قبل وفاته!!

الشامتون في الاموات فاقدون للإنسانية مهما كانت ايدلوجياتهم!!”.

الشماتة 

محمود إسماعيل علق على وفاة سالم قائلا: “‏‎محدش يقول محاسن موتاكم دى تانى لو سمحتم…فى حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم بما معناه . مرت جنازتين فاثنى عليها الناس خيرا قال الرسول وجبت، ومرت اخرى اثنى عليها الناس شرا فقال وجبت قال الاول وجبت له الجنه والثانى وجبت له النار انتم شهداء الله فى الارض.”.

مازن قمرة علق على وفاة سالم مذكرا بقول الشاعر القديم: عند الله تجتمع الخصوم .

وأردف:” الله لا يرحمه”.

حساب يحمل اسم 25 يناير علق على وفاة سالم قائلا: ” ‏حسين سالم اهم عضو فى عصابة حسنى مبارك و أولاده !! لكل ديكتاتور حكم مصر رجال أعمال ينفذوا الصفقات المالية نيابة عنهم و حسين سالم كانت مهمته الأساسية تنفيذ صفقات ال مبارك الاقتصادية القذرة !! عصابة العسكرتستنفد ثروة مصر عن طريق رجال أعمال فاسدين”.

رجل المخابرات 

أحد النشطاء (محمود)علق على وفاة سالم قائلا : “‏توفي ضابط المخابرات المصري والعميل لإسرائيل حسين سالم اليوم في مدريد. وكان قد لعب دوراً رئيسياً في تفريط مصر في ثرواتها من الغاز الطبيعي ببيعها بسعر بخس لإسرائيل، عبر شركة غاز شرق المتوسط التي ترأسها مع ضابط المخابرات الإسرائيلي يوسي مايمان. هكذا يجب أن نذكره”.

التسامح 

حساب يحمل اسم(التسامح ) شارك في هاشتاج حسين سالم قائلا: “‏( كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون ) 

أينما كنتم يدرككم الموت ، فكونوا في طاعة الله وحيث أمركم الله ، فهو خير لكم ، فإن الموت لا بد منه”

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. الغريب أن الكل يتسابق اما بالرحمة على حسين سالم أو النقمة عليه !!!!!
    لماذا لم يتسائل أحدا عن العلاقة المشبوهة بين شخص كان يعمل بالمخابرات المصرية
    وشخصية مخابراتية اسرائيلية كانا ضالعان في تجارة سلعة حيوية مثل الغاز ؟؟؟؟
    ما معنى هذا الأمر في علم المخابرات يا سادة ؟؟؟؟!!!
    أيام زمان كان هناك قوانين صارمة لمن يفكر حتى بالزواج من فتاة عربية لمن له مركز وظيفي حساس مثل الخارجية والجيش وعلى رأسهم المخابرات !!!!!
    بعد اسطبل داوود السادات بيجن ضاعت البوصلة حتى وصلت الى بيزنيس بعصب الحياة بمصر بين رجال مخابرات كانا أشد الأعداء !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    واااااااااعجبي
    ما زلت أجد معرفات باسماء مجهولة كلها ذكوري على معرفي بهذه الجريدة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  2. حسبى الله ونعم الوكيل فيه وفى أمثاله من الخونه العملاء.وصدق الله إذ يقول( قل إن الموت الذى تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون)

  3. ترك المليارات وذهب بالأعمال واتقوا يوما ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس ماكسبت وهم لا يظلمون عنداحكم الحاكمين

  4. الموت مصيبه بنص القران اقرأ القران لتعرف كيف وصف الله الموت بالمصيبه اخبار اموات المشاهير والاثرياء هي تذكره للحالمون بالثروات بان الحياة ممر وليست مستقر وان العمل للاخرة هو الاستثمار الحقيقي تلك الجنة اورثتموها بماكنتم تعملون

  5. الى كل من يقول لا شماته : هذه ليست شماته فالرجل باع وطنه وضميره وسلب ونهب ونتيجه لاعماله ترك الملايين من الفقراء الذين استولى على ما هو لهم . وهو نفسه معترف بذلك واراد تسويه الامور مع الحكومه ودفع غرامه ونطوي الصفحه. وليكون عبره لمن مثله من اللصوص الخونه وان الناس ستلعنهم بما يستحقون عند موتهم الى يوم الدين فلعلهم يعتبروا. فلعنة الله على الظالمين من حكامنا والقاتلين منهم الذين اجرموا بحق شعوبهم وعلى من عاونهم من الخونه وعلى من سرق او نهب او اختلس من اموال الناس (و الله لا يرحمهم سلفا. )

  6. الشماتة تكون في مصيبة تحل بإنسان و لا نتوقع ان تحل بنا و لكن الموت ليس بمصيبة لانه قضاء الله و كلنا سنموت يوما و لذلك فالشامتون في الموت هم ليسوا آدميين و ليسوا مؤمنين لكن للاسف دأب المتأسلمون دوما في الشماتة في الموت و كأنهم لن يموتوا تأله ا علي الله فقدروا ان أختامهم في النار بئس الجماعة و بئس الفكر

  7. ساهم بشكل كبير في التفريط بثروات بلاده وترك شعبه المسكين يعاني الفقر والبطالة
    باع غاز بلاده للعدو الصهيوني بربع الثمن ليكسب مليارات والان ترك المليارات وذهب ليلاقي ربه فقط أخذ معه أعماله وترك المليارات مكدسة ببنوك الغرب
    هو واحد من ملايين تجار الاوطان في منطقتنا العربية المليئة بالخونة عديمي الانسانية وعديمي الوطنية
    من جهة تجار الدين ومشايخ الناتو ومن جهة اخرى تجار الوطن ونحنا الشعرب العربية الضحية لا نجني الا الفقر والعار والسمعة السيئة بسببهم وبسبب الأنظمة التي تشترك معهم في بيع الوطن وثروات الوطن والتي بسببها ينعم المستعمر الامريكي بثروات بلادنا وبسبب هذه الأنظمة العميلة يتمدد الكيان الصهيوني ويحتل ارضنا ومقدساتنا وعيونه على ثروات بلادنا في منطقة الجزيرة العربية التي يتم مسح هويتها العربية والاسلامية على قدم وساق وذاك على يد مجموعة من السفهاء ينتمون لعائلات مجهولة النسب عائلات تتفنن في اذلال العرب والمسلمين وتدميرهم تدمير ذاتي اَي اموالنا العربية تستخدم لتدمير بلادنا العربية وتشريدنا وتشويه سمعتنا أينما ذهبنا يلحقنا عارهم لانهم للاسف محسوبين علينا عرب مع انهم اكثر عدواة للأمة العربية وللعروبة من المستعمر الغربي نفسه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here