“جدار المكسيك” يشل عمل الحكومة الفيدرالية الأمريكية

واشنطن/ غولبين يلدريم/ الأناضول

أغلقت مؤسسات الحكومة الفيدرالية الأمريكية جزئيًّا للمرة الثالثة العام الحالي جراء أزمة موازنة بخصوص تمويل الجدار العازل على الحدود مع المكسيك.

واندلعت الأزمة عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه لن يوقع مشروع الموازنة المؤقتة ما لم يشمل تمويلًا لبناء جدار على الحدود مع المكسيك، في حين يصر الديمقراطيون على موقفهم الرافض للتمويل.

ونتيجة عدم التوافق بين الكونغرس والبيت الأبيض حول الموازنة الجديدة اضطرت مؤسسات الحكومة ا لفيدرالية إلى الإغلاق اعتبارًا من الساعة 00:01 من اليوم السبت 22 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وستبقى المؤسسات الفيدرالية مغلقة إلى حين دخول الموازنة الجديدة حيز التنفيذ، وخلال هذه الفترة سيضطر ملايين الأمريكيين للعمل مجانًا أو أخذ إجازات إجبارية.

ويطالب ترامب بإضافة 5 مليارات دولار إلى مشروع الموازنة لتمويل بناء الجدار على الحدود مع المكسيك.

ويعد بناء جدار حدودي مع المكسيك، أحد أبرز الوعود الانتخابية التي قدمها ترامب، في حملته نحو الرئاسة.

ويبلغ طول حدود الولايات المتحدة مع جارتها المكسيك 3 آلاف كم، منها 1100 كم مسيجة بجدار وأسلاك شائكة، لكن هذا القسم يشوبه عدد من الفتحات التي تتم من خلالها عمليات التهريب والتسلل.

وسبق للحكومة الفيدرالية الأمريكية أن أُغلقت مرتين في يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط الماضيين بسبب أزمة موازنة مشابهة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here