النصرة” تؤجل إعدام عسكري لبناني أسير لديها 4 ساعات استجابة لهيئة العلماء المسلمين في طرابلس

nousra-new66

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

قال مصدر قيادي في “النصرة” في منطقة القلمون السورية الحدودية إن الجبهة قررت تأجيل تنفيذ الإعدام الذي كانت هددت بتنفيذه بحق أحد العسكريين الأسرى لديها 4 ساعات بعد أن كان مقررا الساعة 10:00 بالتوقيت المحلي، صباح الأحد، (8:00 تغ).
وهددت “النصرة”، في بيان على حسابها الرسمي على “تويتر”، بإعدام العسكري علي البزال الساعة العاشرة ردا على المعارك التي يشنها الحيش اللبناتي ضد مجموعات متطرفة في مدينة طرابلس ومحيطها شمالي البلاد منذ يومين.
وقال قيادي بجبهة “النصرة”، عبر الانترنت، مشترطا عدم ذكر اسمه، “قررنا تأجيل تنفيذ الإعدام 4 ساعات استجابة لهيئة العلماء المسلمين والحاضنة السنية في طرابلس”.
وكانت الهيئة، التي تضم عددا من المشايخ المسلمين السنة وعملت سابقا على وساطة للافراج عن العسكريين الأسرى، ناشدت النصرة عدم إعدام أي اسير لديها.

وطالب حساب مراسل القلمون، التابع لـ”جبهة النصرة” على موقع “تويتر”، ليل السبت ـ الأحد، الجيش اللبناني “بفك الحصار عن السنّة في طرابلس والبدء بحل سلمي، وإلا سنضطر للبدء بإنهاء ملف الأسرى العسكريين كونهم أسرى حرب”.

 وقال الحساب إن أول عملية إعدام ستتم صباح الأحد “وعندها ستدفع كافة الطوائف ثمن مشاركتها للجيش اللبناني العميل لحزب اللات (إشارة إلى حزب الله)”.

 وكان أمير “جبهة النصرة” في منطقة القلمون السورية قد تواصل مع كل من شادي المولوي وأسامة منصور، في طرابلس، لتأمين انسحابهم من منطقة باب التبانة قبل أسابيع، ما جنّب المنطقة مواجهة مع الجيش، كما سجل غياب المولوي ومنصور ومسلحيهما عن دائرة الاشتباكات مع الجيش.

 هذا، وتستمر الاشتباكات بشكل متقطع في أنحاء متعددة من مدينة طرابلس، كما تدور معركة في منطقة الضنية، شمال طرابلس، حيث تشتبك مجموعة تابعة للشيخ خالد حبلص مع قوات الجيش الذي استخدم الطيران المروحي في مهاجمة موقع يتحصّن فيه المسلحون.

 وكانت هذه المعركة قد اندلعت مساء الجمعة، على خلفية توقيف الجيش المطلوب أحمد ميقاتي، المتهم بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، وأدت في المحصلة غير النهائية إلى سقوط قتيلين مدنيين وستة قتلى عسكريين وعدد من لم يعلن عنه من المسلحين.

وفيما يلي نص البيان

نزولا منا عند طلب اخواننا المجاهدين ومن يمثلهم هيئة العلماء والحاضنة السنية في لبنان بتاجيل عملية اعدام الجنود الاسرى لدينا حتى يتم اصلاح الوضع في طرابلس في الساعات القادمة وتامين المجاهدين والاهالي المحاصرين وايقاف كافة اعمال العنف ضدهم فنقول: اهل السنة نحن منكم وانتم منا سمعا وطاعة فقد قررنا تاجيل عملية الاعدام الى الثانية بعد ظهر اليوم الاحد وقد يمتد التاجيل او يلغى حسب استجابة ميليشيات الجيش اللبناني العميلة للحزب الايراني لمتداعيات المنطقة.

ونذكركم مرة اخرى بان دماء اهل السنة ليست ماء وان الذي اوصل الساحة اللبنانية الى ما وصلت اليه انما هو انتهاك حزب اللات لحرمات المسلمين في سوريا قبل عرسال وطرابلس وطفيل ومن ظن بان المسلمين ما زالوا في غفلتهم فهو واهم فقد انتفض اهل السنة .

ونرددها مرة اخرى يا اهل السنة هبوا لنصرة اخوانكم فو الله ان عدوكم يتربص بكم وليس له عهد ولا ذمة وانتم اهل للنصرة كما عهدناكم فمازال فيكم المعتصم وحمزة والبراء والله من وراء القصد

( والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون )

الثاني من محرم 1436 للهجرة 26-10-2014

وكانت جبهة النصرة قد اصدرت بيانا ليلة امس اعلنت فيه اعدام الجنود اللبنانيين المختطفين لديها اذا لم يوقف الجيش اللبناني علمياته في طرابلس شمال لبنان وقالت في بيانها ان اول عملية اعدام ستكون عند الساعة العاشرة صباحا بتوقيت بيروت .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. الرحمة والمجد والخلود لشهداء الجيش اللبناني الذين يواجهون الإرهابيين والتكفيريين على أكثر من جبهة وبجرأة أعتدناها منهم، رغم ضعف تسليحهم وحملات الإتهام والتشكيك ضدهم من بعض دعاة الفتنه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here