جاويش أوغلو: الانتقال لمناطق شمالي سوريا بعد منبج باتفاق مع واشنطن والإدارة الأمريكية لا ترغب بتعكير علاقاتها مع تركيا بسبب منظومة صواريخ إس -400 الروسية

أنقرة/ أوغون دورو/ الأناضول: قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو: إن هناك توافقا واضحا في خارطة الطريق (مع واشنطن) للانتقال إلى مناطق أخرى (شمال سوريا) بعد إتمام مهمتنا في منبج.

جاء ذلك خلال استضافته من قبل محرري الأناضول، اليوم الجمعة، في العاصمة أنقرة.

وأضاف جاويش أوغلو: “إن انسحاب تنظيم حزب العمال الكردستاتي وقوات حماية الشعب الكردية من خط الدوريات التي نسيرها في المنطقة (ضمن الاتفاق مع الولايات المتحدة)، لا يعني انسحابه من منبج”.

وحول العلاقات مع واشنطن، قال جاويش أوغلو: “إن الإدارة الأمريكية لا ترغب بتعكير علاقاتها مع تركيا (بسبب مسألة منظومة صواريخ إس -400 التي ستشتريها أنقرة من موسكو)”، مؤكد أن “الرئيس دونالد ترامب على وجه الخصوص لا يريد تعكير العلاقات مع تركيا، وأنه يكن احتراماً إلى الرئيس (رجب طيب) أردوغان”.

وأردف جاويش أوغلو : “عندما نضع أمام الولايات المتحدة كافة المسائل المتعلقة بمنظمة غولن الإرهابية ، سنرى مدى اهتمامها بالأمر.. على واشنطن أن لا تخسر حليفا مثل تركيا”.

وحول العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران، إشار جاويش أوغلو:، إن تلك القرارات (العقوبات) التي اتخذتها واشنطن ضد إيران غير صائبة.

وأكد جاويش أوغلو ” إنه يتعين على إسرائيل أن تتخلى عن الظلم وقتل الناس من أجل تطبيع العلاقات مع تركيا”.

وأردف “إن تل أبيب تتخذ خطوات رادعة ضد مواطنينا الذاهبين إلى القدس وسنقوم بالرد على ذلك (تعليقًا على توقيف التركية أيبرو أوزكان في إسرائيل).

وأشار جاويش أوغلو إلى أن النمسا على طريق اتخاذ خطوات مشابهة لألمانيا بخصوص منع الشعارات المرتبطة بمنظمة بي كا كا الإرهابية.

وأشار جاويش أوغلو إلى أن حلف شمال الأطلسي (ناتو)، سيعقد قمة في 11-12 تموز/ يوليو الجاري، وستكون مسألة مكافحة الإرهاب على أجندته، مؤكداً أن التنظيمات الإرهابية تعتبر أكبر تهديد على الناتو وحلفائه.

وأوضح أن الناتو سيكون له برنامج تدريبي لقوات الأمن العراقية، وأن تركيا ستأخذ دوراً فعالاً فيه.

وأكد جاويش أوغلو أن تركيا ستتخذ مع العراق خطوات مشتركة من أجل تطهير الأراضي العراقية من انتشار منظمة “بي كا كا”، بعد تشكيل حكومة جديدة في العراق.

وأشار إلى أن تركيا تبذل جهوداً من أجل إنشاء أفضل العلاقات مع العراق.

وبيّن أنه بعد تشكيل الحكومة العراقية الجديدة سيتخذ البلدان خطوات في المجال التجاري، حيث سيكون هناك موضوع افتتاح معبر “أوفا كوي” الحدودي مع العراق.

وأضاف أنهم بدأوا أعمالهم من أجل إعادة افتتاح القنصليتين التركيتين في البصرة والموصل، بعد أن تم إغلاق الأولى لدواع أمنية، والثانية بسبب سيطرة داعش على مدينة الموصل.

وأكد أن تركيا ستعزز علاقات التعاون مع الحكومة العراقية المقبلة، وأنها ستعمل كل ما يلزم من أجل تطهير الأراضي العراقية من منظمة “بي كا كا ” الإرهابية.

ومؤخرًا، توصلت واشنطن وأنقرة لاتفاق على “خارطة طريق” حول منبج، تضمن إخراج تنظيم “ي ب ك/بي كا كا” منها وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة.

وينص الاتفاق على تشكيل مجلس محلي من أبناء منبج لإدارتها عقب خروج الإرهابيين من المدينة، التي يشكل العرب نحو 90 بالمئة من سكانها.

وكان التنظيم احتل منبج التابعة لمحافظة حلب، في أغسطس/آب 2016، بدعم أمريكي، في إطار الحرب على تنظيم “داعش” الإرهابي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here