جاريث بيل.. حلقة جديدة من الصراع بين ريال مدريد ورابطة الليجا

مدريد ـ  (د ب أ)- كشفت وسائل الإعلام الإسبانية اليوم الجمعة أن حلقة جديدة من الصراع بين نادي ريال مدريد ورابطة الدوري الإسباني لكرة القدم “الليجا” قد بدأت بعد أن تقدمت الرابطة بشكوى ضد نجم النادي الملكي، جاريث بيل، للجنة المسابقات على خلفية قيام اللاعب بإشارة غير أخلاقية لجماهير أتلتيكو مدريد خلال لقاء الفريقين يوم الأحد الماضي.

يذكر أن شكوى رابطة الدوري الإسباني جاءت بعد خمسة أيام من انتهاء المباراة التي فاز بها ريال مدريد 3 / 1، مما أثار شكوك النادي المدريدي تجاه نوايا خافيير تيباس، رئيس رابطة “الليجا”، حيث أن هذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها تيباس عن مناهضته لريال مدريد بشكل واضح.

وتعد مشكلة بيل حلقة جديدة من الصراع بين رابطة الليجا وريال مدريد بعد الخلافات التي نشبت بين الطرفين بسبب قانون الرياضة الجديد في إسبانيا وبسبب تقنية حكم الفيديو المساعد “فار”، التي تعرضت لهجوم وانتقادات لاذعة من قبل نادي العاصمة الإسبانية.

واشتعل الجدل بين ريال مدريد ورابطة الليجا في السادس من شباط/فبراير الماضي عقب هزيمة النادي الملكي بهدفين نظيفين على ملعبه أمام ريال سوسيداد.

وادعى ريال مدريد في تلك المباراة بأن لاعبه البرازيلي فينيسيوس كان يستحق الحصول على ركلة جزاء، ولكن حكم اللقاء رفض احتسابها بعد لجؤه لتقنية “فار”، مما أثار غضب قيادات ريال مدريد وانتقاداتهم ضد هذه التقنية الجديدة.

وعقب تلك المباراة بأيام قليلة، اعترف رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، لويس روبياليس، بأن فلورينتيو بيريز، رئيس ريال مدريد، اتصل به تليفونيا للإعراب عن امتعاضه من طريقة تطبيق تقنية “فار” في الدوري الإسباني.

وقال روبياليس: “أرحب بتلقي اتصالات من فلورينتيو ومن كثيرين غيره، الانتقادات مقبولة، لقد كان اتصالا قصيرا استمر لدقيقتين ولا توجد أي مشكلة”.

وبالإضافة إلى مشكلة “فار”، اصطدم ريال مدريد برابطة الدوري الإسباني بعد أن صدقت الحكومة الإسبانية على مشروع قانون الرياضة الجديد، ولكن تيباس أعلن عن رفضه لبعض نصوص هذا المشروع التشريعي، متهما رئيس ريال مدريد بالتدخل والتأثير بشكل مباشر على صياغة هذا القانون.

وقال تيباس آنذاك: “هناك بنود تم صياغتها لحماية ريال مدريد بشكل خاص”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here