ثورة صامتة في لبنان خلال اكثر من ربع قرن نتج عنها محور مقاومة عابر للطوائف ومحور اخر عابر للطوائف من العملاء القائمين على توأم المذهبية والفساد تَحَرَكَ اللبنانيون اليوم لاجتثاث هولاء لإتمام ثورتهم

د. عبد الحي زلوم

‏ثورة صامتة حققت ما لم  يتوقعه أحد:

 بنى الاستعمار الفرنسي  لبنان منذ نشأته على أسس طائفية ومذهبية عشعش فيهما الفساد  وهو إبن المذهبية.  والفاسدون هم ركيزة الاستعمار وطابوره الخامس .

من كان يصدق أن لبنان الطائفي المنقسم على نفسه منذ نشاته والذي انقسمت عاصمته سنة 1975 الى  شرقية وغربية، وانقسم جيشه الى جيش لبنان المسلم وجيش لبنان المسيحي يقاتل  كلٌ  جزء منه مع مليشيات مذهبه في  حرب أهلية دامت اكثر من 15 سنة  كان يُذبح المواطن  فيها على الهوية؟

من كان يصدق أن يكون هناك اليوم جيش لبناني وطني واحد ومحور مقاومة واحد يشارك به المسلم والمسيحي ؟  من كان يصدق أن يصبح الجيش اللبناني مُوَحِداً عابراً للطوائف غيّر عقيدته لتصبح (اسرائيل) هي العدو ، وأن يصبح  شعاره وشعار المرحلة هو (الشعب الجيش المقاومة) ؟ في المقابل أفرزت الثورة الصامتة محوراً عابراً للطوائف من الفاسدين يأتمرون بأوامر اعداء امتهم من خارج الوطن بل ويتآمرون مع العدو ضد جيشه ومقاومته في حروبهما حتى ضد الاحتلال الصهيوني أثناء احتلاله لجنوب لبنان ؟

رجلان ساهما أكثر من غيرهما بكثير في تطوير  هذه الثورة الصامتة وهما السيد حسن نصر الله الذي قاد حزب الله ليصبح قوة تُجبر الاحتلال الصهيوني ان يغادر لبنان مذموماً مدحوراً في ظلام الليل دون قيد أو شرط .  أما  الشخص الاخر الذي رَسَّخ معادلة الشعب و الجيش والمقاومة فكان الجنرال اميل لحود والذي قاد الجيش اللبناني 9 سنوات وقاد لبنان كرئيس جمهوريته 9 سنوات اخرى رسخ خلال هذه السنوات وحدة الجيش وشرعنة المقاومة .

لم يحظى الجنرال ثم الرئيس اميل لحود ما يستحقه من تغطية إعلامية من الاعلام المأجور. وَرِثَ الجنرال اميل لحود عن والده الجنرال جميل لحود قوة الشكيمة والعزيمة ومواقفه الوطنية بالاضافة الى الكريزما وهذه الصفات لازمت الجنرال والرئيس لحود في اجتياز التحديات. هو من عائلة عسكرية عريقة فإبن اخته كان ايضاً قائداً للجيش.

بعد إستلامه قيادة الجيش في اوائل تسعينات القرن الماضي جمع ضباط الجيش الكبار وقال لهم أن الجيش يُعرّف العدو بأنه اسرائيل وبأن المذهبية والواسطة يجب أن يصبحا من الماضي وأن تكون التعينات والترقيات بناءاً على الكفاءة فقط. كذلك يقول الجنرال لحود انه وفي بداية استلامه مهام قيادة الجيش  طلب منه رئيس الحكومة المقاول (لا المقاوم) ووزير الدفاع أن عليه اعلان حالة الطوارئ في جميع لبنان و سحب سلاح المقاومة وتحديداً سلاح حزب الله . لم يفعل لحود ذلك وقال هؤلاء يحاربون المحتل لاراضي لبنانية وواجب الجيش حماية اي لبناني يحمل سلاحه للدفاع عن لبنان. كذلك كانت المليشيات المدعومة من الكيان المحتل تدعم تقسيم لبنان الى فدرالية مسلمة ومسيحية . رفض الجنرال هذا الطرح وكان شعاره جيش واحد ولبنان واحد.

يقول الجنرال لحود انه لم يقابل السيد حسن نصر الله الا بعد اربع سنوات من استلامه قيادة الجيش وكان ذلك بمناسبة العزاء الذي اقامه السيد نصر الله بعد استشهاد ابنه هادي . بعد خروج الجنرال لحود من مجلس العزاء قال الى رئيس الحرس الجمهوري مصطفى حمدان الذي كان يرافقه مباشرة بعد خروجه  من مجلس العزاء (سنربح.. سنربح .) كيف لا نربح وهناك من يُرسل ابنه للاستشهاد في سبيل لبنان ؟

يقول الرئيس لحود أنه لم يشعر بسعادة غامرة كما شعر عند ذهابه الى الحدود بعد انسحاب الجيش الصهيوني سنة 2000. ويقول ايضاً انه لم يساوره الشك ولو للحظة واحدة بإن المقاومة كانت ستنتصر في حرب العدوان الصهيوني سنة 2006 .

 ***

قمم….قمم! نتنياهو يساعد في فض خلاف الاعراب بمؤتمرات قممهم!:

يحكي الرئيس لحود عن تجربته في مؤتمر القمة في لبنان سنة 2002  والذي تم فيه اقرار مبادرة الامير ) عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي آنذاك للاعتراف بالكيان الاسرائيلي.

يروي الرئيس اميل لحود انه قبل اسبوع من القمة العربية في بيروت في نهاية  شهر اذار 2002 جاءه وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل بنسخة عن مباردة (الامير عبد الله بن عبد العزيز) والتي اسميت بمبادرة السلام التي يقايض النظام الرسمي العربي 78% من فلسطين وحقوق منقوصة للشعب الفلسطيني للاعتراف الكامل لاصحاب تلك القمم بالكيان الصهيوني.

يقول الرئيس لحود ان وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل جاء للبنان قبل اسبوع من تاريخ انعقاد القمة واطلع الرئيس لحود على نص المبادرة وانه بعد قراءة النص سأل الأمير سعود الفيصل:  ولكن اين حق العودة للفلسطينيين حسب قرار194 للامم المتحدة ؟ اجاب الامير “أنا لا استطيع تغيير اي نص في  القرار لان الامير عبد الله عمل هذه المبادرة بموافقة دولية.”  اجابه الرئيس لحود هذا الامر يهمنا جداً . فأجابه الامير سعود الفيصل “لكن هذا صعب  “. اجابه الرئيس لحود ” أنا رئيس جمهورية لبنان وشعارنا لا للتقسيم ولا للتوطين . بدون حق العودة نعتبر هذا توطين بالاضافة الى أن حق العودة هو حق فلسطيني حسب القرار 194”. عندها قال له الامير سعود : سأبحث هذا الموضوع مع الامير عبد الله و قبل مؤتمر القمة  يمكنك بحث الموضوع معه بعد وصوله الى بيروت.

كان الرئيس لحود يستقبل الرؤساء والملوك في المطار ويجلس بروتوكلياً معهم 5 دقائق مجاملات . لكنه جلس مع الامير عبد الله اكثر من نصف ساعة . قال له الامير عبد الله ان ياسر عرفات وهو المعني بالقضية كاملة بما فيها موضوع اللاجئين سيلقي كلمة عن طريق الاقمار الصناعية مباشرة .

يقول الرئيس لحود انه خشي أن يعلن عرفات  قبوله بنص المبادرة كما وردت فسيصفق له الجميع وينتهي الامر. كان جواب الرئيس لحود للأمير عبد الله بأن حق العودة  يهمنا وان القاعدة التي يجب أن  تقوم عليها المبادرة “كل الحقوق مقابل كل السلام” . في اليوم الأول لمؤتمر القمة تم محاولة تمرير  المبادرة واصر لحود على موقفه . في اليوم الثاني جاءه 5 وزراء خارجية واقترحوا أن يتم بحث الموضوع كملحق للقرار فرفض . في اليوم الثالث يقول الرئيس لحود أن الامير سعود الفيصل وعمرو موسى تأخرا عن المؤتمر ساعتين  واتصلا بوزير الخارجية الأمريكي كولن باول والذي استغرب قائلاً من هو هذا الرئيس اللبناني الذي يظن انه يستطيع أن يُغيّر شروط مبادرة متفق عليها دولياً ! أجابوه بأنه مُصر على رأيه . يقول مصطفى حمدان أن كولن باول طلب امهاله 20 دقيقة وقام بالاتصال مع نتنياهو والذي كان آنذاك وزيراً للخارجية . بعد أخذٍ  ورد وافق نتنياهو وضع بند حق العودة ضمن المبادرة فهو يعلم ان كلام القمم في النهار يمحوها الليل.   يقول مصطفى حمدان ان لديه ولدى رئاسة الجمهورية تسجيلاً كاملا للمكالمات الهاتفية المذكورة.

هكذا تؤخذ قرارات دول النظام الرسمي العربي. الامرُ يأتي من تل ابيب الى واشنطن ومنها الى عواصم الكيانات العربية للتنفيذ.

في 3 ايار 2003 بعد سقوط بغداد جاء كولن باول الى دمشق وبعدها لبيروت حيث قابل الرئيس لحود وطلب منه ثلاث طلبات : أولاً وقف تسليح حزب الله عن طريق سوريا وثانياً نشر الجيش اللبناني على الحدود مع الكيان المحتل وثالثاً المحافظة على الهدوء مع دولة الكيان. لم يلتزم الرئيس لحود بهذه الطلبات فجاءت حرب ال33 يوما سنة 2006 لمحاولة تطبيقها بالقوة . عمل فريق العمالة مع الجهد الصهيوامريكي لتنفيذها وأفشلها صمود حزب الله عسكرياً وتعاون الرئيس لحود سياسياً .

***

الحراك بين اهدافه المشروعة وما يريد له الفاسدون:

‏خرج الشعب اللبناني إلى الشارع يطالب بأجتثاث الفساد والفاسدين والمذهبية و الطائفيه  فاستنفر الطابور الخامس من فاسدين ومشغليهم ليحيدوا الحراك عن اهدافه المشروعة وذلك لتنفيذ ما فشلت حرب 2006 على تنفيذه من نزع سلاح المقاومة.

لعل اصدق تعبيرٍ عن هذا القول هو ما نقلته صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية  عن حديث الجنرال آيزنكوت، في مؤتمر مركز أبحاث الأمن القوميّ (INSS)، في 10/12/2019.

تناول الجنرال بالاحتياط آيزنكوت الوضع في لبنان، فيما يتعلّق بوضع حزب الله اليوم فقال إنّ ما أسماها بـ”المنظمة الإرهابيّة” أتخذت قرارًا لمشروع فخم، لبناء أسلوب عمل يستند إلى إنجازاتٍ أكبر من السابق ،  وتطوير قدرة هجوميّة ضدّ إسرائيل تحت الأرض وهجوم آلاف مقاتلي حزب الله إلى الأراضي الإسرائيليّة. أمّا الأسلوب الثاني بحسب الجنرال آيزنكوت، والذي وضعه حزب الله فهو السلاح الدقيق، مُضيفًا أنّه ما مِنْ شكِّ بأنّ كيان الاحتلال الإسرائيليّ يتواجد الآن في واقعٍ مُختلِفٍ كليًا في قدرة الدفاع وأيضًا في قدرة الهجوم إلى داخل لبنان، ولفت في الوقت عينه إلى أنّ حزب الله يعلم ذلك ومع ذلك تمّ بناء قدرةً مؤلفةً من أكثر من 130 ألف صاروخ ستتسبب بأضرارٍ للجبهة الداخليّة، على حدّ قوله.

وكان الجنرال الإسرائيليّ في الاحتياط، غيورا آيلاند، قد أكّد أنّ معضلة الكيان مع حزب الله تكمن في حجم الأضرار الماديّة والبشريّة التي سيُلحِقها في عمق الدولة العبريّة، في حال اندلعت حرب الشمال الأولى، لذا، أضاف رئيس مجلس الأمن القوميّ السابِق، يتعيَّن على الكيان استثمار الحراك اللبنانيّ من أجل العمل على نزع سلاح حزب الله.

وما يحدث في لبنان اليوم هو فرصةٍ تاريخيّةٍ ماثِلةٍ أمام الكيان لتحقيق أهدافه التكتيكيّة والإستراتيجيّة والتأثير على مجريات الأحداث، دون أنْ يضطر للجوء إلى الخيار العسكريّ.

فهل هناك أوضح من ذلك ؟

مستشار ومؤلف وباحث

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. مقال وتحليل أكثر من رائع. تحياتي لك د عبدالحي انا استمتع جدا بقرأه مقالاتك ارجو منك الا تبخل علينا بالمزيد .. الله يعطيك العافيه والصحه يا رب

  2. ابدعت وذکرتنا بطیب الذکر الرئیس امیل لحود ، وبموازرته تحرر لبنان من الاحتلال
    ان کان ذکره خاملا هذه الایام بسبب التامر المالی والاعلامی فان للرئیس امیل لحود مکان خاص فی قلب الشعوب
    وانا کعراقی فخور به وسیاتی زمان یسقط فیها العملاء والماجورن وتفوح ذکری الطیبین من امثاله وامثال الرئیس السودانی المرحوم عبدالرحمن سوار الذهب

  3. شكرا على المقال. بالرغم أننا لا نعرف التفاصيل التي تحدث بين الدبلوماسيين العرب والتهديدات سواء كانت أقتصادية أو دبلوماسية أو حتى عسكرية من دول البترودولار للدول التي تحتضن المقاومة إلا أننا نعرف ما وصلنا إلية نتيجة انحطاط مواقف وأداء دول البترودولار, كذالك نعرف ما وصلت إليه المقاومة سواء في لبنان أو في فلسطين أو في اليمن من منعة وصمود. كاتبنا الكبير, انت تذكر بعض تفاصيل ما حدث في فترة تسعينات القرن الماضي ولا نستغربها لأن دول البترودولار قد كشفت عن وجهها القبيح بصورة سافرة ووقحة ولا تألوا جهدا في التأمر على أي ثورة شريقة كما حدث في مصر أو مقاومة وطنية كما يحدث من حصار للمقاومة في غزة ومن محاربة للمقاومة في لبنان بأوجه ومسميات مختلفة .

  4. أبدعت يادكتور بالحديث عن آخر العمالقه من الرؤساء العرب..حديثك عن الرئيس والجنرال إميل لحود هو فعلا حديث عن المواقف التي نرفع رؤوسنا عاليه في كل مكان للرجل الذي حاول البعض ترويضه بالأموال الفاسده حين تولي قيادة الجيش اللبناني ورفض تلك الاموال رفضا قاطعا..أما مواقفه من المقاومه ومساندة المعادله الذهبية الجيش..الشعب ..المقاومه..ووقوفه بصلابه بوجه المؤامرات علي لبنان حتي الدقيقه الأخيره من وجوده بقصر بعبدا رغم تهديدات قاتل رئيس وزراء لبنان السابق والذي خرج من السجن بقانون عفو..تهديده باقتحام القصر لاخراج الرئيس لحود منه..مواقف هذا الرجل شرف لكل عربي..
    أما ملكة الإحساس فإنها اصبحت بلا أي إحساس أو كرامه حين اذلها تركي آل الشيخ عبر تويتر ورضخت رغم الاهانات التي وجهها لها..
    تحيه واحترامي وتقديري لشخصكم الكريم يادكتور علي كل ما تثرينا به من مقالات نحن بحاجه إلي من ينبهنا بأن هناك رجال صمدوا ووقفوا بوجه المؤامرات ونجحوا وعلي الموجودين من المسئولين الحاليين أخذ العبر من ذلك

  5. بسم الله الرحمن الرحيم
    الماساة بان الشعوب العربيه مفتكره ان حكامنا سهرانين طول الليل لرفع راية الاسلام وحماية كرامة الشعوب ومش عارفين ان حكام اكبر بلاد المسلمين والعرب همهم المال والبقاء من الحكم واكثر الدول العربيه الاخرى تمشي في مجراهم. اللهم يغير حكامنا اولياء الطاغوت واليهود.

  6. يا سلام. حيّاك الحيُّ الذي لا ينام حيّ أيّها الضمير و نور في هذا الظّلام. أنرنا و لا تبخل علينا. صدق القلب فصدق العقل و القلم. شكرا.

  7. الكيان الصهيوني لا مستقبل له في العالم الإسلامي، منظومتهم لا يمكن استمرارها الا من خلال فرضها بالقوة وهذا يستحيل ان يدوم مدة طويلة، لقد ورّط النصارى الكاثوليك والبروتستانت اليهود في هذه الدولة التي وضعتهم في مواجهة ٢ مليار مسلم، فهم محكوم عليهم بالإعدام في حال حدوث اَي تغير طفيف في موازين القوى الدولية ولكن الأهم من ذلك كيف يستطيع المسلمون الخروج من دوامة التفتت والقتل والفوضى ليضعوا أنفسهم على خارطة العالم وذلك لا يمكن أي يحصل إلا إذا إستأنفوا حملهم لرسالتهم الإنسانية بوصفهم أمة واحدة خير أمة أخرجت للناس إذا إلتزموا بشروط الخيرية

  8. هي كبد الحقيقه وفي الصميم، سلمت يا دكتور عبد الحي لمقالاتك الهادفه الصادقة و الوطنيه.

  9. يصيب الكاتب عيب الصواب بقوله: “بنى الاستعمار الفرنسي لبنان منذ نشاته على أسس طائفية و مذهبية عشعش فيهما الفساد و هو ابن المذهبية، و الفاسدون هم ركيزة الاستعمار و طابوره الخامس”…ينطبق هذا تماماً على ما نفذه الغزو الغاشم للعراق في ٢٠٠٣ حيث قسمت واشنطن و تل ابيب العراق الوحدوي إلى مذاهب و إثنيات و سلما مقدراته إلى زمر طائفية كفاءتها تنحصر في البغي و الدجل و الاستيلاء على المال الحرام…بدون اي شك ان أي دولة ذات نظام طائفي، كلبنان و عراق ما بعد ٢٠٠٣، ستكون دولة فاشلة و فاسدة و مستضعفة، و لا يمكنها باي حال من الأحوال ان تملك مقومات الدولة المزدهرة و المقاومه…نعم، من الجائز وجود أشخاص نجباء و وحدويين، كامثال حسن نصرالله و أميل لحود، و لكنهم مكبلين بنظام دولتهم المغمور بالطائفية و الفساد و مهددين بالغام مذهبية معدة للانفجار في أي لحظة… إذاً ما لم يتم اجتثاث الجذور الطائفية لا يمكن القضاء على الفساد، وبدون استئصال الفساد لا يمكن بناء دولة عصرية مزدهرة و مقاومة…جميع الأبرار من ابناء هذه الأمة المجيدة من خليجها إلى محيطها يتضامنون مع أشقاءهم في العراق و لبنان و السودان و الجزائر في نهضتهم الأبية ضد البغي و الفساد و من اجل بناء وطن وحدوي مزدهر و شامخ.

  10. ما هو العامل والوسيلة و البرنامج لقضاء على الفساد و الإجرام و الفواحش والمنكر ممن يعتبرون رمز المقاومة و الوطنية والوحدة لأمة لبنان قبل التكلم عن خارج الحدود دون حماية والتعامل مع هؤولاء والشراكة بينهم بحلول مقنعة و مقبولة و غير معقدة حيث تفكيك و إنهيار البلد ونجاح خطة العدو الصهيوني بتحقيقه سلميا ودون الحرب والمواجهة وبالنهاية الكلمة والمشاركة لشعب اللبناني المظلوم والمستضعف و المحترق من كثرة هؤولاء الساسة المفسدين.

  11. نسيت يا د عبدالحي أنه حين تم تعيين إميل لحود قائدا للجيش اللبناني دعاه إلى مكتبه الرئيس اللبناني الأسبق إلياس الهراوي، وفي مكتبه عرض عليه مدير المخابرات وقتها ((شانطا)) فيها نصف مليون دولار واقترح عليه ان يكون هذا المبلغ (( تعويضا)) يحصل عليه اقائد الجيش شهريا، وحين سأله لحود عن الدوافع لتسلمه هذا ((التعويض))، أجابه المدير لكي (( تُرطّب)) خواطر ضباطك، وينصتوا إليك، فانفعل لحود وأجاب المدير، هل تريد مني أن أقدم رشاوى لضباطي؟ فارتمى الرئيس إلياس الهراوي على ((الشانطا))، وقال للمدير: هاتها، قلت لك إنه سيرفضها…
    ولقد حكى إميل لحود هذه (( الرواية)) لأكثر من مرة في شاشات الفضائيات، ولم يبادر أي أحد لتكذيبها، أو حتى التشكيك فيها، الأمر الذي يؤكد صحتها، وهذه الواقعة تبين لنا الأساليب التي يتم اللجوء إليها من طرف أجهزة مخابراتنا المتعاونة مع السي إي إي والموساد لتجنيد قادة الجيش والحكام المحتملين لجعلهم أعضاء في صفوفها ويأتمرون بأوامرها، ويصبحون خدما لها وأعداء لمطامحنا المشروعة..
    الرئيس إميل لحود واحد من أنزه وأشرف وأنقى الحكام العرب، ولذلك حاصروه وحاربوه وشنوا عليها الحملات الدعائية المسعورة، ولكنه خرج منها كلها مرفوعة الهامة والرأس، ويحظى بتقدير كل شرفاء العالم. التحية للسيد لحود ومعه الرئيس الحالي: عون..

  12. نحييك الأخ عبدالحي زلوم على مقالاتك القيمة … إننا فعلا أمة تضحك من غباءها الأمم … يحركوننا كالكراكيز عندما يريدون و يركنوننا في الزوايا كالنعاج عندما يريدون …

  13. كلما قرأت مقالا من مقالاتك الا و تدكرت …..بان داكرتنا زئبقية ، ننسى في المساء ما طبخ لنا صباحا و شربناه ..
    فشكرا لك استا\نا العزيز على تدكيرنا يا منارة رأي اليوم …..فالدكرى تنفع المؤمنين.

  14. .
    — عندما يصل المخططون العباقره لمرحله تحويل ادوات الهجوم على السيد حسن نصر الله وحزب الله من نتانياهو وبامبيو الى إليسا ومايا دياب ويتحول الشعار من “ستدمر البنيه التحتيه لحزب الله” الى شعار ( كلن يعني كلن ) فهذه مظاهر عجز وتخبط سياسي عسكري كامل .
    .
    .
    .

  15. على كل عربي فيه مسحة من كرامة ان يقرا هذا المقال العظيم. انت حي يا دكتور عبد الحي في زمن الأموات. وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون يا امي رغم الذل العربي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here