ثورة الجزائر ملء سمع العالم وبصره.. ما السيناريو القادم وهل يقبل شعب” المليون شهيد” ببقاء الأمور بمقاليد “الجنرالات” إلى الأبد؟ قوم يؤملون خيرا وآخرون يحذرون من دخول البلاد في نفق الفوضى المظلم

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

بامتلاء الشوارع الجزائرية اليوم الجمعة عن آخرها رافضة لاستمرار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، تكون كل الاحتمالات مفتوحة على مصراعيها، بما فيها احتمال تنحي بوتفليقة ومن وراءه عن فكرة استمراره، وهو الاحتمال الذي يفتح أبوابا  كثيرة من التساؤلات، منها:

من يخلف بوتفليقة؟

وهل يقبل “الجنرالات ” بتسليم مفاتيح السلطة للمدنيين؟ أم يتم تسليم السلطة لرئيس آخر، ويظل الجنرالات يديرون الأمور من وراء ستار؟

الأديبة الجزائرية أحلام مستغانمي يبدو أنها عزمت أمرها  وانضمت منذ البداية للملايين الثائرة، فكتبت بحسابها على تويتر: “من يستطيع بعد اليوم ، حكم هذا المارد الذي استيقظ، لا ننسى برغم ذلك أن نحيي رجال جيشنا الوطني الشعبي و رجال الأمن الذين يشقون طريقهم بين الجماهير بالمدرعات تطبيقا للأوامر ، لكن دون أن يؤذوا جزائريا حتى الآن .”.

وأضافت أحلام: “إخوتنا في جيشنا الوطني، يا كلّ عزتنا نحبكم نشتيكم نضمكم”.

متابعو مستغانمي انقسموا في ردودهم إلى فريقين: فريق ايدها فيما ذهبت اليه، وعلق أحدهم قائلا:” أشاهد هذه الجموع وأشعر بالسعادة، كما لو أن هذه الجموع تهتف في صنعاء وليست في الجزائر، إنها تذكرني ببكارة الحلم فأستعيد مشاهد الخروج الأول وأقول في نفسي ما زالت الشعوب قادرة على صناعة المعجزة.”.

الحذر

متابعون آخرون حذروا من سيناريو مصر، وقال أحدهم:” كلامك زى كلام المصريين لما قالوا فى اوج ثورتهم على مبارك الجيش و الشعب ايد واحد و بمجرد ان هدأت الثورة الجيش قتل الشعب فى الشوارع و سلم البلد للصهاينة و البنك الدولى”.

ستندمون

متابعون آخرون حذروا من دخول البلاد نفقا مظلما، مؤكدين أن الجزائريين سيندمون على بوتفليقة أشد الندم.

السيناريو القادم؟

وعن السيناريو القادم في الجزائر توجهنا بسؤال للسفير إبراهيم يسري الذي عمل من قبل سفيرا لمصر في الجزائر، فقال إن الجيش الجزائري بيده مقاليد الحكم سواء الآن أو سابقا.

وأضاف السفير يسري أن الجيش في الجزائر متعقل جدا ولا يحكم مباشرة وإنما من وراء ستار، ويعطي هامش حرية للمدنيين مع وجود خطوط حمراء لا يمكن لأحد  كائنا من كان تعديها.

وقال السفير يسري إن السيناريو الأرجح أن  يتم ترشيح أحد المدنيين وفوزه  مع بقاء الأمور في يد الجنرالات، مع بقاء السؤال الدائم:

هل يقبل الشعب الجزائري بوجود الجنرالات إلى الأبد؟

Print Friendly, PDF & Email

28 تعليقات

  1. الى الاخ جمال الدين من الجزائر بارك الله فيك وفِي رأيك السديد
    ولكن هل تعتقد ان العلمانيين ومن لف لفهم يقبلون بأنتخابات يفوز فيها اصحاب التيار الاسلامي
    اقرأ بعض التعليقات هنا سيتبين لك ان مفهوم الحريه عند الكثير من العلمانيين حريه ان أقمعك ان أسيطر عليك ان امنعكً من الوصول الى السلطه حتى لو فزت بالأغلبية المطلقه
    فعم يعتقدون انهم أله فهم يقررون عن الشعب ماذا يجب عليه فعله او لا يجب
    فهم على استعداد ان نحكم باللصوص وفاسدي الأخلاق ومرتكبي كل الموبقات على ان نحكم بالشرفاء لمجرد ان الشرفاء يريدون شرعه الله منهاجا للحكم
    يارجل لقد باعوا المقدسات من اجل ان يحكموا هم بالجبر

  2. ارى بعض المعلقين الطفيليين يتكلموا على من يحكم الجزائر و هذا يقول لا يحكمنا الاخونجية و هذا مازلنا في البداية و نسمع هذا الكلام لو السلطة تركت الحكم لصبيان المتعصبين من هنا و هنالك ماذا يقع لبلدي الجزائر
    نحن في الجزائر و اغلبية الجزائريين خرجوا لشارع من اجل الفساد و الظلم و امنيتنا اي رجل شريف صادق ليس عميل و ليس خائن عقيدته ابي الاسلام و امي الجزائر هذا هو الرجل الذي يصلح ان يكون حاكم بلدي و كثير من الجزائريين يشاطرون راي اما على الانتخبات يا سادا من يزكيه الشعب عبر الصناديق حره و نزيه يحكم الجزائر و معه الرجال الشرفاء من الجيش الشعبي الجزائري كحامي الوطن و التراب و الحدود سواء انتحب من الوطنيين او الدمقراطيين او الاسلاميين او الاخوان نقبل به و هده هي الدمقراطية التي ينادي بها كل الشعب
    و السلام

  3. نصيحتي للشعب الجزائري الشقيق اتركوا بوتفليقه يحكمكم حتى من داخل قبره بعد ان يتوفى ولا تدخلوا أنفسكم وبلادكم في ماساه مثلما حصل معنا في اليمن صدقوني مهما جاء من رئيس اخر فجميع الزعماء العرب والروؤساء نفس بعض لا احد يقود بلده نحو الأفضل وكلما جاء من جديد كان أسوأ من الذي قبله فحافظوا على بلدكم واتركوا بو تفليقه حتى بعد مماته يحكمكم من قبره نصيحه محب لكم

  4. نصيحة لوجه الله للشعب الجزائري الحبيب
    لا تغرنكم قصص الربيع العربي، كلها كذب و نفاق
    الهدف تخريب البلاد العربية بلد تلو الآخر
    الآن بدأت حملات الفيسبوك و كمبريدج اناليتكا لتهييج الشارع و الهدف هو تخريب الجزائر
    التغيير و الإصلاح يحتاجان للوقت و لوطنيين مخلصين يضعوا مصلحة بلادهم و استقرارها فوق كل اعتبار.. حذار من شعارات الديمقراطية الرنانة التي يطلقها مندسون

  5. الجيش الجزائري حتما يهمه الشعب ولكن ليس المتهورين من صغار السن الذين يقفزون بغنج بلا وعي ومن بعدي الطوفان بدون طرحهم لبديل موضوعي وطني منقادين من وسائل التواصل الاجتماعي باذرعه الاستعمارية الخفية و الطابور الخامس لخلق فراغ مفاجئ غير حكيم كما يريد الاعداء . على الجيش ان ينسق مع حكماء الجزائر . ان الانفعالية المفاجئة تبعث على الشكوك بان هناك ايادي خارجية تحركها ويجب رصدها و التحقيق معها . ان سحب البعض نوابه من البرلمان يطريقة انفعالية مشبوهة يجب عدم تكرارها و التركيز على البناء وليس الهدم يجب احترام الرأي الاخر الذي يؤيد بوتفليقة من معظم الشعب و الموضوع ليس فقط الشباب الصغار .!! الكثيرون يعلمون انجازات بوتفليقة حيث تم توزيع شقق سكنية 20 مليون وحدة للشعب اي نصف السكان كذلك هناك طبابة و تعليم مجاني و يجب ان لا يفكر البعض لغاية انوفهم و تجاهل الحقائق وماذا يريدون بعد . .
    الوطنيون الجزائريون سيرفعون الشعارات التالية : رسالة بوتفليقة طريق للاصلاح … لا للغوغائية و الشغب و الهدم … البناء على انجازات الدولة … يجب احترام الرأي الاخر وعدم مصادرته … استقرار الجزائر اولا … رسالة بوتفليقة هي استجابة للشعب … اسقاط نظام الدولة هدف استعماري . لا تراجع مطلقا عن الثوابت الوطنية .

  6. الجزائر يجب ان تخطوا خطوة الجمهورية الإيرانية في التعامل مع ثورتها، لكي لا تنهب ثورتها كما حصل في مصر وتونس وليبيا يجب ان تحل جميع الجمعيات الأجنبية التي تنشط في البلاد ، وتراقب عن حضر تحركات السفارات الغربية والخليجية . كما يجب التكتم عن قرارات السلطة الوصية على تسيير شؤون البلاد الى ان تنظم انتخابات حرة ونزيهة ، كما يجب احترام ما ستفرزه صناديق الاقتراع سواء كانوا يساريين او ليبراليين او إسلاميين المهم هو ان يحترم رأي الأغلبية . بالتوفيق لإخواننا الجزائريين .

  7. المشكلة لا تكمن في شخص بوتفليقة بل الذين يستعملونه كغطاء للإمعان في فسادهم و إفسادهم.. المسيرات السلمية ما شاء الله لكن بدون دعم قوى ذات تأثير من داخل النظام نفسه لن تحقق المطلوب بل بالعكس كما يقول المثل الجزائري جاء يسعى تلف تسعة ..

  8. بإذن الله عز وجل لن يدخل الشعب الجزائري في ذالك النفق المظلم الذي دخلت به سوريا .. فكل شيئ مختلف
    ولا أظن أن ما حدث في سوريا سيحدث في اي مكان على سطح الأرض ..ولم يحدث عبر التاريخ والله اعلم لن يحدث في المستقبل ..ولا اتخيل أن الشعب الجزائري سيمح لكل من هب ودب ليتدخل في شؤونه الداخليه ولا أظن أن هنالك براميل متفجره ستلقى عليه ولا سيأتيه كل شداد الآفاق ولا عتاوله النفاق ولا أظن أن الجيش الجزائري سيمح بأن تسقط قطره دم من الشعب الجزائري ولا أظن أن الجزائر العظيمه ستصبح ملقاه على طاوله الساسه العالمين ولن تصبح الجزائر ارض يستوطن بها غرباء ويؤسسون للبقاء لثمانيه آلاف عام ونيف
    ويبنون لهم معسكرات وقواعد عسكريه ولا أظن أن هنالك امبراطوريات ميته ستأتي لتسرق أرواح الشعب الجزائري لتعيد احياء ذاتها ..ولا أظن أن هنالك من سيطأ ارض الجزائر ليصفي حسابات تاريخيه أو يأتي لينادي بأخذ ثارات …لا نفق مظلم ستتدخله بإذن الله الجزائر
    ربما سيكون استماته ومحاولات ورغبات بالانتقام من الشعب الجزائري أو تشبث بالسلطه الى اخر رمق وربما سيكون هنالك خونه وطامعين بالسلطه ويحاولون بيع قضيه شعبهم وعرضها في السوق السياسيه السوداء ومحاولات من أجل التدويل …ولا كن هذا حلم ابليس بالجنه …وما نراه وما نسمعه والصوره القادمه من الجزائر وما توحي به هذه المظاهرات الخالده بأن الشعب الجزائري على درجه عاليه من الثقافه والوعي وتمكن هذا الشعب من حل الغاز السياسه العالميه وفك الشيفرات المعقده وعلى ما يبدو وبإذن الله عز وجل ستمضي سفينه الشعب الجزائري لتصل إلى بر الأمان …وكذالك كما اعيد واكرر ..شكرا للشعب السوري العظيم ولثورته الخالده
    ولأنه اول من تحلى بالشجاعه …وكان يمتلك روح المغامره وضحى ودخل عالم التغيير المجهول وكان في الصفوف الأولى …وقدم للبقيه من الشعوب خارطه الطريق وأفضل الدروب للوصول إلى الغايه المرجوه لدى كل شعوبنا العربيه الا وهي استعاده الاوطان ونيل الحريه والكرامه …وكذالك لا ننسى الدور الكبير للثوره المصريه الهائله وتجربتها واخطائها الفادحه والثمن الكبير الذي دفع مقابل البساطه والعفويه والعاطفيه ..والتي أدت بها لتسليم كل أوراقها وأن تضع الثوره أوزارها قبل الحصول على النتائج وترك الميادين …ولا ننسى ثوره الشعب اليمني والأخطاء التي ارتكبت وما حل بالشعب اليمني نتاج جعل اليمن اداه وسلعه وتصلح اليمن ارض صراع ما بين الانظمه السياسيه المنافقه ..
    لذى بإذن الله الشعب الجزائري سيكمل مسيره شعوبنا العربيه …وسيحمل الرايه وأمام ناظريه وبين يديه تجارب البقيه …إلا لا سمح الله كان هنالك سيناريوهات واوراق في حعبه المتآمرين على شعوبنا العربيه ومخططات جهنميه …لا نعرفها ومفاجأت …خصوصا في هذا اللا منطق في ترشح بوتفليقه الغير مبرر ولا مستصاغ والتشبث به حتى هذه اللحظه والتصرف بطرق استفزازية مع شعب ….سريع الغضب عنيد وليس من النوع الذي يقدم تنازلات وصبر الصبر الجميل ولا أظنه سينسحب
    ومن المؤكد أيضا أن طريق الشعب الجزائري نحو تحقيق أحلامه والانتصار على الواقع المرير لن يكون معبدا
    فالثوره ليست مجرد هتافات ومظاهرات ورسم اجمل لوحات وخط اروع اليافطات ..الثوره تحتاج جهد شعبي ومفكرين وامناء على الشعب ووضع استراتجيات ورسم خطوات ووضع خطط للانتقال من هذا الحال إلى حال اخر …ولا خوف على الشعب الجزائري ففيه من العقول والرجال ويمتلك ما يكفي من حب الوطن والايمان ليفعل المعجزات …هكذا نظن والله اعلم

  9. المشكل ليس ولا حتى مشكل الجنرالات العسكريين والمدنيين المستعملين بشكل بشع لرصيد رجل مقعد وغائب عن الوجود من أجل تأمين مصالحهم وضمان بعض الوقت لترتيب سلطتهم المنخورة. المشكل هو مشكل سياسة طبقية ممنهجة منذ استقلال الجزائر. المشكل أيضا في عقلية أسلوب الانقلابات التي طبعت مسار الجزائر منذ الاستقلال. لقد تم الاستحواذ على استقلال الجزائر تحت شعارات اشتراكية زائفة. واليوم تتم محاولة ترسيخ المكاسب الطبقية المتحققة للطبقة المتحكمة في الجزائر تحت ذريعة الاستقرار، والتشكيك في رشد شعب بكامله، وتحذيره من الخيانة ومن ألأيادي الأجنبية.

  10. الجزائر الأبرض والشعب العظيم .. دفعا فاتورة باهظة الثمن بعد عشرة سنوات من الأرهاب وشلالات الدم ؟؟ خَطَطت لها الحركة الصهيونيه والماسونية والقوى الأستعماريه وقوى الشر والضلال لعالمي في ليلٍ وعتمة وحضور شيطايني وتقديم القرابين والمسوح والبخور لطقوس كهنوتية منتنه لشق الصف الوطني الجزائري بعد عشرة سنوات من شلالات الدم التي صبغت أرض الأوراس العظيم …لنيل من وحدة أبنائه ووحدة ترابه وجغرافيته ..خرج الجزائر قوي بإرادة أبنائه .الذين ضحوا بالغالي والنفيس لصون وحدة التراب الجزائري والنيل منه.. وما أن هدأت رياح المؤوامرات العاتيه وإفتعال الفتن هنك وهناك والضرب على اللحمه الوطنيه واللعب على ورقة على الأثنيات العرقيه والأقليات الدينيه .لتمزيق التراب الجزائري والنسيج الوطني الجميل وإفشال مشروع بلقنته وتحولة إلى إمارات متناحرة ومحطة ترانزيت لتجارة المخدرات وتجارة البشرمن القارة السوداء نحو الشمال.. كورقة ضاغط ورخيصة على أوروبا العجوز وتدفيع الجزائر شعباً وجغرافيا ثمن مواقفه القوميه المشرفه ومواقفه من القضايا العربيه وعلى رأسها القضيه العربيه الفلسطينيه الذي تبناها الجزائر قيادة وشعب منذ ليلل النكبة الأول وحتى كتابة هذه السطور …حاولت قوى الشر والضلال العالمي وعلى رأسها دولة كيان العدو الصهيوني اللعب على ورقة الهجره الغير شرعيه للأثنيات العرقيه من أفريقيا بإتجاه الحدود الجزائريه وكانت الخطه تقضي بإفتعال حروب ومجاعات في أفريقيا من أجل الزحف العشوائي وبطريقه مدروسه نحو الشمال وإغراق شوارع الجزائر والحدود الجزائريه بملايين البشر والأثنيات والقوميات والعرقيات الأفريقيه والهدف من هذا النيل من النسيج الوطني الجزائري وإيجاد خلل ديمغرافي والعمل إحداث خلل في التركيبه السكانيه بتالي اللعب على ورقة حقوق الأنسان وتجنيس الأثنيات بخسه وحقارة ..الهدف منها تمزيق الجسد الوطني الجزائري ,لتمرير قرارات سوداء وتشكيل قوى ضاغطه لخلق واقع ميداني مغاير لشارع الوطني الجزائري الجيش الجزائري العظيم وحرس الحدود أفشلا المخطط والذي لازال قائم وبصوره مقننه ومدروسة.. وإنتهاز أي فرصه أو فجوة أو إخفاق .. لتمرير مثل هذه الصفقات ..نحن كشعب فلسطسني وجزأ لايتجزأ من الأمه العربيه المجيدة ..نقف ونؤازر الجزائر الشقيق وطن وقيادة وتراب وشعب نقف معهم ظالمين ومظلومين نؤازرهم ونشد على أيديهم … ونشدد على اللحمة الوطنيه والتماسك والتعاضض وإفشال كل المؤامرات المرسومة والخطط المرسوسه .. نناشد الروح الوطنيه لقادة الجيش الجزائري العظيم بإلألتفاف حول الشعب والجماهير وإحتضان الشارع الجزائري بكل فسيفسائه الأنيقه وحمايته من تمرير أي مخطط ينال من اللحمه الوطنيه والجسد الواحد ..من حق هذا الشعب أن يختار قيادة تمثله من حق هذا الشعب ان يقول لا عندما تكون لصالح الكل الوطني والجغرافيا……نحبكم ونقف معكم في خندق واحد ونؤازركم ظالمين ومظلومين …تحيا الجزائر …

  11. تميز الإنسان عن باقي المخلوقات بالعقل واللسان، فإن أحسنا استخدامهما نجونا وإلا فالمصير واضح والتجارب الطازجة ماثلة للعيان.
    الجيش وكل قوات الأمن هي “نحن” بكل المعاني الآباء والابناء والأحفاد والأخوة والأخوات … الخ، وجدت للدفاع عنا ،عن أرواحنا وأموالنا وكرامتنا عن أرضنا وعرضنا، ودولتنا دولة العدل والقانون والمساواة وتداول السلطات التي يشغلها المختصون والأكفاء كل في موقعه وتخصصه وكفائته والأفضلية للكفاءة والمقدرة دون تمييز، وأمام ناظرنا كل الدول المتقدمة للاقتداء بها في كل ما صلح به أمرها وترك كل مساوئها فلا شيء كامل من كل المخلوقات.

  12. وأوقفت ركب الزمان طويلا وسائله عن قصة المجد من عهد نوح.
    وهل ارم هي ذات العماد؟
    فاقسم هذا الزمان يمينا و قال:الجزائر دون عناد.

  13. اكيد الآن في مؤامرة تحاك تحت جنح الظلام أبطالها امريكا و فرنسا و أتباعهم من العربان.

  14. نفس السيناريو . . استخدام القوى الناعمة من أدباء و مشاهير فن وإعلام و رياضة لتمرير و رموز مجتمع و رموز دينية يتضح في النهاية أنهم و منذ سنوات الحضانة الأولى قد تربو على أيدي المخابرات وقوى الأمن الأخرى في بلدهم . . و ذلك حال كل دولنا المنكوبه و المنهوبه . . رجاء يا أحرار الجزائر . . ان الله من عليكم بأن جميع السيناريوهات قد مرت تمام أعينكم . . وثقو تماما . . ان عسكر الجزائر قد جلسو في نفس الصف الدراسي مع عسكر مصر و سوريا و حفتر . . كلهم سيسيون . . لا تنخدعو . .
    فلا تنخدعو . . و لاتسلمو ثورتكم لأحد له علاقه بالعسكر او أي حزب . . لاتنتخبو فردا . . بل انتخبو نظاما . . وازيلو نظاما . . وحتى بعد ان الإنتخابات عليكم المكوث في الميادين 4 سنين . . حتى لا يظن أحدهم ان الامور إنتهت . . و تننا استبدلنا . ديكتاتور باخر . . انتم و السودان . . آخر الأمل

  15. كل ما يحصل للجزائر بسبب الاستعمار الفرنسي للجزائر ,فهو من ادخل الشقاق و التفرقة بين الشعب . يلزمنا التصالح في ما بيننا و نتصارح و نسير الى بناء الجزائر التي تكون للجميع و نكف عن اتهام الآخر بالخيانة (الا اذا ثبت ذلك) فكم من جزائري كان يعمل مع فرنسا الا انه اكثر و طنية من الآخر. و لهذا من رأي الصلح مع ماضينا افضل و الانطلاق لبناء المستقبل على اسس و ضوابط تكون صالحة و ثابتة هو الحل الامثل . و هنا لا يفوتني ان اطلب من قادتنا و مسؤولينا ان يقطعوا رأس الافعى فرنسا. فالعالم مليئ بمن هم افضل. عاشت الجزائر و المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار . اللهم اهدنا لبعضنا انك انت الهادي

  16. الجزائر حاليا لم تعود تحت السيطرة الجنيرالات كما كان الأمر قي التسعينات خالد نزار وجماعته تسببوا في الانقلاب الانتخابات نزيهة يتيمة واحدة في التاريخ الجزائر منذ الاستقلالها أدت الفوز الحزب الجبهة الإسلامية الإنقاذ أدى فوزها إلى الاندلاع العشرية السوداء الدموية بوتفليقة هذه من أفضل حسناته في عهده قام يي أضعاف السيطرة الجيش ونفوذ الجنيرلات متل عزل الجنرال القوي في المخابرات توفيق لكن في عهد بوتفليقة هناك جهات اللوبيات الاقتصاد الرجال أعمال والحيتان المال والفساد يقودها شقيق بوتفليقة هي الآن تحكم في الجزائر تدعم عهدة الخامسة بوتفليقة حفاظا مصالحها الاقتصادية ونفوذها هذه الجماعة أصبحت اخطر من عودة الجيش تحكمه مع ذلك يبقى تدخل الجيش وقائده رغم ضعفه الحالي مهم كبح جماع هذه المجموعة المنفذة تريد أن تسير الجزائر نحو المجهول كي تستمر في النهب والسرقة الأموال الثروات الجزائر

  17. تبا للفساد كم اورث من حمقى ودخلاء على هذه المهنة -الصحافة- مع اني بعيد كل البعد عنها .

  18. عدد المتظاهرين في شوارع الخرطوم المطالبين بتنحي البشير الاخواني اكبر من عدد المتظاهرين في الجزائر يا قيعي

  19. أن تبقى الجزائر بيد الجنرالات أفضل بمليار مره من أن تصبح بيد أصحاب اللحى و الدشاديش ..

  20. الجزائر لا تتسع لابنائها ولحركة الاخوان في الوقت نفسه، الى الجزائر لن تدخلوا.

  21. نطمئنك يا قيعي، الجزائر لن تسلم مقاليدها للاخوان الذين لا يجيدون الا تدمير اوطانهم من اجل الوصول الى السلطة.

  22. اود ان اقول شيء واحد لكل الاخوة العرب بان الجزائر لها خصوصية تختلف عن البقية سواء في مواقفها او ما يحدث فيها و استشهد بما فعله الشباب ضد التخريب العربي للحفاظ على البلاد …
    الميزة المهمة هي رفض جزائري تام سواءا من الشعب او الحكومة لكل تدخل خارجي او محاولة تاثير في الاحداث … لاننا نحن من نصنع الثورات و نصدرها لا نستوردها و التاريخ يشهد ..
    شكرا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here