ثورة الافارقة السود في امريكا قمة جبل الثلج.. واول تنفيس للاحتقان العنصري.. فهل ستمنع سلطاتها دخول السود بعد المسلمين؟ وهل ثقافة التمييز العنصري والديني التي يتبناها ترامب ستسود؟ وهل ما يحدث في دالاس وغيرها بداية الحرب الاهلية العنصرية؟

black-power.jpg7777

تقف الولايات المتحدة الامريكية مجددا على حافة حرب اهلية عنصرية، وهي حرب بدأت تطل برأسها في اكثر من ولاية، وفي ظل تصاعد لحالة الاستياء في اوساط الامريكيين من اصل افريقي من جراء اعمال التمييز التي يتعرضون لها على ايدي رجال الامن بسبب لونهم بالدرجة الاولى.

اقدام قناص من اصل افريقي اسود البشرة على مقتل خمسة من رجال الشرطة (الجمعة) معظمهم من البيض في مدينة دالاس، هو قمة جبل الثلج الذي يخفي احتقانا كبيرا في اوساط السود، وغير البيض في الولايات المتحدة الامريكية، وهو احتقان انعكس تظاهرات صاخبة في اكثر من ولاية احتجاجا على قتل رجال الشرطة اثنين من السود يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين في ولايتي مينيسوتا ولويزيانا.

هذه العنصرية المتصاعدة لا تحتاج الى اثبات ويكفي النظر الى دونالد ترامب المرشح الجمهوري للرئاسة الذي اكتسح كل منافسيه لتركيزه على التعصب العنصري للبيض، ومطالبته ببناء سور على طول الحدود الامريكية مع المكسيك، لمنع تدفق المهاجرين، وتحميله الحكومة المكسيكية جميع نفقاته، وترحيل جميع المهاجرين غير الشرعيين دون رحمة.

ولا ننسى في هذه العجالة مطالبات ترامب الاخرى في منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة كزوار او مهاجرين، موحيا بأنهم ارهابيون، وتطاوله على قاض امريكي من اصول لاتينية، وتشكيكه في ديانة الرئيس المنتخب باراك اوباما، وزعمه بأن شهادة ميلاده مزورة، اي انه لم يولد في الولايات المتحدة.

ربما يكون المهاجرون المسلمون مسالمين في معظمهم، لا يتصدون بجرأة اكبر لهذا التمييز العنصري والديني ضدهم، والسياسة الامريكية العدوانية ضد بلدانهم الاصلية التي هاجروا منها، لاسباب عديدة ابرزها حداثة عهدهم، وخوفا من السلطات الامنية التي تحصى انفاسهم وتستدعي نسبة كبيرة منهم الى التحقيق، ولكن هذا الا يعني ان صبرهم سيكون بلا قاع، او البعض منهم على الاقل الذي يقدم على تنفيذ اعمال ارهابية مثل هجوم اورلاندو الاخير، الامر الذي يتطلب تغيير السلطات الامريكية لسياساتها التمييزية ضدهم.

الامريكيون من اصل افريقي الاقدم عهدا في الولايات المتحدة، والاكثر عرضة للاضطهاد والتمييز الذي ما زال حجرة تحت الرماد رغم الغائه رسميا، هؤلاء ربما يكونوا الاكثر شراسة في الدفاع عن انفسهم، وهذا من حقهم، ولا يجب ان يكون موضع جدل على الاطلاق.

الرئيس باراك اوباما كان مصيبا عندما طالب بإصلاحات جذرية في مواقف وممارسات الشرطة الامريكية، ولكن الرئيس اوباما ينسى، او ربما يتناسى، انه هدف لهذه الممارسات العنصرية، وما نشر العنصريين صوره بالقفطان والطاقية الاسلامية اثناء طفولته في اندونيسيا الا احد صورها.

المشكلة في امريكا لم تكن مطلقا محصورة في حرية امتلاك السلاح وشرائه دون قيود حقيقية، وانما في الافكار العنصرية ايضا وههيمنتها على معظم اركان المؤسسة الامريكية الحاكمة، سواء كان هذا التمييز العنصري يأتي على اساس اللون او العرق او الدين، ولا يمكن ان ننسى ان من ادخل المحاصصة الطائفية والعرقية الى منطقتنا العربية، ونراها تنعكس تقسيما وتفتيتا على مجتمعاتنا هي الادارات الامريكية، وادارة الرئيس بوش الابن، المهيمن عليها الصهاينة على وجه الخصوص.

لعل ما يجري في دالاس والولايات الاخرى من مظاهرات واحتجاجات هو بداية التمرد والثورة، لان طباخ السم لا بد ان يتذوقه، او هكذا نقول نحن الذين تدمرت بلداننا واحتلت اراضينا بفضل السموم الامريكية وحروبها.

“راي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

53 تعليقات

  1. الاساتذة الافاضل
    انتم تتناقشون حول حال امريكا خلال عام ومع احترامي انا لا اري الا مجازر ستحدث للسود او ايا من يعترض طريق ديموقراطيتهم ولا تنسوا انها دوله بناها لصوص ومدربين اوربا هذا هو تاريخهم وحاضرهم سلب موارد الدول الاخري ومستقبلهم الفشل وانا كان من يساعدهم ارجو من الله ان تنال ما سينالون

  2. ونحن تخجل من كونك كنت عربياً وتأنف لغة القرآن الكريم ان تتحدث بها ، ونتمنى ان تكتب بالانجليزية فلا مكان لك بيننا ، لا وحاسب حاله لسة خليلي فلسطيني ، اترك لاهل الخليل الشرفاء الرد عليك .

  3. حدثني عن حقوق الانسان ،لكم الله يامن سلختم جلدكم ، فنبذكم بني جلدتكم واستحقركم الآخر وجعلكم اداة بيده ناطقة بلساننا

  4. والله يا خالد ، احنا مش ناقصين بلاوي اضافيه !!
    فهم ، اما أن يصبحوا مقتولين او هم القتله !!!

  5. الخليلي بسام
    رغم أنني أكره امريكا و*0% من شعبها ، لتدعمهم دولة الاحتلال الصهيوني ، ولتدميرها دول عربيه تدميرا شاملا ، وحين أعود لتاريخ هؤلاء ” اقصد الرجل الابيض ” كيف قضى على ا:ثر من 110،000،000 متئة وعشرة مليون أنسان من سكانها الاصليين وملايين الافارقه الذين أستعبدهم بعد ان أحضرهم من اوطانهم قسرا ، بعد تذكر كل هذا أكاد أشعر بالاختناق ، وما زالت مأساتنا نحن الفلسطينين والعرب مستمره ببركات امريكا علينا .
    ومع ذلك ، فانني اذهب الى ما ذهبت اليه ، ففي امريكا تجد فانونا ينصفك ، وتجد مصدر رزق يجعلك مرتاحا في عيشك .
    ما يحدث في امريكا ، وما حدث الان ، لن يشكل خطرا عليها ومن يراهن علىذلك يعيش في الوهم ، واذا كنت ساكون صريحا ، فان نصف الافارقه فيها هم اصحاب سوابق ومتعاطون للمخدرات والمروجين لها ، ومستهترين بالقوانين ، بالاضافه للذاكرة التاريخيه التي تنغص على الافريقي مما كان يعانيه اجداده في امريكا من سوء المعامله .

  6. الشعب يريد اسقاط النظام الامريكي ..
    الشعب يريد اسقاط اوباما ..
    السود السود احنا عايشين مش حنموت ..
    السود السود احنا عايشين مش حنموت ..

  7. العرب اكثر عنصرية من أمريكا وعلى لسان المتنبي
    لاتشتري العبد الا والعصى معهٌ
    ان العبيد لاأنجاسُ مناكيدً
    أمريكا لديها قوانين مرعية والعرب يتعاملون مع القانون حسب الحاله قانون مزاجي

  8. هنيئاً لك بلادك ايها الامريكي ، وارجو ان تتركنا – نحن المتخلفين – ايها المتطور وشأننا ، اتساءل صراحة ماهو ثمن ما اسلفت .

  9. قمة جبل الجليد والاتي افظع
    امريكا الشيطان بالفعل وهي قتالة العرب ومحرضة الشعوب على بعضهم وحامية للطواغيت والدواعش من صدام والقذافي الى ملوك الخليج كلهم وبعضهم لا يزال صديقا للشيطان الاكبر لانهم باعوا شعوبهم واوطانهم
    امريكا ستتدمر من الداخل لانها صناعة للارهاب وعنصرية بحتة

  10. أتمنى أن لو يأتي المزاودين ويعيشوا بامريكا
    لفتره وجيزه ليكونوا على اطلاع بالواقع

    رحمك الله يا ابي
    قال لي منذ أربعين عاما بأن مياه امريكا حلوه ومن يشرب منها فلن ترويه مياه العالم بعدها.
    نحن بالف خير كما ذكر أحد المعلقين ولا نريد منكم الا حمايه أنفسكم من انفسكم……..!
    متحيز لامريكا؟ بكل تأكيد لانها بلدي الذي كنت أبحث عنه في أزقة العالم العربي ولم اجده.
    تماما كصحيفه القدس العربي اللندنية حين أسست
    وصحيفة العروبي السيد عطوان رأي اليوم

  11. ما هذا التسويف الممل ؟ عن أي ثورة تكلمون ؟ إما كاتب هذا الموضوع جهل تماماً في الشأن الأمريكي ، أم أنه جاهل بشكل مطلق ، و- ليبحث له عن قطة سوداء يحسس عليها ، كفاكم مهزلة و جهلاً يا من تصنفون أنفسكم بالمثقفين .

  12. تتحدثون عن عنصرية الامريكان للافارقة لكن تنافقون في عنصرية العربية للافارقة حتي لو كانو مسلمين تعليقاتكم يخصوص الافارقة في الخليج خوال وفي مصر النوبة بوابين عبيد شكولاتة ولا احد يحاسبكم علي الاقل في امريكا في قانون

  13. إلى ألاخ محمد الجزاير
    إذا زرت أمريكا تبيع العرب الى الابد

  14. نطرب كثيرا نحن العرب لمثل هذا الخبر الذي مفاده أنّ الأمريكان ربّما يكونون مقبلين على حرب أهليّة عنصريّة. ولكنّ الواقع أنّ هذه المناوشات سائدة منذ ما ينيف على القرنين. وما كوكلوكسكلان إلاّ نموذج للموقف العنصريّ الأبيض إزاء السود. ورغم محاولات كثير من الزعماء ذوي البشرة السوداء الوقوف موقف المندّد بممارسات البيض العنصريّة فلا شيء حصل. وتحرير العبيد منذ أكثر من قرنين كان بمثابة التفضّل الذي يدين به السود للبيض. كلّ هذا والوضع هو الوضع لم يتغيّر. ولكن، هل تطوّر الأمر إلى قيام حرب أهليّة.؟ كلاّ! الأغلبيّة البيضاء قادرة على التماسك وعلى الانتصار لمصلحتها. أمّا السود فلهم الله! ألم يحرّرهم البيض؟! هل هذا تشاؤم بمستقبل السود في أمريكا؟ هو ليس كذلك. إنّما هو تقدير عقلانيّ للمسألة رغم ما في ذلك من لاأخلاقيّة ومن تخلّ عن روح الإنسانويّة التي نبغي أن تسود في العالم.

  15. ______.. بلاد هوليووود .. كل السيناريوهات فيها ممكنة .. من 11 سبتمبر إلى يومنا هذا .. المرشح طرامب هو الخاسر الأكبر لأنه المعني الأول بهذه الأحداث .. وصلت الرسالة للمنتخبين و المنتخبين ( ضع الفتحة أو الكسرة ) على الخاء المناسبة .

  16. انه الربيع الامريكي ..
    ثورة سود امريكا على نظام الحكم في امريكا ..
    والغريب اوباما اسود؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!…..

  17. على العربان” وانا منهم” ان يصلحوا احوالهم من فقر وتعصب واضطهاد وتفرقه وديكتاتوريه ومحسوبيه وجهاله وتشدد اولا قبل الاشاره بالبنان لامريكيا، نعم يوجد في امريكيا تميز عرقي وإشكاليات اخرى ” ومن قال ان الديموقراطيه خاليه من الأزمات؟” ولكن يوجد القانون الذي يحمي الجميع ولقد مرت امريكيا بأزمات من قبل وتخطتها. نحن المسلمين هنا بامريكيا بخير ولا نريد منكم الا حمايه انفسكم من ويلات الحروب الطائفيه التي أنتم سببها ووقودها. ترمب وغير ترمب لا يستطيع يغيير مسار مؤسسات امريكيا ولو نفخ من الهواء الساخن في كل اتجاه في كل اجتماعاته. سبحان الله العربان دائما المفعول بهم ويتهمون العالم بالعبث بقدراتهم وينسون تقصيرهم والمشاركه في تدمير اوطانهم ولا ينظرون في المرئاه ويعرفون سبب فشلهم. إعداد المسلمين هنا في امريكيا بازدياد وسوف نتخطى هذا الأزمات كما تختطها اعراقا قبلنا باْذن الله.

  18. وأضيف إلى نصيحتك يا خالد
    وأن يكون اعتناقهم الإسلام على المذهب الوهابي ، ويتبعوا هذا الاعتناق بالانضمام إلى داعش لينالوا الحسنيين معا .

  19. الشعور العنصرية ضد السوًد في الولايات المتحدة الامريكية هي موجودة، على الأقل ٣٥٪‏ من أطباع الحزب الجمهوري عنصريين. اصحاب هذه الشعور أقلية، هم أطباع ترب وعموما يكرهون الاسلام بسبب الاٍرهاب، وهناك أيضاً الكثيرين من السوًد الذين يكرهون الاسلام بسبب الاٍرهاب، وهناك ثقافة امتلاك الأسلحة التي تزيد من العنف. هذا لا يعني ان الولايات المتحدة ليست ديموقراتية. نعم بالرغم من كل هذه الإشكاليات أمريكا ما زالت ديموقراتية وأفضل بلدا بالنسبة للإنسان الأسود والمسلم معا من البلدان العربية و المسلمة التي عموما لا يوجد فيها حقوق الانسان ولا احترام للإنسان الأسود. للأسود أمريكا ما زالت أفضل.

  20. النقاش والحوار له أدب ولباقه….
    لكنني اعذركم

  21. لم تكن معكوسه
    بل هكذا اشعر…….
    أصبحنا نخجل من العروبه وإسلام المتاسلمين.
    ثم إنه من اللباقه والأدب أن نبقى في صلب الموضوع المطروح .
    الحمد لله أنني أستطيع الكتابه بالعربية وإتقان التحدث بها.بعد 40 سنه بهذا البلد

  22. واجهت امريكا اكثر من ذلك جمع الامريكيون من اصل ياباني في الحرب العالمية الثانية في معسكرات الاعتقال في نفادا و حركة الفوضي و التمرد في الستنيات من السود و تجاوزت ذلك و الفضل يرجع الي الاباء المؤسسين لامريكا و و ثيقة الاستقلال في فرجينيا
    مشكلة العرب انهم ينظرون الي غيرهم بمنظار تاريخهم الحديث القائم علي الديكتاتورية و الفساد و القتل و العمالة و الخيانة فالتمييز ضد الاخر دول الخليج نموذجا و نظام الكفيل دليلا علي تخلف و اعاقة ذهنية لا يمكن اصلاحها

  23. عجبتني هذه الجملة المعكوسة يابسام ( كأمريكي عربي)وليست عربي امريكي مبروك عليك امريكا

  24. أخي الكريم
    أهل يثرب أدرى بشعابها! اليس كذلك؟

  25. الموضوع اكبر من المساحه المتاحه للكتابه ولكن مختصر مفيد امريكا سوداء واخرى بيضاء هذا هو الواقع ولكن القانون يحمي الجميع وكلا الطرفين سود وبيض يستغلوا المساحات المتاحه بغفلة القانون لايذاء الاخر (مثلاً الشرطي سيقتل اذا لم يكن على الهواء مباشره لتفادي الدليل القاطع ) …. ولكن برايي سياتي يوم تفرط فيه الدوله الامريكية بسبب رغبة البض استعادة بلدهم من فوضى الديموقراطيه فهم لا يريدوا رءيس اسود او اي سيطره سوداء ومع الديموقراطيه يتجهون للمواجهه في المستقبل البعيد مءة سنه ممكن

  26. لتذهب أمريكا للجحيم
    من يوم ولدنا ونحن لا نسمع إلا عن الدور الأمريكي في تفتيت وسحق الشعوب
    أو دعم حكومات استبدادية تعمل للمصالح الأمريكية
    كيف لنا أن نحترم الشعب الأمريكي
    وهو الذي قتلنا عبر حكومات امريكية الشعب الامريكي ذاته اختارها وحول منطقتنا إلى ساحة حرب كبيره بامتداد الوطن العربي ..
    وأنا أدرك أن المخابرات الأمريكية بفرعها العربي في الغرف المظلمة
    على اطلاع بما يكتب هنا حتى أبسط التعليقات
    لذا لتذهب امريكا للجحيم
    لما فعلته بنا ..

  27. الحق يقال بوش واميركا عرضا الديمقراطية لكن العراقيين هم من اختاروا الطائفية وصوتوا لها دائما ولا غرابة في ذلك فهم من سكت وايد الديكتاتوريه قبلها

  28. لا تعاطف معه , كم افغاني فتل, حيث يقولون انه اشترك في الحرب على افغانستان, كما انه يذكرنا بالطيار الاسمر الامريكي الذي قصف بغداد في 1991 وخرج يقول في التلفزيون لقد لقنت العراقيين درسا لن ينسوه. ثم ان هناك عشرات القتلى سنويا من العرب المقيمين في امريكا على يد هؤلاء السود

  29. تقبشني أنت و دولتك الديموقراطية. خليك و ابقى قابلني بعد آخر هالسنة.

  30. حان الوقت. لكي تلتفت أميركا لشؤونها الداخلية وتبحث عن رفاه وسعادة شعبها وتكف عن التدخل في شؤون دول العالم وتُغِير سياساتها الخارجية وتتوقف عّن احتلال الدول واستخدام القوة العسكرية في إسقاط الدول وتدمير الحضارات .كما ان العنصرية التي تبدو على عقلية ترامب تُهدد وحدة وسلامة الولايات المتحدة اتمنى لهذا البلد الأمن والسلام والرفاة . فشعب الولايات المتحدة من اعظم وانبل شعوب العالم .

  31. حان الوقت. لكي تلتفت أميركا لششؤونها الداخلية وتبحث عن رفاه وسعادة شعبها وتكف عن التدخل في شؤون دول العالم وتُغِير سياساتها الخارجية وتتوقف عّن احتلال الدول واستخدام الفوة العسكرية في إسقاط الدول وتدمير الحضارات .كما ان العنصرية التي تبدو على عقلية ترامب تُهدد وحدة وسلامة الولايات المتحدة اتمنى لهذا البلد الأمن والسلام والرفاة . فشعب الولايات المتحدة من اعظم وانبل شعوب العالم .

  32. الى الأخ : الصادع بالحق
    لا أخفيك ، ترائت بعض هذه الرؤي لاثنين من زملائي قبل عدة سنوات وما زلت أحفظها عن ظهر قلب ، و أكاد أجزم بأنه قريبة من تواتر الرؤي التي أشرت اليها ، بل إن الرئيس القادم لأمريكا ستكون هيلاري كلينتون و سيتنقلب الامور على عقب . والله أعلم .
    ألا هل بلغت اللهم فاشهد .

  33. المجتمع الامريكي مجتمع نشط زود العالم بأختراعات وقفز بالتقدم العلمي بحيث أصبحت هناك فجوة بين التفوق العلمي الامريكي والاوربي وفي كافة المجالات بحيث لا تخلو قنات في العالم من المسلسلات والافلام الامريكية وهذا ينسحب على كافة المجالات العلمية والثقافية وووو ، ومن جهة اخرى هو شعب متحلل وهدفه كيف يكسب ويربح ولا تهمه القيم الاخلاقية كثيرا لذلك فهو يرتكب المجازر في حروبه قاطبتا وما الديمقراطية التي يدعي بها فهي اوهام بالنسبة لشعوب العالم الثالث ، في الداخل الامريكي هو مجتمع الكابوي ومجازره من السود والهنود لن تنسى وبات المجتمع الامريكي مجتمع طوائف وما تحمل له السنوات القادمة من حروب داخلية وتفتيت أمريكا ليس بالمستغرب فالمجتمع الامريكي يحمل في طياته التشرذم والتحلل واذا تأججت الحرب الأهلية لا يمكن ايقافها قبل ان تتمزق هذه الدولة والتي انشأت على الارض الغصب كما اغتصبت فلسطين من قبل الصهاينة واظن ان مصيرهم واحد.

  34. عنصرية البيض الامريكان مقيتة انصح الامريكان من أصول افريقية اعتناق الإسلام ؟!

  35. هناك عدم ثقه كبيره بين الشرطه وجزء كبير من المواطنين ،المشكلة ان الشرطه ايضا مرعوبه عن ما يوقفون شخصا ما يقود سياره وهذا الرعب يؤدي الى عنف شرطي لابسط سبب ،والعنف يتمثل ب طرحك على الارض بعنف او ضربك بالأرض او الحائط او السياره وأسلوب ربطك بالكلبشان وتقييدك وهذا كله يقوض الى عدم الثقه ،ولكن أقول ان الغالبيه من الشرطه محترمين ولكن بالتأكيد هناك اقليه عنصريه تكره الاخر ويجب التعامل معهم قانونيا اما العنف المضاد فهو مدان ،ولكن في النهايه نعم اغلب ما جاء في التقرير سليم وممكن الحدوث وخصوصا اذا بدأت بعض الدول في التامر والتخطيط لعمل فتنه بين أفراد الشعب وهذا سهل جدا بل هو اسهل من الفتن التي تحدث من قبل الغرب في الدول الاخرى وأرجو ان لا يحدث ذالك أبدا وان تعود امريكا الى دعم الحق والمظلوم ومحاربه الظلم والاحتلال أينما كان .

  36. من يزرع الشوك لا يجني العنب
    عنداكتمال اوكمال الاشياء يبداء النقصان
    اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم ومزقهم كل ممزق ياجبار ياقوي يالله

  37. كان الشيخ كشك رحمه الله دائماً يردد في خطبه ” اعمل ماشئت كما تدين تُدان” لقد أوقدت أمريكا وبريطانيا عن قصد حرب طويلة الأمد في الدول الإسلامية والعربية وتواطأت معهما الأنظمة العربية طوعاً أوكرهاً ولم تكن تدري بأن الخطة محكمة وستنال نصيبها من هذه الخطة الجهنمية ولو بعد حين فبعد أن ورطت صدام (رحمه الله) في احتلال الكويت ثم قنبلته النووية المزعومة ارتبكت الأنظمة في الخليج وسلمت أمرها للمجرمين بوش وبلير وأشارت لهم بالضوء الأخضر في طول البلاد وعرضه ليعيثوا في الأرض جرماً وفساداً لقد استشهد صدام ولم يتحرك أي رئيس عربي باستثناء القذافي (رحمه الله) الذي حذّر (في مؤتمر للقادة العرب) بأن الدور سيأتي على الجميع تعقيباً على استشهاد صدام وقد نال حظه من تنبإه وكما توقع المسكين. وأما الآخرون فليتربصوا إلى حين الوقت المعلوم وكل الإشارات تنذر للأسف لأهانات قادمة لا محالة لو لا يتدارك القادة العرب الموقف وينهجون منهجاً آخر غير الذي سطَّره بوش وبلير وبرنار هنري لبي وأزنار…فلا يزال لديكم متسع من الوقت للرجوع إلى الله ثم لشعوبكم فوالله لا نرضى أن يُهان إنسان على هذه البسيطة فما بالكم عندما يتعلق الأمر بقائد عربي! استوعبوا الموقف! فإن تركتم حاكماً يهان فاعلموا أنكم ستهانون ولا يبالي بكم أحد. وأما عامة الرجل الأبيض وعلى رأسهم أمريكا فينهجون نفس الأسلوب داخل بلدانهم مع كل من اختلف معهم حتى في البشرة! وأما في الديانة واللغة والتقاليد والعادات فحدث ولا حرج، ونلاحظ ذلك جلياً في الإستفتاءات والإنتخابات فكل من يتقن كراهية الأجانب وخاصة المسلمين فيكون له حظ الأسد في الإنتخابات ويأتي في المقدمة ! هذا التعامل اللاإنساني والغبي في مجتمعات تدعي أنها تقدس الحرية والديموقراطية والعدالة والمساوات غالباً ماتشعل أحداث خطيرة على الجميع ولايتسع المجال لسردها. ومع الأزمات الإقتصادية والبطالة والإهانات فكل الظروف مؤاتية لإشعال فتنة وحرب أهلية طويلة الأمد ولا يحمد عقباها. تختلف الوسائل لإشعال الفتن لكن يظهر جلياً أن الرجل الأبيض يتقنها كلها.
    صدقت ياشيخ ” كما تدين تُدان”. نرجوا من الله العفو والعافية.

  38. تواترت عشرات الرؤى بأن اوباما سيكون اخر رئيس بعدها سيحدث دمار اقتصادي او سياسي او اجتماعي او نيزك او بركان !؟!!!!الله وحده يعلم
    لكن علينا ترقب ماذا يحدث عند انتهاء ولاية اوباما .

  39. الاخ بسام “الامريكي” لا تتجاهل الامر ولا تستصغر الحدث فقد تكون من ضحايا الزمن العنصري الامريكي.

  40. على العرب والمسلمين في أمريكا مناهضة التمييز العنصري ضدهم بوسائل سلميه وقانونيه وهذا ما يفعلونه وليست بوسائل عنفيه والرجاء عدم إعطاء الشرعيه من قريب أو بعيد لأي عمل من نوع آخر. ظروف الأمريكيين من أصول أفريقيه هو أمر مختلف جداً عن ظروف العرب والمسلمين هناك. ثم لا حاجه للمسارعه للإعلان عن ثوره….

  41. هذا إذا لم يكونوا قد أعدوا مفاجأة للرئيس أوباما ؛ فقد تم إغلاق البيت لفترة قبل أن يتم الإعلان عن إعادة فتحه ؛ وربما بعد أن يكونوا قد أعدوا وجبة دسمة لسيلدة الرئيس!!!؟؟؟

  42. ترامب بدأ بجني غلته العنصرية قبل أن تطأقدمه البيت الأبيض ؛ وقد تنبعث حرب الجنوب الأهلية من رقدتها إذا قدر له الوصول إلى البيت الأبيض

  43. سياسة العالم كله تجاه الأفارقة السود واضحة جدا ولا تحتاج إلى كتابة مقالات طويلة عريضة للوقوف عليها..
    رحم الله المفكر الافريقي اللاتيني ولتر رودني.

  44. الله لايردهم ، من يزرع الشوك يحصد الخراب والالم ، وماربك بغافل عن الظالمين

  45. فلتذق امريكا مرارة اشعال نار الفتن في مناطقنا العربية. اتمنى صادقا ان يفوز العنصري ترامب لانه يمثل توجه الادارة الامريكية الحقيقي. ولتعلم شعوبنا العربية ان امريكا لن تكون ابدا دولة صديقة لشعوبنا. هذه بداية سقوط الامبريالية الامريكية و ان شاء الله تشتعل فيها فتنة العنصرية حتى يذوقو محنة ااحلبيين و الفلوجيين و الطرالسيين .

  46. طباخ السم لا بد ان يتذوقه، او هكذا نقول نحن الذين تدمرت بلداننا واحتلت اراضينا بفضل السموم الامريكية وحروبها.

  47. أستاذي عطوان
    كثير من الأحداث المماثلة حصلت وانتهت..
    لا ثوره ولا ربيع اسود.
    نحن دوله القانون والديمقراطية
    نعم أتحدث إليك كامريكي عربي.
    نحن نعيش بدولة لها وجه داخلي وآخر خارجي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here