“ثورات الربيع العربي “تعود بقوة وتطيح برأس “البشير”.. التفاؤل بإنهاء الديكتاتوريات العربية يعلو وسط مشهد دراماتيكي .. تحذيرات من الفوضى.. وتساؤلات: من القادم؟ وهل تطال الممالك العربية؟

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

بعد الأنباء التي تواردت من السودان صبيحة اليوم الخميس باطاحة أو (تضحية) الجيش السوداني بالرأس الكبيرة، عاد الربيع العربي يطرق المنطقة العربية بقوة، وباتت التساؤلات بلا نهاية عن مصير المنطقة المنكوب.

المثير في الأمر أن الإطاحة بالبشير أتت بعد أيام معدودات من الإطاحة

(التضحية ) بالرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، في مشهد دراماتيكي يعيد السؤال الكبير:

هل عادت ثورات الربيع العربي من جديد بعد 8 سنوات عجاف؟

وهل آن الوقت للتخلص من الديكتاتوريات العربية الجاثمة على مقدرات الدول منذ أمد بعيد؟

وهل تطال تلك الثورات العربية الممالك التي وقفت لها بالمرصاد وهل تكتفي الشعوب بالرؤوس الكبيرة وتعود إلى قواعدها سالمة؟

أم بات الصراع بينها وبين الأنظمة و جيوشها حتميا؟

نموذج سوار الذهب

 السياسي المصري سمير عليش علق على أحداث السودان قائلا:

“دعاء يا رب:يتكرر سوار الذهب فى السودان الشقيق

وتكون القوى المدنية قد تعلمت من أخطائها بعد سوار الذهب و من خطايا الثورة المصرية”.

 المحلل السياسي المصري د.كمال حبيب قال إنه تأكد بالأمس أن أيام البشير في الحكم معدودة و أن بقاءه لن يستمر أكثر من يوم أو يومين .

وتابع حبيب: “وحين فتحت نوافذ الأخبار لمعرفة ما يجري وجدت خبر إقالة البشير من جميع مناصبه وإقالة نوابه ومساعديه وحكومته ،، وأن الجيش السوداني هو من أقاله ومن معه “.

وخلص حبيب إلى أن ماحدث هو انقلاب عسكري علي البشير وحكمه ،، ويسيطر الجيش علي التلفزيون السوداني ، وينتشر بكثافة في شوارع العاصمة الخرطوم ،، والقبض علي الحرس الخاص للبشير وإغلاق مطار الخرطوم .

واختتم قائلا:” لحظة فرح لزوال طاغية مستبد طوع كل شئ من أجل بقائه في السلطة ، وأفقر شعبه وقسم بلاده وفرض عليها الحصار ولم يتورع أن يستخدم الدين لتبرير قمعه لشعبه ولشبابه الذين خرجوا من أجل نظام حكم إنساني ديموقراطي يعيد للسودانيين كرامتهم وحريتهم .”.

وذكر حبيب بانقلابات

الجيش السوداني، وهي: الأول عام 1958 بقيادة الفريق عبود  والثاني عام 1969 بقيادة العقيد جعفر النميري والثالث عام 1985 والرابعة عام 1989بقيادة البشير الديكتاتور .

وأنهى حبيب قائلا:” انتصرت إرادة السودانيين وسقط الديكتاتور الطاغية ،، وتجمع المهنيين يؤكد ضرورة استلام السلطة من قبل حكومة مدنية منتخبة .”

شعوب حية

ايمان الحمود كتبت معلقة:”

‏تباشير الصباح تبشر برحيل البشير فبشرى لشعوب حية لا تقبل الذل “

الطغاة

وكتب الأديب محمود القاعود مخاطبا البشير:”

الطغاة لا يعتبرون! صوت الأبرياء في دارفور يلعنك جنوب السودان الذي بعته لإسرائيل يلعنك أنين ضحاياك على مدار ثلاثين عاما يلعنك لمن المُلك اليوم؟”.

الأديب المصري مؤمن احمد علق قائلا :”الله أكبر من بنادقكم ستنجح الثورات العربية المحيطة لتكون دعما ربانيا لثورة مصر للتخلص من المجرمين وزبانيتهم والقصاص للشهداء”.

Print Friendly, PDF & Email

27 تعليقات

  1. إخرس يا غازي الردادي تُدافع عن مماليك الخليج بل الخرى هذه الممالك وعلى رأسهم السعودية أقمع وأشر من كل شئ مملكة الظلام والظلم. هذا الشخص الذي يُدعى بالردادي ما يكون إلا من الذباب الإلكتروني الذي يعمل من أجل الصهيونية العالمية إحذروا منه. أنا واثق أن يومكم آت لا محالة. لعنة الله على مماليك الخليج.

  2. الأنظمة الملكية العربية معروف نظام الحكم فيها ملكي وراثي أي بشكل عام الملك يحكم طوال حياته وبعد موتوه يأتي ابنه في الحكم وهكذا وهذا النظام في جميع مملكات العالم من المملكة المتحدة الى مملكة هولندا الى مملكات الدنمارك والنرويج والسويد وغيرها , الختلاف بين هذه المملكات والمملكات العربية أن الملك أو الملكة في هذه الدول لا يوجد بيدهم صلاحيات فعلية وانما هم يوقعون على قرارات وقوانينها (حتى تصبح سارية المفعول ) وهذه القرارات والقوانين صادرة من الدولة المكونة من الأغلبية في البرلمان المنتخب من قبل الشعب بشكل ديموقراطي بحت وبدون أي غش أو محسوبية و …………………… أما الملك العربي فهو الحاكم والآمر والناهي والذي يصدر القرارات ويدير الدولة ويعين الوزراء والمسؤولين يعني هو المملكة ويعيش جلالته وبالروح وبالدم نفديك وغير ذلك من المهازل العربية!! أما الطامة الكبرى فهي الجمهوريات العربية الديموقراطية فالرئيس المنخب بنسبة أكثر من 90% والذي أصبح رئيسا بانقلاب عسكري ونصب نفسه رئيسا وأحكام عرفية وطوارىء وغير ذلك مما يعرفه العرب بالرئيس الملهم والخالد ومما يسمى باللغة العربية البسيطة الدكتاتور , هذه هي الطامة الكبرى ولذلك سواء كان نظام الحكم في الدول العربية ملكيا أم جمهوريا هو سيان نفس الشيء يقوم على قمع الشعوب وتقييد حرياتها والبقية معروفة للجميع والله المستعان

  3. هل هناك يا ترى علاقة ما. بين زيارة البشير الى سورية وبين مظاهرات الشعب غليه؟؟
    لقد قام الشعب عليه مباشرة بعد عودته من دمشق الأسد.
    حاكم موريتانيا كان ينوي زيارة دمشق ولكنه عدل عن ذلك بعد دخول الربيع العربي المبرمج. الى السودان.
    من يجرؤ الآن من الحكام العرب زيارة دمشق
    امريكا واقفة لهم بالمرصاد.

  4. ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون ..

    تحية لثورات بناء الذات .. تحيه لثورات بناء نفس اللافناء ..

    تحيه لكل من لها مناصرا حاضرا للتغير لاجل البناء ..

    تحيه لمن يابى ان يكون سجادا لملوك ماتورات توليد الامراء ..

    تحيه لمن ليس في ظهرنا سيفا ورمحا لخرقه لطم خرفاء او لفرقة سبي خرباء ..

    تحيه لمن فوق الارض خليفه لله حاضرا للسمو والعلو نحو السماء ..

    ويل و ويل من الله لمن للعض والنباح كلبا وذنبا حاضرا فوق مصفحات فريق اخرق ببغاء .. او مشير اجوف ينطق عواء ..

  5. أرادها “الإرهابيون بوش الصغير وطوني بلير وكونداليزا رايس” “فوضى خلاقة” وأرادتها شعوب المنطقة “السامية بحضارتها العريقة” وتاريخها الموغل في الزمن ؛ أنه ما حارب إرهابي شعبا إلا وانتهى حقيرا ذليلا ح جاثيا على ركبه أمام جبروت الشعوب !!!

  6. ان شاء الله تليها الممالك لانها اشر من الجمهوريات ! كيف عائلات صاحب الجلالة و السمو و ابوريشة فوق راسه, يملكون البلاد و العباد ؟!؟ و يسبحون بالدات الملكية و يهللون لها اكثر من خالقهم ,,!

  7. الاطار انتهت صلاحيته حان الآن وقت تبديل السبير ! يقول سبحانه (وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا)
    هؤلاء الطغاة خرجوا من رحم الشعوب لا تعولوا كثيرا !

  8. العرب هم ملوك المؤامرات و الانقلابات ؟حتي الولد عند العرب ينقلب علي والده و لكم في حمد بن خليفة المثل الأقرب، و انقلب السيسي علي قائده الذي اقسم له يمين الولاء، لا خير في هؤلاء الخونة و لا خير حتي في شعوبهم حتي تنتفض’ حاكم قطر الحالي اتصل برئيس موريتانيا ليثنيه عن إغلاق سفارة الصهاينة في نواكشوط خشية غضب الصهاينة الأمريكيين و الاسرائيليين و تناسي غضبة الحليم، اَي وباء يعيش معه العرب؟؟اَي نوع من الانبطاح لاناس معهم أموال الدنيا؟ فعلا الشرف و النخوة لا يشترون بالمال

  9. نتمنى مستقبل افضل للسودان .

  10. لا تكتمل أفراح العرب،إلا بصيف ساخن في مصر
    يكنس كامب ديفيد اولا
    يعيد مصر لدورها العربي، ويقلص دور المشيخات….
    يتخلص من زمرة الانقلاب
    ومن اعلامييهم وإلى الأبد
    صيف مصر لن يرحم الخونة
    ومن فرطوا في الجزر
    واستباحوا الدم المصري والفلسطيني والعربي الليبي.
    بدون ثورة مصرية تامة، سيبقى الخوف والانتكاسة سيد الموقف.
    راس الافعى هناك…..

  11. الممالك العربيه تحترم شعوبها ، ولذلك نجد ان شعوبها تحترمها وتقدرها ،،
    سبعه احتجاجات في الربيعين كلها حدثت ضد أنظمة القمع والطغيان ،،
    واللي بعده خليك مستعد ،، فمازال باقي واحد او اثنين ،من هذه الانظمه
    التي دمرت شعوبها وجلبت النكبات للعرب ،،
    تحياتي ،،

  12. لماذا الربيع الثورات لم يحل على الممالك اصلا الممالك العربية لا تعتبر دول بالمعنى متعارف عليه الجمهوريات رغم كل كوارثها كان لها على أقل الهيكل الدولة المماليك العربية لم تصل بعد إلى الدولة مازالت القبائل والأسر حاكمة متخلفة بقاء حكمها بي الحماية القوى الأجنبية الأميركية والغربية وحتى الصهيونية الشعب في الممالك لا يريد القيام بالثورة ليس لي انه لا يريد أو أنه الراضي على الأوضاع لا يريد لي انه يعرف اصلا حاكمه طرطور لا يملك قراره شيء انه لو اندلعت الثورة متل في السعودية والإمارات سوف يواجه امريكا هي حاكمة الفعلية لهذه الدول الربيع العربي قد عاد إليكم من جديد الجزء التاني أقوى واكثر تشويق من الجزء اول

  13. مع السلامة البشير، عندما نجد وعاء من الفخّار سنكسره وراءك. وإن شاء الله البشير أو البشرى القادمة سوف لن تكون نذيرا. نتمنّى الأفضل للسودان الأسمر الطيّب. ونتمنّى أن يتبعه كل من هو على شاكلته أو أقل قليلا أو أكثر كثيرا من زعماء العرب المعمّرين كالسلحفاة. السودان يحتاج الى سواعد الى تنمية الى مساعدة. فلو مررت بالسيارة ورميت حفنة من بذور البندورة على جانب الطريق في دلتا تفرّع البيلين الأبيض والأزرق، ورجعت بعد شهرين لربما عبأت صناديق من ثمر البندورة من فرط غصوبة التربة. نريد تربة تنبت بندورة وغيار وزهور ورحيق وعسل، وليس تربة تتفتق عن دكتاتوريّات، وأشخاص لم تلد النساء غيرهم.

  14. يبدو أن سنة الله في خلقه أن لا يذهب طاغية من حكام العرب ويترك السلطه إلا خلعاً، حتى يسجل في التاريخ أن شعبه لفظه وخلعه وحتى لا يترك عمل له يستحق عليه الرحمه بعد موته بل اللعنه في محياه ومماته.

  15. صبح الصبح ولا السجن ولا السجان باقي
    واذا الفجر جناحان يرفان عليك
    واذا الحزن الذي كحل تلك المآقي
    والذي شد وثاقا لوثاق
    والذي بعثرنا في كل وادي
    فرحة نابعة من كل قلب يابلادي

    أصبح الصبح وها نحن مع النو التقينا
    التقى جيل البطولات بجيل التضحيات
    التقى كل شهيد قهر الظلم ومات
    بشهيد لم يزل يبذر في الأرض بذور الذكريات
    أبدا ما هنت يا سوداننا يوما علينا
    بالذي اصبح شمسا في يدينا
    وغناء عاطرا تعدو به الريح فتختال الهوينى
    من كل قلب يا بلادي
    فرحة نابعة من كل قلب يابلادي

  16. لا تذهبوا بعيداً فالقادم ابن الراحل و الاتي ابن السابق
    هناك اثيوبيا و هناك مصر و هناك اسرائيل و هناك زيارته لسوريا و هناك ليبيا و هناك الصادق المهدي
    سيعود من انتفض لياكل ما كان ياكل و ليعيش كما كان يعيش و ليتحزب كما كان
    لا جديد
    الجيش حسم الامر حتى لا يتطور و البشير بخير وسيذهب عمرة الى السعودية

  17. وكتب الأديب محمود القاعود مخاطبا البشير:”
    وبعدها قال ” صوت الأبرياء في دارفور يلعنك جنوب السودان الذي بعته لإسرائيل يلعنك ”
    ومتى يدعو الابرياء والضحايا لمن سلم مصر لمشيئة اسرائيل وقدم الجزر للسعودية وقتل وذبح وووو
    البشير والموصوف بالدكتاتور هو نسخة كربونية عن معظم الجكام العرب .

  18. بس حدا يحكيلي فين برنار كوهين هاالأيام وشو بيعمل هالملعون قال فيلسوف قال؟!

  19. أعتقد أن نظام البشير انتهى عمليا. ..عندما قبل بمشورة المحميات السايس بيكية. ..وأعلن رضاه عن إجراء استفتاء حول وحدة السودان. ..وانتهى الأمر إلى فقدان أكثر من نصف مساحة البلاد وفق خطة صاغها الكيان الصهيوني والمخابرات الأمريكية. ..وساهم في تنفيذها المال والإعلام الأعرابي وفتاوى شيخ الناتو….؛ وهنا كان من المفروض والمطلوب على البشير أن ينسحب لأنه لايمكنه أن يدعي أنه رئيس دولة تحولت جغرافيا إلى أقل من النصف بسبب الغباء السياسي وحب الكراسي. …؛ وبعيدا عن التطبيل الإعلامي الحالي وما تردده قناة الإفك والافك الآخر. ..وتوابعها…ومن ذلك التركيز على بسوس سودانية ستكمل دور البسوس اليمنية على أشلاء العباد والبلاد. ..وستنال جائزة نوبل تحت هتاف الدهماء والارتزاقيين. ..؛ فإن ماحصل ليس منفصلا عن السياق الليفي في ليبيا واليمن وسوريا….وسيؤدي وفق المنظور الجيوسياسي المقرر صهيونيا وغربيا إلى اقتطاع جزء مهم من السودان تحت مسمى دولة دارفور الغنية بالنفط نكاية في الروس والصينيين اللذين اقبروا السيناريو السوري. ..وسيتم إغراق الجزء الباقي في حروب وتطاحن حفتري طويل الأمد. …فدعوا عنكم مصطلح الربيع .. والثورة. ..وانتصار إرادة الشعب. ..فهي معاني تطبيلية لاعلاقة لها بأهداف الأحداث ومآلاتها. …والأيام بيننا على قول أستاذنا عبد الباري…

  20. الحكام الظلمه لا يعتبرون بمن سبقهم.
    هل ظن الرجل أن الذين قتلهم من أهلنا في اليمن بعد أن زج بمرتزقته هناك في مشروع أمريكي صهيوني وأذنابهما سيمر دون عقاب إلهي؟
    نسأل الله تعالى أن يسحب اللاحقون الجنود من هذا التحالف المجرم الظالم، وإلا فلا فرق بينهم وبين البشير.
    كما نسأله تعالى أن يجنب السودان وأهله كل شر وأن يقيض لهم من يحكمهم بالعدل.

  21. بعرفش ازغرد …. ولكن هو قطعا يوم مشهود عندما تلقى في مزبلة التاريخ … وكجهنم حالها مشمئز وتقول هل من مزيد
    مع الاستغفار لتشبيه بالقرآن الكريم … عقبال الباقين … ربي والهي ومولاي انك تعز من تشاء وتذل من تشاء … فأرنا عجائب جبروتك
    بالزمرة الطاغية المتبقية واثلج صدور قوم يؤمنون بعزتك وعدلك … اللهم اقتلهم بددا واحصهم عددا ولا تغادر منهم احدا … يقيناٌ يقيناٌ يقيناٌ
    اميييييييييييييين

  22. الظلم والطغيان وانصاره يعيش لحظات عصيبه….ويتجرع مراره الفشل…وسيسكر اليوم حتى الثماله. . ظنو اننا شعوب اعتياديه وستصمت للابد
    ها هي امتنا العربيه…. وها هي شعوبنا الابيه
    تحيه الى الشعب السوداني البطل…. لقد اعدت الينا الامل

  23. بالنسبه لشعوبنا العربيه ..ومن يحملون رأيه الغضب والحريه في وجه الانظمه الدكتاتوريه الان ويتقدمون الصفوف وقامو بالاسترسال واستكمال ما بدأت به الشعوب الأخرى عاقدين العزم وبإذن الله على انتزاع هذه الانظمه التي كانت تمارس أعمالها القذره …حيث أنها منتدبه وصاحب وظائف محدده وتحمل اجنده الاستعمار الحديث …الذي يستعمل الشعوب والأوطان عن طريق عملاء له لا يربطهم بالوطن الا الهويه. ..في جعبتهم تجارب الثوره السوريه الضخمه بما كل ما فيها وما لها وما عليها …وكذالك أمامهم الثوره المصريه واليمنيه والليبيه
    ويعرفون ماذا حصل. ..واين كانت نقاط الضعف واين تكمن الثقوب وكيف حدثت الأخطاء وكيف تم الاختراق ومن كانو احصنه طرواده وما هي عوامل الفشل
    أن شعوبنا العربيه الثائرة في هذه اللحظات من الصعب على عوالم الظلمات تخريب ثورتاها. ..والأنظمة العربيه المتبقيه ستواجه ايام عصيبه وشعوب مثقفه ثوريا اكتسبت خبراتها من على ارض الواقع ورأت بأم اعينها
    لكن الخوف ليس على شعوبنا العربيه …ولكن من المكر والخبث لدى المسيطرين على القرار ومن خوفهم ورعبهم من اي انتصار عظيم تحققه شعوبنا العربيه والخوف من الاستماته لدى الانظمه العربيه وحراره الروح والتشبث بمكتسباتهم هم وجمع لا يستهان به من أنصار هذه الانظمه ومكفري ذنوبها…ومصنعي المبررات لبقائها الخوف من الطبقات العازله ومن الحاشيه ومن حراس القصور
    ومن اولائك الذين ثقتهم بشعوبهم واوطانهم صفر على الشمال. …يثيرون الرعب من اي واقع بديل…ينثرون الاغبره يحطمون المعنويات …يشككون في إمكانيات شعوبنا العربيه…ويذهبون بعيدا بالتشكيك بالروح العربيه ويصورون شعوبنا على أنها ليست مؤهله لتصبح حره وأبيه …أن أمام ما تبقى من انظمه عربيه جميعها ايام عصيبه جدا….ولن يستطيعوا هزيمه شعوبنا ….
    رأينا ما تبقى منهم على قيد الحياه …كيف استتطاعو الصمود ورأيناهم كيف أصبحوا اذلاء بلا حدود
    بقو…لانهم دفعو أثمان باهضه جدا ….وباعو أوطانهم ومنهم من قام بتأجيرها وحاول تدويل أزماته وجلب قوى استعمارية وباحثين عن امجادهم …وآخرين يريدون اعاده صياغه ذاتهم…وآخرين يريدون استثمار استماته هذه الانظمه في البقاء….هؤلاء كلهم لم ينجحو حتى اللحظه بكسر شوكه اي ثوره عربيه…ويظن البعض انه قد صمد وانتصر..وان الشعب غض النظر …ولا يعرفون أنهم يجلسون على فوهه براكين ضخمه وان الامه العربيه وهذه الشعوب لن تهدأ ولن تستكين قبل استعاده كل شيئ وكل شيئ….وكل الحقوق والأوطان المنهوبه والأراضي السليبه

  24. ثورات بناء الانسان لنفسه حيث فيها اللافناء ..

    حيث فيها محاضرا في المجتمع حاضرا في التغير و البناء ..

    لا حيث فيها بلاطا للملوك وسجادا لذريتهم الامراء ..

    ولا حيث فيها يكون سيفا ورمحا لخرقه لطم في فرقة خرفاء خرباء ..

    محاضرا حيث فوق الارض حاضرا فيها للسمو تحت السماء ..

    لا حيث للعض والنباح كلبا مسعورا حاضرا فوق مصفحات ولي اخرق او مشير او لواء..

    لهذا فان اولى حقوق الانسان الفرد هي اول حقوق المجتمع بان تكون حكومته من مخرجات برامج و رؤى منسجمه معها تخضع للشورى والانتخابات الشعبيه ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here