ثمانية قتلى بينهم ستة عسكريين وأعضاء في الحشد الشعبي في كمين لتنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق

 

سامراء (العراق) ـ (أ ف ب) – قُتل ثمانية أشخاص، هم ستة عسكريين ومدنيان، في كمين السبت نفّذه عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة تقع على بعد مئتي كيلومتر شمال بغداد، وفق ما أفاد مسؤول محلي وكالة فرانس برس.

وقال مصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس إن عبوة ناسفة وضعت على جانب طريق انفجرت لدى مرور سيارة مدنية. وأطلق مسلّحو التنظيم المتطرف النار على عناصر الشرطة وأعضاء في الحشد الشعبي لدى وصولهم إلى الموقع، بحسب المصدر نفسه.

وأفاد محمد زيدان مدير ناحية الزوية، التي تقع على بعد حوالى 50 كيلومترا شمال تكريت، لوكالة فرانس برس أن “أربعة من أعضاء الحشد عشائري”، الوحدة السنية ضمن الحشد الشعبي الموالي لإيران والذي يهيمن عليه الشيعة، “وعنصري شرطة ومدنيين اثنين قتلوا في الهجوم الذين شنّه تنظيم الدولة الإسلامية”.

ولم تعلن أي جهة رسميا مسؤوليتها عن الهجوم، لكن زيدان والمصدر في الشرطة اتهما تنظيم الدولة الإسلامية بالوقوف وراءه.

وأعلن العراق قبل ثلاث سنوات “انتصاره” على تنظيم الدولة الإسلامية، إلا أن المجموعة المتطرفة لا تزال تدير خلايا سرية في محافظات البلاد السنية، لا سيما في صلاح الدين، حيث وقع هجوم السبت.

وقبل نحو 10 أيام، لقي 11 شخصا بينهم عناصر أمن حتفهم في هجوم جهادي استهدف موقعا عسكريا عند المدخل الغربي لبغداد.

وخسر الحشد العشائري حينها خمسة عناصر.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here