ثروة قدرت بالملايين.. لمن تبرع بها جميل راتب؟

القاهرة – جدل كبير أثير حول الفنان الراحل جميل راتب، بعد أيام من وفاته، بعدما انتشرت أخبار عن كون الراحل أوصى بثروته لمرضى سرطان.

تلك الأخبار التي انتشرت بشكل سريع وتناقلها كثيرون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قيل فيها إن راتب تبرع بثروته المقدرة بـ18 مليون جنيه لصالح علاج مرضى سرطان الأطفال.

هذا الأمر الذي رد عليه مدير أعمال الراحل، هاني التهامي، في تصريحات خاصة لـ”العربية.نت”، مؤكداً أن هذا الحديث عارٍ تماماً عن الصحة.

وأوضح التهامي أن هناك وصية بالفعل لجميل راتب، لكنها لم تفتح بعد ولا يعرف أي شخص بحقيقة ما يوجد بداخلها، مشيراً إلى كونهم لم يستخرجوا شهادة وفاة بعد.

كما أكد أنهم في انتظار الانتهاء من استخراج الأوراق الخاصة بالراحل، من بينها “إعلام الوراثة”، على أن يتم بعدها فتح الوصية الخاصة، والتي لن يتم الإفصاح عما بداخلها في وسائل الإعلام بحسب موقع العربية .

ورحل جميل راتب في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضي عن عمر يناهز الـ92 عاماً، بعد صراع مع المرض، حيث كان يتواجد بالمستشفى من أجل الرعاية.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. الوصية يجب ألا تتجاوز ثلث التركة و لا وصية لوارث إلا إذا أجازها الورثة.

  2. معلومة الى hassanova, الوصية تأتي قبل تقسيم الارث كما هو مذكور في القرآن ، من بعد وصية يوصي بها أو دين، فهنا المعنى واضح لا يحتاج تأويل. اما شروطها فذلك باب آخر . نصيحة، ارجو ان تقبل بصدر رحب، القرآن بيننا منذ ١٤٠٠ سنة يعني قبل كتابة سطر واحد عن الاحكام الشرعية من المستحسن إلقاء و لو نضرة سريعة على المصحف .

  3. جميل راتب مسلم وليس من الاقباط، توجد فيديوات على يوتيوب له يقر بانه مسلم

  4. السيد محمود كنعان كيف المرحوم جميل راتب من الاقباط والصلاه عليه تمت في الجامع الازهر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  5. للعلم جميل راتب من الاخوة المسيحين الاقباط في مصر ولا ينطبق عليه نظام الميراث الاسلامي

  6. رحمه الله
    الوصيه لا يؤخذ بها بالمطلق اذا كان هناك ورثه، حسب ما اعلم، اما في مصر ام الدنيا ربما لهم قول آخر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here