تَبرُّؤ عشائري من أردني دعا سفير إسرائيل لمنزله

عمان/ ليث الجنيدي/ الأناضول: تبرأ اثنان من وجهاء عشيرة في محافظة إربد شمالي الأردن من أحد أبناء عشيرتهما، لدعوته السفير الإسرائيلي لدى عمان إلى منزله.

وتداولت وسائل إعلام محلية بيانًا منسوبًا لعشيرة “الروسان”، بتاريخ 29 يناير/ كانون الثاني الماضي، تتبرأ فيه من “محمد وليد الروسان” وترفع الغطاء العشائري عنه؛ لدعوته سفير إسرائيل إلى منزله.

وقال نواف الروسان، أحد وجهاء العشيرة، للأناضول، إنه “بحسب ما وردنا عن المدعو محمد وليد الروسان، صاحب دعوة السفير، فإن الغاية من وراء دعوته (السفير) هي تحصيل ديون مالية خاصة له (محمد) على أناس في الضفة الغربية”.

وأضاف أن “صاحب الدعوة أكد لنا أنه تمكن، عبر السفارة الإسرائيلية، من تحصيل بعض ديونه في الضفة، والعمل جارٍ على استرداد باقي المبالغ”.

وتابع: “لست من الموقعين على البيان ولا أعلم عنه، ولكن ليس لدينا في عشيرتنا من يطبع مع إسرائيل، وقد دعونا المذكور ليبرئ ذمته أمام العشيرة، ولكنه رفض بحجة ظرف خاص”.

وأفاد مراسل الأناضول بأن محمد وليد الروسان هو رجل أعمال يملك مصانع وشركات، ولم يتسن الحصول على تعقيب منه.

ويرتبط الأردن وإسرائيل بمعاهدة سلام، جرى توقيعها عام 1994، لكنهما يعيشان أسوأ حالات العلاقة بينهما، خاصة بعد الإعلان عن “صفقة القرن” الأمريكية الإسرائيلية المزعومة، الثلاثاء الماضي، فضلاً عن انتهاكات إسرائيلية مستمرة للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، الواقعة تحت الوصاية الأردنية.

وقال هيثم الروسان، أحد وجهاء العشيرة، للأناضول، إن “ما نعلمه أن المدعو محمد وليد الروسان هو من منطقة عيلوط بالضفة الغربية (…) وما حركنا كعشيرة هو اسم الروسان، الرابط الحقيقي لأبناء العشيرة”.

وتابع: “بناءً عليه، نؤكد ونشدد على رفضنا لدعوته (السفير الإسرائيلي).. رغم أنني سمعت عن بيان العشيرة ولم أوقع عليه، إلا أن عدم وجود أي اعتراض من أبناء العشيرة حوله، يؤكد الإجماع ضمنًا على القرار المتخذ”.

وشدد على أن “ما قام به المدعو محمد وليد هو تصرف فردي لا يمثل رأي عشيرة الروسان، ولا يحملها أية مسؤولية، وموقفنا من القضية الفلسطينية ثابت تاريخيًا، ولن يتغير”.

وبشأن قرار العشيرة وفق البيان المنسوب لها، قال الوجه العشائري الأردني، الخبير بالشؤون العشائرية، طلال صيتان الماضي، للأناضول، إن “التشميس، وهو المقصود به رفع الغطاء العشائري، قرار تتخذه العشيرة بحق شخص أو أشخاص خرجوا عن المألوف في تصرف معين يسيء لعشيرتهم”.

وأضاف أن “حالة (محمد وليد) الروسان من حيث ثوابت الأردنيين تجاه القضية الفلسطينية أمر مرفوض ومدان مهما كانت أسبابه”.

وأوضح أنه “إذا كان القرار بالإجماع العشائري، فلا بد على كل فرد من أفراد العشيرة الالتزام به، أما إذا كان لمجموعة معينة، فلا بد من اجتماع عشائري عام يُدعى له صاحب الشأن لتبرير موقفه”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. احسنت قولا يا اخ Al NASHASHIBI،
    وكما هناك في كل بيت مزبلة، في امتنا العربية هناك مزابل وقعت اتفاقات سلام مع اسرائيل، ومزابل تسعى الى توقيع اتفاقات سلام مع اسرائيل.

  2. في كل بيت له مزبلته. وفي كل مجتمع له حثالته. بدون شك
    نشكر العشيرة العفيفة الشريفه التي تشكل الأصل والرقي في المجتمع الأردني
    نعم طرده من العشيرة فقط لوحده وليس لابناهه أو بناته بأي إثم…
    العقاب يكون لشخصيته فقط..
    ونحن أسره واحده من هذه العشيرة الابيه الوطنية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here