تيلرسون يقترح على تركيا تشكيل خط أمني بعفرين بعمق 30 كلم.. والجيش التركي يرسل تعزيزات إضافية لوحداته على الحدود مع سوريا.. ومتحدث باسم وحدات الحماية الكردية “ينقي وجود حركة نزوح من منطقة عفرين”

 

tirilason neww

أنقرة ـ حلب ـ الأناضول ـ د ب ا: اقترح وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، على نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، إقامة خط أمني بعمق 30 كيلومترًا في منطقة عفرين، شمال غربي سوريا.

وأفادت مصادر دبلوماسية للأناضول، اليوم الأربعاء، أن ملف عفرين تصدّر جدول أعمال اللقاء الثنائي الذي جمع جاويش أوغلو وتيلرسون، أمس الثلاثاء، في العاصمة الفرنسية باريس، على هامش مؤتمر “شراكة دولية ضد الإفلات من العقاب”.

وأضافت المصادر، أن تيلرسون اقترح خلال اللقاء إقامة خط أمني بعمق 30 كلم، بما يلبي المخاوف الأمنية لأنقرة.

جاء ذلك فيما وصلت تعزيزات عسكرية جديدة إلى الحدود التركية مع سوريا، وذلك في اليوم الخامس لعملية “غصن الزيتون” التي بدأها الجيش التركي السبت الماضي ضد الإرهابيين في عفرين السورية.

وأفاد مراسل الأناضول أنّ التعزيزات التي وصلت إلى ولاية هطاي جنوبي البلاد، تمّ نقلها إلى النقاط الحدودية وسط إجراءات أمنية مشددة.

ومن جهته قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، اليوم الأربعاء، إن عملية “غصن الزيتون” مستمرة كما هو مخطط لها ونجحت في ضرب وتدمير 214 هدفًا للتنظيمات الإرهابية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره النيجري، بريجي رافيني، في العاصمة أنقرة.

وأضاف يلدريم، أن بلاده تكافح كافة أشكال الإرهاب بلا هوادة.

وأشار إلى أن عملية غصن الزيتون تهدف لتحقيق وحدة التراب السوري، والقضاء على التشيكلات الإرهابية في المنطقة، ورفع الظلم عن العرب والأكراد والتركمان فيها.

وأوضح أن العملية ستتواصل حتى تطهير المنطقة من إرهابيي “داعش و”بي كا كا/ ب ي د/ ي ب ك”، وانتهاء التهديدات المسلحة ضد تركيا وسكان المنطقة من عرب وتركمان وأكراد.

ومن حلب نفى المتحدث الرسمي باسم وحدات حماية الشعب الكردي، نوري محمود، وجود حالة نزوح من منطقة عفرين شمال غرب حلب السورية.

وقال محمود، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الاربعاء، “ننفي وبشكل مطلق وجود حركة نزوح من منطقة عفرين بإتجاه مدينة حلب أو أي منطقة أخرى، وعلى العكس أهالي عفرين متواجدون في قراهم ومدنهم ومزارعهم يحمونها من إرهاب الجيش والطيران التركي”.

ويعيش في منطقة عفرين أكثر من مليون شخص من أهالي المنطقة والنازحين إليها.

ومع دخول عملية “غصن الزيتون” التي أطلقها الجيش التركي يومها الخامس وفرض حصار على منطقة عفرين، بدأت معاناة الاهالي من نقص المواد الغذائية والنفطية.

وكانت مصادر إعلامية نقلت أمس نزوح الاف من أهالي منطقة منبج باتجاه مدينة حلب.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الى صبي ترامب المدعو تيليرسون : هل توزع ورثة أبيك على من تشاء .
    قول ينم عن منطق أغبياء و عنجهية سفهاء ؟.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here