تونس.. مسؤولو الأمن السياحي العربي يبحثون إقرار نموذج للتنبؤ بالمخاطر

تونس/ سيف الدين بن محجوب/ الأناضول – قال محمد بن علي كومان، الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، إن إقرار نموذج عربي للتنبؤ بالمخاطر الأمنية التي تهدد السياحة، سيسهّل مهام قوات الأمن للاستعداد للأزمات التي يشهدها القطاع.
جاء ذلك في كلمته الافتتاحية للمؤتمر العربي الثامن للمسؤولين عن الأمن السياحي، الذي انطلق اليوم الجمعة، بمقر مجلس وزراء الداخلية العرب، في تونس العاصمة، ويستمر حتى غدا السبت.
وأوضح كوكان أن المؤتمر يهدف إلى اعتماد دليل خاص بالمخاطر والأزمات التي يمكن أن تتعرض لها السياحة العربية.
ويشارك في المؤتمر عدد من الدول، بينها تونس والجزائر والسعودية وقطر ومصر والمغرب والسودان والعراق.
ولفت كوكان أن السياحة العربية تواجه تحديات كبيرة، منذ عام 2011، نتيجة للتحولات التي شهدتها بعض الدول العربية وما صاحبها من انفلاتات أمنية وما نتج عنها من نزاعات مسلحة وبروز تنظيمات إجرامية وإرهابية حاولت ضرب الاقتصادات العربية عبر توجيه ضربات إجرامية لقطاعات حيوية أهمها المنشآت السياحية.
وأبرز أنه بفعل الهزائم التي مُنيت بها التنظيمات الإرهابية وتناقص قدراتها العملية، فإن ذلك سيدفعها إلى التركيز على مهاجمة الأهداف السهلة على غرار المرافق السياحية ووسائل النقل والمراكز التجارية والترفيهية.
وقال إن تلك التهديدات تتطلب  العمل على تأمين هذه الأهداف وتعزيز القدرات الأمنية على إدارة الأزمات في المجال السياحي.
وعانى قطاع السياحة العربية من الركود خلال السنوات الماضية بسبب الهجمات الإرهابية التي كان أبرزها هجوم على متحف باردو في تونس في مارس/آذار 2015 (22 قتيلا وعشرات الجرحى)، وهجوم على نزل سياحي في محافظة سوسة التونسية (38 قتيلا) وهجوم الكرك في الأردن (10 قتلى).

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here