تونس.. فيلم ”غرف سوداء“ يجر إعلاميين إلى القضاء‎

متابعات- يمثل الصحفيون التونسيون مهدي الجلاصي وأحمد نظيف ومراد السليمي والمخرج نضال العازم أمام القضاء، على خلفية إنتاج الفيلم الوثائقي ”غرف سوداء”، الذي يروي قصة ما يسمى ”الجهاز السري“ لحركة ”النهضة“ الإسلامية.

وقال الصحفي الجلاصي، في تدوينة له الخميس، إنه تم استدعاؤه مع زملائه الثلاثة للبحث يوم الإثنين المقبل 17 فبراير / شباط الجاري، قائلا إنه لا يعلم من تقدّم بالشكوى ”لكنها تتعلق بالفيلم الوثائقي الذي يروي قصة الغرفة السوداء بوزارة الداخلية والتي أثبت القضاء وجودها“، بحسب تأكيده.

وتساءل الجلاصي: ”هل يُعقل في هذه الدولة المتخلفة أن يتم اعتبار صحفيين ومخرج ذوي شبهة لأنهم أنجزوا فيلما؟“، وفق تعبيره.

وكانت حركة ”النهضة“ أكدت في سبتمبر / أيلول الماضي أنها ستقاضي إحدى القنوات التلفزيونية الأجنبية، على خلفية بثها الفيلم الوثائقي الذي يروي قصة ما عُرف بالجهاز السري للحركة، معتبرة أن ذلك الفيلم يهدف إلى إرباك المسار الانتخابي وإلى إلصاق تهمة بها زورا، وفق قولها  بحسب “ارم “.

ويوجه الفيلم الوثائقي أصابع الاتهام لحركة ”النهضة“ بالضلوع وراء التخطيط لجريمتي اغتيال السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي سنة 2013، وبمحاولة توظيف الجهاز الأمني لتنفيذ مخططاتها.

وسيتم الاستماع إلى كل من الصحفيين مهدي الجلاصي وأحمد نظيف ومقدم البرامج والصحفي مراد السليمي والمخرج نضال العازم كذوي شبهة، بحسب ما ورد في الاستدعاء.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here