منظمتان وصحافي يتقدمون بدعوى “تجاوز السلطة” ضد الرئيس التونسي بعد قرار العفو عن قيادي بـ”نداء تونس″

تونس ـ (أ ف ب) – رفعت منظمتان غير حكوميتان ورئيس تحرير موقع إعلامي دعوى قضائية في “تجاوز السلطة” ضد الرئيس التونسي اثر قراره بمنح عفو عام لمسؤول بحزب “نداء تونس” أدين في قضية فساد تعود الى ما قبل العام 2011.

وقال المكلف بالاتصال بالمحكمة الادارية عماد الغابري “تم تقديم دعوى قضائية في شرعية قرار منح الرئيس التونسي لعفو عن برهان بسيس من قبل منظمة +بوصلة+ و+أنا يقظ+ ورئيس تحرير موقع نواة”.

وبين الغابري في تصريح لفرانس برس الثلاثاء أن القضاء الاداري سينظر لاحقا في الطعن المقدم.

وأعلن كل من منظّمة “بوصلة” و “أنا يقظ” ورئيس تحرير موقع “نواة” التونسي في بيان الاثنين أنهم تقدموا “في 11 كانون الثاني/يناير 2019 بدعوى تجاوز السلطة مرفوقا بمطلب تأجيل وتوقيف تنفيذ، ضد قرار رئيس الجمهورية، الموقّع في 10 كانون الاول/ديسمبر 2018، بمنح عفو خاص لبرهان بسيّس”.

وأكد مقدمو الدعوى أن “القرار الرئاسي موضوع النزاع تحرّكه المصالح الحزبية” وهو كذلك “استخدام صلاحيات السلطة العموميّة من أجل خدمة مصالح غريبة عن المصلحة العامة”.

وتم ارفاق البيان بنسخة من الدعوى ومطلب تأجيل وتوقيف تنفيذ العفو الرئاسي الى القضاء الاداري.

وأصدرت محكمة الاستئناف بتونس قرارا مطلع تشرين الاول/أكتوبر بسجن بسيّس المقرب من نجل الرئيس التونسي حافظ قائد السبسي لسنتين مع النفاذ العاجل بتهمة أنه شغل منصبا وهميا بشركة “صوتيتال” الحكومية المتخصصة في الاتصالات خلال نظام زين العابدين بن علي.

ومنظمة “أنا يقظ” هي منظمة رقابية تونسية تعمل في مجال مكافحة الفساد المالي والإداري وتدعيم الشفافية وهي فرع لمنظمة الشفافية الدولية بتونس، أما “بوصلة” فتعمل على وضع المواطن في قلب العمل السياسي وتعريفه بحقوقه وواجباته في حين يتخصص موقع “نواة” في نشر تحقيقات استقصائية.

وبسيس من الوجوه السياسية البارزة زمن حكم الرئيس الأسبق بن علي والمدافعة عن نظامه. وقد عمل محللا ومقدما لبرامج تلفزيونية قبل أن ينضم الى حزب “نداء تونس” في آذار/مارس 2017 كمستشار سياسي.

وبرهان بسيس مقرب من نجل الرئيس التونسي حافظ قائد السبسي، المدير التنفيذي للحزب والذي يعارض استمرار يوسف الشاهد في ترؤس الحكومة الحالية ويعتبر من أشد منتقديه.

وتحتدم التجاذبات السياسية في تونس مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة نهاية 2019.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here