تونس تنفي تأسيس حزب ذي مرجعية أمازيغية

 

تونس/عادل الثابتي/الأناضول – نفت الحكومة التونسية، الثلاثاء، تأسييس حزب بمرجعية أمازيغية تحت مسمى حزب حركة آكال .

جاء ذلك في بيان لوزارة العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان التونسية، تلقت الأناضول نسخة منه.

وقالت الوزارة في بيانها لا يوجد حزب مكون قانونا يحمل هذا الاسم (حركة آكال) ولم يتم إيداع أي ملف حول التصريح بتأسيس الحزب المذكور.

وجاء توضيح الوزارة بعد تداول وسائل إعلام محلية وحسابات بمواقع التواصل الاجتماعي، أخبار حول تأسيس حزب جديد بمرجعية أمازيغية تحت مسمى حزب حركة آكال من قبل الناشط سمير النفزي خلال شهر مايو/أيار الماضي.
وذكّرت الوزارة أن تأسيس الأحزاب السياسية يخضع لإجراءات التصريح المنصوص عليه بالقانون الصادر في 2011 المتعلق بتنظيم الأحزاب السياسية.
ووفق القانون، يقتضي التأسيس أن يرسل الراغبون في ذلك مكتوبا لرئيس الحكومة، يتضمن تصريحًا ينص على اسم الحزب وبرنامجه وشعاره ومقره، مرفقا بنسخة من بطاقة الهوية الوطنية لمؤسسي الحزب ونظيرين من النظام الأساسي للحزب يحملان إمضاءات مؤسسيه.

ولا توجد أي إحصاءات رسمية حول عدد الأمازيغ في تونس، ولكن ناشطين أكدوا في تصريحات إعلامية بعد الثورة التونسية في ينار/كانون الثاني 2011 أن عددهم يبلغ نحو 100 ألف شخص ( من نحو 11 مليون ساكن في تونس وفق إحصائيات 2014 الرسمية).

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here