تونس تعتزم استثمار 5 مليارات دولار في الطاقة حتى 2020

تونس/ عائشة يحياوي/ الأناضول – أعلنت وزارة الطاقة التونسية، اليوم الخميس، عزمها استثمار نحو 5 مليارات دولار في مجال الطاقة، بين عامي 2018 و2020.
وقال وزير الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، خالد قدور، إن  حجم الاستثمارات الإجمالية في قطاع الطاقة المقررة بين عامي 2018 و2020، تقدر بـ12 مليار دينار (4.95 مليارات دولار) .
وأضاف قدور، خلال مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة التونسية، أن 4.3 مليارات دينار (1.77 مليار دولار) من إجمالي الاستثمارات المذكورة، ستخصص للطاقات المتجددة  .
وسيخصص جزء من الاستثمارات المرتقبة، للتنفيذ من جانب القطاع العام، في إطار الشراكة مع القطاع الخاص.
في سياق آخر، تطرق المتحدث في المؤتمر الصحفي لمشروع الربط الكهربائي بين تونس وإيطاليا، الذي يتوقع أن يتم توقيع اتفاقية مشتركة بشأنه في الأيام القادمة.
وتقدر كلفة المشروع بـ600 مليون يورو (738 مليون دولار)، وينتظر أن يدخل حيز التنفيذ في 2025.
الوزير قدور، أشار إلى تطورات الاعتصام في الحوض المنجمي (بمحافظة قفصة/ جنوب غرب)، مؤكدا استعداد الحكومة على الدوام للمفاوضات، مشيرا إلى وجود مناطق (بالحوض المنجمي) لم تتوقف عن الإنتاج مثل مدينة المظيلة  .
في وقت سابق اليوم، أعلن بوعلي المباركي، الأمين العام المساعد لـ  الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية العمالية)، فشل حواره مع معتصمين يطالبون بالتشغيل في مختلف مدن مناجم الفوسفات بمحافظة قفصة، بعد وصول المشاورات إلى نفق مسدود
ومنذ يناير/ كانون الثاني 2008، تشهد محافظة قفصة، احتجاجات متقطعة مطالبة بالتوظيف في شركة  ;فوسفات قفصة الحكومية.
الوزير التونسي أكد أن إنتاج الفوسفات لم يعد إلى ما كان عليه في 2010، وأن خسائر القطاع بلغت مليار دينار (413 مليون دولار) في 2017.
ومنذ الثورة التونسية المندلعة في 2011 حتى اليوم، تراجع إنتاج الفوسفات بتونس في 2010، من 8 ملايين طن إلى أقل من 4 ملايين طن سنويا، وفق مصدر رسمي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here