تونس “النّهضة” التونسية تطرح أسماء للترشح لانتخابات الرّئاسة في حال تخلّى رئيسها راشد الغنوشي عن حقه في الترشح

تونس/ ألفة الغربي/ الأناضول – طرحت حركة النهضة التونسية، السبت، عدة أسماء للترشح لانتخابات الرئاسة في حال تخلّى رئيسها راشد الغنوشي، عن حقه الطبيعي الذي يضمنه له القانون في الترشح.
جاء ذلك في كلمة افتتاحية لرئيس مجلس شورى الحركة، عبد الكريم الهاروني، سبقت الاجتماع المنعقد بمدينة الحمامات شرقي البلاد.

وقال الهاروني إنه في حال تخلّى الغنوشي عن حقه الطبيعي الذي يضمنه له القانون في الترشح للانتخابات الرئاسية، فإن الحركة تطرح عدة أسماء.
وذكر أن بين الأسماء، علي العريض نائب رئيس الحركة، وعبد الفتاح مورو رئيس البرلمان، والقيادي عبد اللطيف المكي، ورئيس مجلس الشورى عبد الكريم الهاروني.
وأضاف أن اجتماع المجلس اليوم بمدينة الحمامات سيحسم الأمر نهائيا في مسألة الترشح للانتخابات الرئاسية، وما إذا كان المرشح سيكون من داخل النهضة أو من خارجها .

وسبق أن أعلنت  النهضة في يونيو/ حزيران الماضي، أن الغنوشي مرشحها الحالي للانتخابات الرئاسيّة، بمقتضى النظام الداخلي للحركة.

وتابع الهاروني أنّه في حال اختارت الحركة دعم مرشح من خارجها فإنها لن تكون محايدة في اختيارها وستزكي الشخصية الأقرب إلى مبادئ وأهداف الثورة والديمقراطية، وستكون منحازة للشخصية القادرة على تجميع التونسيين واحترام الدستور والتوافق مع حركة النهضة.

كما أوضح الهاروني أن اختيار النهضة لشخصية من الخارج لن يكون بالمجاملات والعلاقات الشخصية بل بطريقة موضوعية، وأنّ الحركة ستتابع المترشحين وتختار الأنسب منهم باعتبار أن الترشحات لم تكتمل بعد  .

وينعقد في الوقت الحالي اجتماع مجلس شورى النهضة في دورته الثلاثين، للنقاش والحسم في الشخصية التي سترشحها الحركة للانتخابات الرّئاسية.

والثلاثاء، أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، رزنامة (جدول زمني) انتخابات الرئاسة المبكّرة المقررة في 15 سبتمبر/أيلول المقبل.
وانطلقت الجمعة، مرحلة تقديم طلبات الترشح التي ستتواصل إلى 9 أغسطس/آب الجاري، قبل أن تعلن الهيئة عن القائمة النهائية للمترشحين المقبولين أوليا يوم 14 من الشهر الحالي.
ومن ضمن قواعد الترشح للانتخابات الرئاسية أن تتم تزكية المترشّح من عشرة نواب من مجلس نواب الشعب (البرلمان)، أو من أربعين من رؤساء مجالس الجماعات المحلية المنتخبة أو من 10 آلاف من الناخبين الموزعين على الأقل على عشرة دوائر انتخابية على أن لا يقلّ عددهم عن خمسمائة ناخب بكل دائرة.‎

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. على حركة النهضة ان تعتبر بمن سبقها من الشرفاء من افريقيا مثل الرئيس الوطني
    باتريس لوموباما مرورا بمحمد مصدق وعبد الناصر وصدام حسين والقذافي واوردغان والرئيس محمدمرسي كل هؤلاء حاربهم الغرب لوطنيتهم واخلاصهم والنهضة لن تكون اقل هؤلاء اخلاصا ووطنية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here