تونس.. الموت يغيّب فنانَين مسرحيَّين

تونس/مروى الساحلي/الأناضول: رحل الفنانان المسرحيان التونسيان سليم قلبي وعبد المطلب الزعزاع، عن الساحة الفنية بعد صراع طويل مع المرض.

ونعت وزارة الشؤون الثقافية التونسية، في بيانين منفصلين، الجمعة، الفنانين الراحلين (في عقدهما السابع)، وقالت إنهما “تركا مسيرة حافلة وخلفا إرثا مسرحيا كبيرا”.

وسليم قلبي الذي وافته المنية الخميس، أحد أهم الممثلين المسرحيين الهواة في مدينة قربة التابعة لولاية نابل (شرق) وفي تونس.

وحصل على العديد من الجوائز في الأدوار التي جسدها في مسرحيات منها “الوحش”، و”أحدب المدينة”، و”العرس الجنائزي”، و”نوار الدفلة”، و”فطيرة بالقاز”.

وكان للراحل مشاركات في أعمال تلفزيونية.

أما “الزعزاع” فهو من مؤسسي فرقة المسرح التجريبي في بنزرت (شمال) عام 1963 التي تكونت من مجموعة مهمة من الممثلين على غرار عزيزة بو لبيار وسليم محفوظ، كما شارك في عدد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here