تونسيون يتظاهرون تنديداً بإلغاء تجميد ممتلكات أحد أصهار “بن علي”

تونس / مروى الساحلي / الأناضول – تظاهر عشرات التونسيين، السبت، أمام مقر رئاسة الحكومة بالعاصمة تونس؛ تنديدا بقرار أوروبي برفع التجميد عن ممتلكات مروان مبروك، صهر الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي .
ورفع المحتجون في التظاهرة التي نظمتها منظمة  أنا يقظ  ( مستقلة تعنى بمقاومة الفساد) شعارات بينها  تونس تحيا أما إنتوما إلي ما تحياوش (أنتم الذين لا تستحون) ، و  تونس مش ملك العايلات (تونس ليست ملكا للعائلات).
وفي تصريح للأناضول، طالب أشرف العوادي، منسق منظمة  أنا يقظ ، بـ محاسبة كل من تورط في في مساعدة مروان مبروك ضد مصلحة تونس وضرورة وضع حد لسياسات التبعية والفساد والإفلات من العقاب.
وأكد أن المنظمة  ستواصل دعمها للشفافية وضغوطها تجاه الحكومة بخصوص ملفات الفساد المالي والإداري التي تضر بالاقتصاد وبالسيادة التونسية .
وبحسب العوادي فإن  الاتحاد الأوروبي رفع التجميد عن أموال مروان مبروك بعد تدخل رئيس الحكومة التونسي يوسف الشاهد، بضغط من الحكومة الفرنسية والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون .
وأشار أن  رئيس الحكومة يوسف الشاهد سبق وأن أشرف منذ سنة 2017 على اجتماعات وزارية مصغرة بخصوص هذه المسألة ، وفق تعبيره.
وأرجع العوداي مسألة تدخل فرنسا في هذا الأمر نظرا لأن مبروك يملك فرعاً لشركة فرنسية معروفة في مجال الاتصال في تونس.
وبحسب إعلام محلي فإنّ السفير الفرنسي بتونس أوليفي بوافر دارفور كان قد اعترف سابقا بتدخل الحكومة التونسية بشكل مباشر في ملف رفع التجميد عن مروان مبروك.
والاثنين الماضي أعلن الاتحاد الأوروبي رفع التجميد عن ممتلكات رجل الأعمال مروان المبروك.
وبمقتضى هذا القرار الأوروبي تم رفع التجميد على ممتلكات مبروك من قائمة تضم 48 اسما من أقارب وأصهار بن علي تمت مصادرة ممتلكاتهم بعد الثورة التي اندلعت ضده في 17 ديسمبر/ كانون أول 2010.
وتقول السلطات التونسية إنّ  التعاطي مع ملف مبروك تم في إطار مؤسساتي بحت كغيره من الملفات المتعلقة بالأملاك المجمدة في الخارج مع مراعاة المصلحة الوطنية واحترام تام للنصوص القانونية الجاري بها العمل .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here