توقيف مدير مدرسة قرآنية في تونس بتهمة استغلال عشرات الأطفال

تونس – (أ ف ب) – اعلنت السلطات التونسية انها أوقفت مسؤولا عن مدرسة قرآنية متهما باساءة معاملة 42 طفلا واستغلالهم، لافتة الى انها نقلت هؤلاء الى مركز للاندماج، الامر الذي أثار قلق منظمة العفو الدولية.

وقالت وزارة الداخلية في بيان الاحد أنه تم توقيف مدير المدرسة الواقعة في الرقاب قرب سيدي ابو زيد (وسط غرب) بتهمة “الاستغلال الاقتصادي لاطفال والاعتداء بالعنف والاشتباه بالانتماء الى تنظيم إرهابي” عبر استغلال هؤلاء “في مجال العمل الفلاحي واشغال البناء وتلقينهم أفكارا وممارسات متشددة”.

واضافت ان الاطفال ال42 تراوح أعمارهم بين 10 و18 عاما، وتبين أنهم يقيمون في المكان نفسه “في ظروف لا تستجيب لأدنى شروط الصحة والنظافة والسلامة وجميعهم منقطعون عن الدراسة”.

واوضحت أنه تم وضعهم في مركز للاندماج مع “تمكينهم من الرعاية الصحية والنفسية” في انتظار قرار القضاء.

من جهتها، طالبت منظمة العفو الدولية في بيان على فيسبوك الاحد باحترام حقوق الاطفال المعنيين، موضحة أنهم نقلوا الى مركز الاندماج “من دون علم أوليائهم ومن دون احترام الضمانات المنصوص عليها في اتفاقية حقوق الطفل وفي القانون التونسي”.

واعربت عن “بالغ قلقها” بعدما تبلغت استنادا الى شهادات اطفال أنهم “اتصلوا بآبائهم عبر الهاتف” وتحدثوا عن تعرض “عدد منهم لفحص شرجي في إطار التحقيق في شبهة اعتداءات جنسية، وهو أمر بالغ الخطورة ويمثل انتهاكا صارخا لالتزامات تونس بمقتضى الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل”.

وطالبت المنظمة ب”تسليم الاطفال فورا الى أوليائهم (…) أو إحالة الملف على قاضي الاسرة بصفة استعجالية وتمكين الأولياء من زيارتهم”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here