توقيف لبناني يشتبه بقتله خادمة فيليبينية في الكويت

مانيلا ـ (أ ف ب) – أعلنت الفيليبين الجمعة أن احد المشتبهين الاثنين في جريمة قتل خادمة فيليبينية عثر على جثتها مخبأة في ثلاجة في الكويت مطلع الشهر الجاري، اوقف في لبنان.

وأدى مقتل الخادمة الفيليبينية جوانا ديمافيليس (29 عاما) إلى إعلان الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي الاسبوع الماضي “حظرا تاما” على عمل الفيليبينيين في الكويت، واعادة مئات من مواطنيه الى بلدهم، ما تسبب في خلاف دبلوماسي بين البلدين.

وشن دوتيرتي هجوما على الكويت بعد الاعلان عن مقتل ديمافيليس، وقال ان مخدومين عربا كثيرا ما يغتصبون خادماتهم الفيليبينيات ويجبرونهن على العمل 21 ساعة يوميا ويقدمون لهن فضلات الطعام، متعهدا باقرار العدالة لأسرة الخادمة الشابة.

وذكرت وزارة الخارجية الفيليبينية أن الكويت أبلغت مانيلا الخميس ان رجلا لبناني الجنسية يدعى نادر عصام عساف اوقف في لبنان للاشتباه به في قضية مقتل الخادمة ديمافيليس.

وعثر على جثة ديمافيليس، وعليها أثار تعذيب، في ثلاجة في شقة مهجورة تعود للمشتبه به الموقوف وزوجته السورية، التي لا تزال هاربة.

وقال وزير الخارجية الفيليبيني آلان كايتانوفي بيان إن “الرئيس دوتيرتي يعرب عن ارتياحه بعد ان اصبح نادر عصام عساف بايدي السلطات اللبنانية الآن”.

وتابع ان “توقيف عساف خطوة أولى مهمة في مطلبنا لتحقيق العدالة لجوانا ونحن نشكر اصدقاءنا في الكويت ولبنان لمساعدتهم”.

ويطارد الانتربول عساف وزوجته السورية منذ العثور على جثة ديمافيليس بعد أكثر من عام على إبلاغ اسرتها باختفائها، على ما أفاد بيان الخارجية الفيليبينية.

وتقول السلطات الفيليبينية ان 252 الف فيليبيني يعملون في الكويت غالبيتهم في العمالة المنزلية.

ويعمل نحو عشرة ملايين فيليبيني خارج بلدهم وتمثل الاموال التي يرسلونها الى الفيليبين دعما كبيرا لاقتصادها.

وعمال المنازل في الكويت غير مشمولين بقانون العمل العادي. وتحدثت معلومات منذ فترة طويلة عن تعرض الفيليبينيين الى الاستغلال والعمل الاضافي والاغتصاب والموت في ظروف غامضة في المنطقة.

وأرسل دوتيرتي مسؤولين فيليبينيين هذا الاسبوع الى الكويت سعيا لمزيد من الحماية لعمالة الدولة الآسيوية. ويزور هذا الوفد أيضا السعودية وقطر للغرض عينه.

وقد أشار إلى أنه يدرس تمديد الحظر ليشمل دولا أخرى لدول اخرى إذا ما وجد ان مواطنيه يتعرضون لانتهاكات فيها.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. justice must be done for all the same without any discriminations….. sorry for this crime against humanity

  2. سلمووووووه للرئيس الفلبيني ، سيفعل به كما فعل بالسيارات الفارهه التي استولى عليها من الفاسدين ،،

  3. اليس من العار ان نسمع ونقرأ في الجراائد الغربيه والعربيه عن المعاملات السيئه التي تحصل في الدول الخليجيه بين قوسين دول اللابترول من تعذيب الخادمات واغتصاب وسلب حققوقهما وانزال العقوبه عليهما في حاله لم يقدروا على مواصله العمل أتسأل هل كان البترول والغاز نعمه اونقمه على المجتمع الخلايجي اذكرفي بدايه الثمانينات واناعايش في السعوديه كانت الامور عال العال العائلات السعوديه كانو في احسن حال من الوضع القائم الان لان هذه الموضه لم تكن موجوده عند الاكتريه طبعا من الشغلات والمربيات وزد على ذلك من الخدم والحشم من كل اجناس العالم الغربي والاسيوي واتذكر الوضع كان في احسن حال والناس كانوا للخير اكتر ام الان فقد تقير الحال الى اسوء فأ الا الله المشتكئ وهذ هو الظلم والاستكبار والله اعلم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here