توقيف سوري في المجر يشتبه بانه قيادي في تنظيم الدولة الاسلامية

بودابست – (أ ف ب) – ذكرت مصادر قضائية مجرية وأوروبية الجمعة أن سورياً يبلغ 27 عاما، متهم بأنه قيادي في تنظيم الدولة الإسلامية وشارك في تنفيذ إعدامات وتدبير هجمات انتحارية، أوقف في المجر.

وافاد بيان صادر عن مكتب المدعي العام في بودابست إن الشاب الذي كان حصل في اليونان على صفة لاجىء، من “تنظيم الدولة الإسلامية منذ 2016”.

ووصف مدعي عام بودابست تيبور ايبولايا الرجل، في حديث إلى القناة المجرية العامة، بأنه مسؤول رفيع في التنظيم. وتحدث بيان صادر عن الوكالة الأوروبية للتنسيق القضائي عن “هدف مهم، يُشتبه في أنه قام بأعمال إرهابية في سوريا”.

ووفقاً للقضاء المجري، فهو متهم بالمشاركة في اغتيال عشرين شخصا من عائلة واحدة في مدينة حمص عام 2016. وأوضح الادعاء العام أن الضحايا قطعت رؤوسهم لرفضهم الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الادعاء العام المجري الذي أشار إلى أنه يعمل على هذا الملف بالتنسيق مع محققين من بلجيكا، “هناك اسباب وجيهة للاعتقاد بأن الرجل شارك شخصيا في الإعدامات”.

ويتواجد المتهم الذي عرّفت عنه الشرطة المجرية ب حسن. ف، في المجر منذ عدة أشهر. وجرى توقيفه في البداية في مطار بودابست في كانون الأول/ديسمبر 2018، برفقة امرأة، وكانت بحوزتهما أوراق مزوّرة.

وفي أعقاب هذا التوقيف، اتهمه القضاء المجري بالتهريب غير المشروع للأشخاص وبمخالفات كلفته المنع من الإقامة في المجر. وكان ينتظر ترحيله حين جرى إيقافه الجمعة في مخيم الاحتجاز في نيرباتور الواقع في شرق المجر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here