توقيع مشروع إنتاج الطاقة الكهروضوئية الأول من نوعه في قطر

الدوحة – (د ب أ)- جرى في العاصمة القطرية الدوحة اليوم الاحد التوقيع على اتفاقيات مشروع محطة الخرسعة الكبرى للطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء بتقنية الخلايا الكهروضوئية.

وقال سعد بن شريده الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول ، في تصريحات للصحفيين عقب مراسم الاتفاق ، إنه وبموجب الاتفاقيات الموقعة، ستقوم المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء”، وهي الجهة المالكة والمشغلة لمنظومة شبكات نقل وتوزيع الكهرباء والمياه في دولة قطر، بشراء الطاقة الكهربائية التي سيتم إنتاجها من المشروع .

وأشار إلى أنه تتحمل مسؤولية تشييد وتشغيل المشروع شركة “سراج1” وهي شركة مملوكة لكل من شركة سراج للطاقة (بنسبة 60 بالمئة )وتحالف شركة ماروبيني اليابانية وشركة توتال الفرنسية (بنسبة 40 بالمئة )، وذلك بآلية البناء والتشغيل لمدة 25 عاماً، ثم نقل الملكية (BOOT) .

وأضاف أن المشروع سيتم تنفيذه بمنطقة الخرسعة، غرب الدوحة، على مساحة 10 كيلومتر مربع، وبتكلفة إجمالية تقدر بحوالي 7ر1 مليار ريـال قطري.

وأوضح سعد الكعبي أن هذه المحطة هي الأولى من نوعها في دولة قطر، بطاقة تبلغ حوالي 800 ميجاواط وهو ما يقارب 10 بالمئة من ذروة الطلب على الكهرباء في قطر.

من جانبه قال ماسومي كاكينوكي من شركة ماروبيني اليابانية: “سنعمل بكل جهد ممكن لإنجاح هذا المشروع بما يسهم في نهضة دولة قطر، وتحقيق رؤية قطر .2030”

كذلك قال باتريك بويانيه الرئيس التنفيذي لشركة توتال الفرنسية: ” توتال ملتزمة بتوفير طاقة أفضل تكون أكثر أمانًا وبأسعار معقولة وأنظف من الناحية البيئية، ونطمح إلى توسيع بصمتنا في مجال الطاقة المتجددة إلى 25 ميجاواط بحلول عام .2025″

وأضاف ” إننا ندعم توجه قطر بتطوير الطاقة المتجددة وفق رؤية قطر 2030 وسنسخر أفضل ما لدينا من خبرات ومعارف تقنية لضمان نجاح هذا المشروع.”

وتقدر السعة الكلية لمشروع محطة الطاقة الشمسية الكبرى بنحو 800 ميجاواط، وسيتم ربط 350 ميجاواط مع الشبكة كمرحلة أولى في الربع الأول من 2021 على أن يبدأ التشغيل التجاري للسعة الكلية في الربع الأول من 2022 .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here