توقيع الاتفاق السياسي بالاحرف الاولى بين المجلس العسكري وقادة الاحتجاج في السودان والتي تحدد أطر مؤسسات الحكم وهو مطلب رئيسي للمحتجين منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير

الخرطوم (أ ف ب) – وقّع قادة الاحتجاج في السودان والمجلس العسكري الحاكم الاربعاء بالأحرف الأولى على وثيقة الاتفاق السياسي التي تحدد أطر مؤسسات الحكم، وهو مطلب رئيسي للمحتجين منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في نيسان/ابريل الماضي.

وتخفف هذه الخطوة الكبيرة من المأزق السياسي في السودان، بعد أشهر من الاحتجاجات الحاشدة في ارجاء البلاد التي بدأت ضد البشير واستمرت بعد إطاحة الجيش به لمطالبة المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين.

وتصاعدت حدة التوتر في 3 حزيران/يونيو مع فض اعتصام المحتجين أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم والذي أوقع عشرات القتلى ومئات الجرحى.

وقال نائب رئيس المجلس العسكري الحاكم محمد حمدان دقلو المعروف أيضا باسم “حميدتي” والذي وقع الوثيقة بالنيابة عن المجلس العسكري، لوكالة فرانس برس “هذه لحظة تاريخية” للسودان.

وقال حميدتي في كلمة تلت التوقيع إنّ الاتفاق “يفتح عهدا جديدا وواعدا من الشراكة بين القوات المسلحة وقوات الدعم السريع مع طلائع وقادة الثورة السودانية المجيدة وشركائنا في قوة الحرية والتغيير”.

ويقود حميدتي أيضا قوات الدعم السريع وهي قوات شبه عسكرية واسعة الانتشار والنفوذ ويخشاها الناس على نطاق واسع.

من جهته قال ابراهيم الأمين نائب رئيس حزب الامة القومي “هناك وثيقتان، الأولى الاتفاق السياسي وتشمل هياكل الحكم والثانية ملحق مكمل لها الوثيقة الدستورية”.

وتابع “تم فجر اليوم إكمال التفاوض حول الوثيقة الأولى (وهي) الإعلان السياسي وسيتم التوقيع عليها بالاحرف الأولى”.

وأفاد مراسل وكالة فرانس برس أن الطرفين وقعا “الإعلان السياسي” بعد محادثات مكثفة ليلا استمرت 10 ساعات في فندق فخم على النيل في الخرطوم لانجاز التفاصيل الأخيرة، وهو جزء من الاتفاق السياسي بين الطرفين، ولا يزال يتبقى الاتفاق على الإعلان الدستوري في الاتفاق.

وخرج قادة المجلس العسكري من القاعة وسط هتافات الصحافيين وموظفي الفندق “مدنية مدنية”، أحد الشعارات والمطالب الرئيسية لحركة الاحتجاج.

-“مصالحة شاملة”

واحتفل عشرات الطلاب الجامعيين في الخرطوم بالاتفاق.

وقالت الطالبة ايمان طيفور التي هتف شبان خلفها “ثورة” ورفعوا شارات النصر “كمواطنين نحن راضون عن هذا الاتفاق، لكننا نريد ايضا القصاص لشهدائنا”.

وقال الطالب احمد عبد الخالق “لن نسكت حتى تكون الحكومة بأكملها مدنية”.

وهذا الاتفاق الذي تم التوصل اليه بشكل أولي في 5 تموز/يوليو جرى برعاية الاتحاد الافريقي ووسطاء اثيوبيين بعد مفاوضات مكثفة بين قادة الاحتجاج والمجلس العسكري الحاكم.

وقال وسيط الاتحاد الإفريقي محمد الحسن ولد لبات في مؤتمر صحافي “لقد اتفق المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى الحرية والتغيير على اتفاق كبير جدا يشكل خطوة حاسمة في مسار التوافق الشامل بين القوتين”.

والأربعاء هنّأت السفارة الأميركية في الخرطوم “الشعب السوداني” بالاتفاق ودعت الطرفين إلى مواصلة المحادثات.

وجاء في تغريدة أطلقها مساعد وزير الخارجية الأميركي المكلف شؤون إفريقيا تيبور ناغي “نتطلّع لاستقبال القادة المدنيين الجدد وللعمل مع المؤسسات الجديدة من أجل التصدي للتحديات الملّحة التي تواجه السودان”.

ويلحظ الاتفاق تشكيل مجلس عسكري مدني مشترك “مجلس سيادي” لقيادة المرحلة الانتقالية التي ستستمر ثلاث سنوات.

ويتكون المجلس من 11 عضوا، 6 مدنيين من بينهم 5 من قوى الحرية والتغيير و5 عسكريين. وينص الاتفاق الجديد على أن يترأس العسكريون أولا الهيئة الانتقالية لـ21 شهراً، على أن تنتقل الرئاسة الى المدنيين لـ18 شهرا.

وسيشرف المجلس على تشكيل حكومة مدنية انتقالية ستعمل لثلاث سنين، تجرى بعدها انتخابات عامة.

-حصانة للجنرالات؟

وقال ابراهيم الامين الأربعاء ان تفاصيل اكثر حول تشارك السلطة ستتظّهر في “وثيقة دستورية” وان المحادثات ستستأنف الجمعة.

ومن المتوقع أن تتضمن جولة المباحثات المقبلة مناقشة مسألة “الحصانة المطلقة” لجنرالات المجلس العسكري الحاكم تجنبهم المحاسبة على أحداث العنف المرتبطة بالتظاهرات.

وقبل بدء جلسة المفاوضات مساء الثلاثاء، أكّد قياديون في حركة الاحتجاج رفضهم منح جنرالات الجيش “حصانة مطلقة”.

وقال القيادي في حركة الاحتجاج أحمد الربيع، والذي وقع الاتفاق بالنيابة عن المحتجين، في اتصال مع فرانس برس الثلاثاء “نرفض ذلك تماما”.

لكنّ الفريق أول شمس الدين كباشي قال لفرانس برس الاربعاء إنّ “الحصانة ليست موضوع خلاف” بين الطرفين.

وهناك نقاط اخرى عالقة يتعين تسويتها مثل تشكيل برلمان انتقالي وانسحاب محتمل لقوات الدعم السريع من الخرطوم، وهو مطلب تزداد مجاهرة المواطنين به في الشارع.

وتواجه قوات الدعم مزيدا من غضب الشارع مع اتهام الحركة الاحتجاجية لعناصرها بالمسؤولية عن مقتل ستة مدنيين منذ السبت، بينهم شخص يُزعم أنه قُتل بالرصاص وآخر تعرض للتعذيب.

وشدد الفريق اول محمد حمدان دقلو على ان الاتهامات الموجهة الى قواته هي محاولة لتشويه صورتها.

وفي الوقت نفسه، أعربت ثلاث مجموعات متمردة تشكل جزءا من الحركة الاحتجاجية عن قلقها بشأن التوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاق الأربعاء، وقالت إن بعض القضايا الرئيسية مثل إحلال السلام في مناطق النزاع وتلبية احتياجات “الاشخاص الضعفاء” لم يتم تناولها.

وقال المبعوث والمفاوض الإثيوبي محمود دردير والدموع في عينيه من شدة التأثر إنّ السودان “بلد عظيم وأصيل يجب أن يخرج من بوتقة الفقر والحصار وسجل ما يسمى بالدول الراعية للإرهاب”.

وتابع “هذا الشعب العظيم يستحق هذا اليوم التاريخي. هنيئا للسودان وهنيئا لإفريقيا”.

وليل الثلاثاء الأربعاء هطلت الأمطار بغزارة على الخرطوم لأول مرة منذ أسابيع طويلة.

وقال ابو سفيان مدير الفندق الذي استضاف الاجتماع لفرانس برس “هذه بشارة ربانية أن الاتفاق سينجح. الأمطار دائما تحمل الخير” قبل أن يوقع الطرفان الاتفاق بالأحرف الأولى.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. دون رتوش واو مقارنات واو افتراضات قياسا على هذا وذاك والإراده هي الأساس ؟؟؟؟؟؟ هل يستطيع الثنائي السوداني السياسي والعسكري الخروج من مربع عسكرة الثورة واو ثورة العسكر (ومشهود للشعب السوداني الشقيق بالذكاء الحاد والجلد والرؤيه الثافبه والهدوء والتمسك بالكرامه الوطنيه والعقيده الإسلاميه والتكافل والعيب البسيط التعصب لبعض العادات والتقاليد بحلوها ومرّها والأخطر إذا ماوصل الى المحطه الأخيره(العناد أو مايسمى انغلاق افق الرؤيه وان مسافات صبره طويله ؟؟؟؟ وتكون سابقة عربيه تضع السودان حيث يجب ان يكون محطة دعوة وخير وتكافل مابين العرب والمسلمين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ومادون ذلك العوده بالسودان من مربع التبعيه والشروط الإملائيه حيث بداية المعركه ضد الإسلام ولوجا الى “فوبيا الإسلام ” من السودان حيث انطلاقة سماحة ا الدعوة الإسلاميه (لاإكراه في الدين) من السودان على يد دعاة مسالمين من كافة الأقطار العربيه وبالخصوص دول الخليج الى القارة الإفريقيه الأرض البكر للدعوة وعمل الخير بعيدا عن التيّارات السياسيه كما الحركات الإسلامية المؤطره والتسميات التي كانت بعد الإستدراج لمحاربة الإتحاد السوفياتي (لعبة امم كما يطلق عليهافي عالم السياسة والأخطر مشاركة بني جلدتنا كما تم في عملية تصدير الفلاشا )؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولاراد لقضاء الله بل اللطف فيه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here