توقف محطة الكهرباء في غزة كليا عن العمل لنفاد الوقود

 

gaza electricity

غزة  ـ (ا ف ب) – اعلنت سلطة الطاقة في حكومة حماس توقف محطة توليد الكهرباء في غزة كليا عن العمل بسبب عدم وجود وقود صناعي ما ادى الى انقطاع الكهرباء عن معظم مناطق القطاع.

وقال فتحي الشيخ خليل نائب رئيس سلطة الطاقة التابعة لحكومة حماس بان المحطة “تم ايقافها صباح الجمعة الساعة 6,30 (4,30 تغ) بسبب عدم توافر الوقود الصناعي اللازم”.

واوضح ان غالبية سكان قطاع غزة من دون كهرباء مناشدا الجهات الدولية بالتدخل لتوفير الوقود لحل الازمة.

وقال الشيخ خليل لفرانس برس انه “تم توقيف المولدات الاربعة كليا بالتدريج وكان اخرها صباح هذا اليوم في السادسة والنصف وبالتالي غالبية مناطق القطاع بلا كهرباء الى حين توفر الوقود الصناعي”.

واوضح ان “المحطة بحاجة الى 600 الف ليتر يوميا لتغطية المولدات الاربعة يعني للعمل بكامل طاقتها الانتاجية”.

وتابع “كنا نعتمد على توفير هذا الوقود الصناعي من مصر (عبر الانفاق). لكن بعد اغلاق وتدمير الانفاق توقف وتحولنا للحصول على هذه الكميات من اسرائيل بواسطة الضفة الغربية (السلطة الفلسطينية) لكن السلطة رفعت الاسعار لذلك لا يأتينا شيء من اسرائيل ولا بدائل لدينا”.

واوضح ان “الضريبة المضافة على سعر لتر السولار من قبل السلطة (الفلسطينية) برام الله يجعل من مسألة شرائه لتشغيل المحطة امرا صعبا موضحا ان الحل الوحيد هو ادخاله السولار بدون ضريبة”.

وتابع “لا بدائل لدينا الان الا بتوفر الوقود سواء من مصر عبر المعبر او الانفاق او من اسرائيل عن طريق السلطة باسعار منافسة”.

وقال مسؤول في شركة توزيع كهرباء غزة “بدانا العمل ببرنامج طوارئ لتوزيع الكهرباء المتوفرة لدينا من اسرائيل ومصر بحيث تتوفر الكهرباء لمدة ست ساعات كل 24 ساعة على كل منطقة وهذا يزيد معاناة الناس كثيرا”.

واضاف المسؤول الذي طلب عدم كضف هويته ان “حاجة سكان القطاع والبالغ عددهم مليون وسبعمائة وخمسين الف مواطن تصل الى 320 كيلو واط يوميا” .

واشار ان اسرائيل “تزودنا ب 120 كيلو واط ومصر تزودنا ب22 كيلو واط فيما توفر محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة 105 حال عمل مولداتها الاربعة بالكامل ،ويبقى عجز يصل الى مائة كيلو واط”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here