توقع رحيل المسؤول الثاني في وزارة العدل الاميركية خلال اسابيع

واشنطن ـ  (أ ف ب) – ذكرت وسائل اعلام أميركية الاربعاء أن رود روزنشتاين المسؤول الثاني في وزارة العدل الأميركية الذي يشرف على التحقيق الدقيق حول تدخل روسي محتمل في انتخابات الرئاسة عام 2016، سيغادر منصبه في غضون اسابيع.

ونقلت عدة وسائل اعلام عن مصادر لم تسمها، أن مساعد المدعي العام للولايات المتحدة الذي بدت اقالته وشيكة عدة مرات، يرغب بالرحيل بعد مصادقة مجلس الشيوخ على تسمية وزير العدل الجديد ويليام بار.

وبار الذي عينه دونالد ترامب خلفا لجيف سيشينز، سيتم الاستماع اليه يومي 15 و16 كانون الثاني/يناير من قبل لجنة العدل في مجلس الشيوخ، قبل التصويت على تعيينه من قبل اعضاء هذا المجلس، بحسب ما ينص عليه الدستور.

ومن المنطقي أن يتاح للوزير الجديد اختيار مساعده إثر ذلك.

وقالت سارا ساندرز المتحدثة باسم البيت الابيض الاربعاء ان روزنشتاين “قال دائما أنه ينوي البقاء نحو عامين” في الحكومة، دون أن تنفي أو تؤكد خبر رحيله.

وكانت لروزنشتاين الذي سيبلغ الرابعة والخمسين الاحد، مسيرة حافلة في الادارة الجزائية وفي عهود خمسة رؤساء. وكان تم تثبيته في وزارة العدل بدعم من الديموقراطيين والجمهوريين.

ومن خلال منصبه كمساعد لوزير العدل، فهو مكلف بالادارة اليومية للجهاز القضائي الاميركي الضخم، وعليه نظريا ألا يهتم بالسياسة.

لكنه وجد نفسه في قلب الدوامة بعد ايام من تعيينه في الحكومة.

وبعد اقالة رئيس اف بي اي جيمس كومي من قبل ترامب، عين في تشرين الأول/أكتوبر 2017 المدعي الخاص روبرت مولر لادارة التحقيق البالغ الحساسية حول شبهات صلات بين فريق ترامب الانتخابي وروسيا اثناء انتخابات 2016.

وخلال عشرين شهرا صادق روزنشتاين على طلبات منها تفتيش منزل المحامي السابق لترامب، ما أثار غضب الرئيس الاميركي الذي يعتبر أنه ضحية حملة شعواء ضده.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here