توقعات صادمة لـ ميشال حايك لعام 2020: اغتيالات وانفجارات وهل تفلس المصارف؟

طلّ عالم الفلك ​ميشال حايك​ عبر قناة الـ”MTV”، وأطلق مجموعة من التوقعات، وقال إنّ لبنان سيشهد تغييرات صادمة ووصف سنة 2020 بـ”دير الصليب” وبـ”الجنون”. وأضاف، أنّ الدساتير والقوانين برسم التعديل والتغيير، وأنّ الزواج المدني سيكون مسموحاً في منطقة وممنوعاً في منطقة ثانية، وأنّ مساحة لبنان ستتبدل، وكذلك النشيد والعلم سيشهدان تغييرات.

نذكر لكم بعض توقعات حايك:

انفجاران داخل الثورة، انفجار بارود وانفجار قرار.

تبادر الثورة لتبني الحل لإحدى المعضلات خارج الساحات وذلك وفقاً للأحلام المتظاهرين.

مجموعات من سلطة ما قبل 17 تشرين موزعة على الصورة التالية، مجموعة تقول وداعاً لبنان، مجموعة متخفية، مجموعة منساقة على المحكمة محلياً وخارجياً، مجموعة تفاوض، ومجموعة تواجه ما يشبه الانسحاب.

مجموعة تواجه أزمات صحية ونفسية بعضها مفتعل وبعضها حقيقي، مجموعة ترد جزءاً من الثابت والمنقول، مجموعة تكشف الصفقات، ومجموعة في الإقامة الجبرية.

التهديدات التي وجهت للمراسلات في ساحة الثورة تتحقق.

محاولة تشويه هيبة الفنان عبده شاهين.

ساحات الثورة حزينة على أحد أهل الفن.

الثورة تصدّر ثوار، والمرأة تدخل إلى قلب النار.

شخصية استثنائية من الثوار للحكم.

أعداء الثورة يشوهون عروس الثورة في طرابلس.

ميشال ضاهر، تحسين الخياط، بيار الضاهر. أحدهم صورة على إحدى الشاشات.

الثورة تحطّم من نصبوا نفسهم آلهة.

الثورة تطهر ذاتها وتلفظ داخلها.

ستشهد الثورة مد وجزر وفترات انتظار.

استثمار كبير في ممتلكات الطوائف وتحويلها لبرامج صحية تعليمية وضمان شيخوخة.

رجال دين يعلنون استعدادهم للمثول أمام المحاكم.

حجز حريات لرجال دين من مختلف الطوائف.

مصادرة أوقاف ووضع اليد على وضع الأملاك وفتح أبوابها أمام الناس.

فتح ملفات خطرة جداً لرجال دين من الفئة الكبيرة.

نشوء جبهة إصلاحية تصحيحة دينية.

الليرة مظلومة، وستتحوّل مع الوقت إلى عملة صعبة.

المصارف مفتوحة على كل الاحتمالات، دمج، إفلاس، ولن تبقى المصارف حفلة “شحادة”.

مصرف لبنان رح يتحول إلى محكمة المحاكم، سوف يُحاسَب ويُحاسِب ويرسل إلى السجون.

هناك حكومة وولادتها قيصرية ومسارها فريد من نوعه.

هناك بترول والعائدات ليست برسم السرقة والنهب.

دول وجهات تتسابق لضخ المال إلى لبنان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here