توفيق أبو شومر: اغتيال الفنون الجميلة في الدول الهزيلة!

 

توفيق أبو شومر

سأظل أردد قول القائد الإنجليزي، تشرشل: “بريطانيا مستعدة للتنازل عن كل مستعمراتها، ولكنها لا تتنازل عن، شكسبير”

أحسستُ منذ أيام بالغضب والكآبة عندما شاهدتُ تمثيليةً تلفزيونية تخلو من الفكرة، ومن فن الإخراج، يحاول البطلُ فيها أن يُضحكنا، فنحزن، يقوم بدور مُهرجٍ في لباسه، وطريقة حديثه، استعدتُ صورةَ هذا البطل عندما كان فنَّانا موهوبا، يُضحكنا بعفويته، ويمتعنا بأدائه البسيط، ويسعدنا بتعليقاته ونقده للواقع!

ساءلتُ نفسي: ما الذي غيَّره؟ هل العيبُ في البطل نفسه، أم أن العيبَ يكمن فيَّ ذاتي، لأنني بقيتُ أسيرا لعصر الفنون الجميلة؟!

 هل يُعقل بأن يكون هذا الفنانُ هو نفسه الذي قام بأدوار البطولة في عشرات الأفلام والمسرحيات القديمة الجميلة، أم أن هناك مؤامرةً على الفن الجميل؟!

هل يعود السبب إلى غياب مؤلفي النصوص الجميلة، أم إلى المخرجين المبدعين، أم أنه يرجع إلى الفنانين أنفسهم، أم أن هناك كارثةً فنيَّةً عربية، هدفها الإطاحة بتراث عصر الفنون الجميلة، والإبداعات الخالدة، لتجريد الإنسان من العواطف النبيلة، وتحويله إلى آلة من الآلات؟

أين الأفلام الرائعة موضوعا وإخراجا، وأين القصائد العربية الشعرية المُغناة بأصواتٍ جميلة، وأين المسرحيات النقدية الساخرة بإخراج بديع؟!

نعم، إن هذه الظاهرة هي عملية اغتيال عصر الفن الراقي الجميل، بتخطيطٍ مًسبَق، لغرض التخلص من الفنون الجميلة، لأنها تُعيق وصول قطار العولمة الهادف إلى تطويع البشر.

كان الفنانون يعالجون موضوعاتٍ حساسةً، يقودون الجماهير، يثقفونها، يُسعدونها، يمنحونها الأمل والابتسامة، فما تزال المسرحيات الجميلة هي الطبق الشعبي لكثيرين ممن عاشوا عصر الفن الجميل، ها هو البساط يُسحب من تحت أقدام الفن الجميل، ليُفرش تحت أقدام الفن السخيف.

إن الدول التي لا تعتني بتراثها الفني الجميل، ولا تُطوره، ولا تنهض به هي دولٌ لها أسماءُ على الخارطة الجغرافية فقط، ولكنْ، لا وجود لها في عالم الخلود الثقافي.

إن أسهل الطرق لهزيمة الأوطان تفريغُها من مخزونها الثقافي والمعرفي والتراثي، بدلا من الاحتلال العسكري!

إن اغتيال الفن الجميل في وطننا العربي ليس عشوائيا، بل مخططٌ له، لتقليم أظافر شرقنا العربي المبدع للفنون، لجعل أوطاننا تابعا من توابع الدول، وملحقا جغرافيا، ومُنتجا استهلاكيا، لذلك، فإن تشجيع (الرداءة) في الفنون هو المخطط السائد في عالم اليوم، وهو طريقٌ لتطويع البلدان لمنتجات الألفية الثالثة، كذلك فإن احتكار الفنون الجميلة هو سياسة واستراتيجية في الدول الكبرى!

للأسف؛ إن دولنا نفَّذت أبشع الجرائم في حق الفنانين العرب المبدعين، بحرمانهم من الحياة الكريمة، وعدم منحهم مزايا التقاعد ليعيشوا حياتهم بكرامة.

 هناك فنانون انتهَوا متسولين للعطايا والمنح من المحسنين حتى آخر حياتهم، وهناك مَن انتحروا قهرا، بسبب ضائقتهم المادية والمعنوية، أما مَن بقي منهم فقد اضطروا إلى دخول سوق الفن الرديء ليقوموا بأبشع الأدوار وأخطرها، ليتمكنوا من العيش برخاء، حتى لو تخلصوا من تراثهم الفني الجميل، بسبب الحاجة!

سأظل أردد قولاً: ” دعني أكتبُ أغاني الشعب، ولا أُبالي بمَن يضعُ قوانينَه”

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. الفن أنعكاس للواقع وتفاهة الفن العربي الآن صورة لواقعنا المخزي من تهاون وعمالة وانهزام …..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here