تورّط دونالد ترامب في ملف المساعدات العسكريّة لأوكرانيا سيُؤثّر سلباً على المبيعات العسكريّة الأمريكيّة للسعوديّة

واشنطن ـ خاص بـ”رأي اليوم”:

يلقي الملف الأوكراني حول المساعدات وصفقات الأسلحة الأمريكية التي تورط فيها الرئيس دونالد ترامب على المبيعات العسكرية مستقبلا للكثير من الدول ومنها العربية السعودية التي ستعاني من الحصول على الأسلحة الأمريكية.

ومن ضمن النتائج المترتبة عن قضية محاولة إقالة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الكونغرس بسبب محاولته توظيف المساعدات العسكرية الأوكرانية لصالحه بدفع قضاء كييف فتح تحقيق ضد هانتر بايندن ابن المرشح الديمقراطي للرئاسيات جو بايدن والذي شغل منصب نائب رئيس باراك أوباما، يوجد ملف المساعدات والصفقات العسكرية الأمريكية مع دول ثالثة.

وكتب موقع “ديفونس وان” الأمريكي المتخصص في القضايا العسكرية يوم الثلاثاء أن ملف أوكرانيا يلقي بظلاله على التعاون العسكري والمبيعات مع دول ثالثة وعلى رأسها العربية السعودية التي يدافع ترامب عن الصفقات العسكرية معها رغم معارضة الكونغرس الأمريكي وفرضه الكثير من الشروط.

وبدأت مواضيع جانبية ولكنها مؤثرة تظهر مع فضيحة أوكرانيا التي يحاكم بسببها الرئيس ترامب وقد تؤدي الى إقالته، وهي استعماله ست مرات الفيتو ضد قرارات الكونغرس في ملفات تتعلق بمبيعات أسلحة الى السعودية واستعمالها في حرب اليمن من طرف التحالف العربي.

ولم يحجم ترامب عن استعمال الفيتو رغم الضجة التي رافقت اغتيال السعودية للصحافي جمال خاشقجي وتشدد الكونغرس في مبيعات الأسلحة. وينتظر أن يجمد ترامب دعمه للسعودية بعدما بدأت يتفرغ للملف الأوكراني ولا يرغب في إضافة ملف آخر حساس مثل السعودية خاصة وأن أعضاء من مجلس النواب والشيوخ ينادون بفتح تحقيق في علاقاته وعلاقات صهره جاريد كوشنير في صفقات مع العائلة الملكية السعودية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here