نتنياهو يمنع دخول النائبتين الأمريكيتين طليب وعمر بعد تصريح لترامب بأنها سوف تظهر “الضعف” في حال سمحت لهما.. وإلهان عمر تعتبر منعها “إهانة للقيم الديموقراطية” ومجموعة “ايباك” تعارض القرار

واشنطن- تل أبيب- (وكالات): اعتبرت النائبة الأميركية الديموقراطية إلهان عمر قرار إسرائيل الخميس منعها من الدخول بأنه “مروع” ويشكل “إهانة للقيم الديموقراطية”.

وكتبت عمر في بيان حاد اللهجة “إنها إهانة أن يمنع رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين) نتانياهو بضغط من الرئيس (الأميركي دونالد) ترامب دخول ممثلين عن الحكومة الأميركية”.

أعلنت إسرائيل الخميس أنها ستمنع زيارة مقررة للنائبتين الأميركيتين إلهان عمر ورشيدة طليب المتحدرة من أصل فلسطيني لتأييدهما مقاطعتها بسبب سياستها تجاه الفلسطينيين، في قرار يتماشى مع مطلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب.وذكرت عمر أن من مسؤولياتها كنائبة القيام بزيارات إلى الدول التي تحصل على مساعدة أميركية للإشراف على هذه المساعدات.

وتابعت أن “السخرية في اتخاذ (الديموقراطية الوحيدة) في الشرق الأوسط مثل هذا القرار، هي أنه يشكل إهانة للقيم الديموقراطية وردا مروعا على زيارة مسؤولين رسميين من دولة حليفة”.

ومن جانبها، أعلنت لجنة الشؤون العامة الأميركية-الإسرائيلية “ايباك” معارضتها لقرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو منع نائبتين أميركيتين من زيارة إسرائيل.

وكتبت اللجنة في تغريدة “نختلف مع النائبتين (رشيدة) طليب و(إلهان) عمر في تأييدهما لحركات مناهضة لإسرائيل وحركة المقاطعة المناهضة للسلام، كما نختلف مع تأييد طليب حل (إقامة) الدولة الواحدة”.

وتؤيد النائبتان الأميركيتان مقاطعة إسرائيل وحركة “بي دي اس” الداعية إلى مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها. لكن اللجنة وهي مجموعة ضغط أميركية مؤيدة لإسرائيل أضافت “نحن نعتقد كذلك أن من حق أي عضو في الكونغرس الأميركي أن يزور حليفتنا الديموقراطية إسرائيل”.

وكان من المتوقع أن تصل النائبتان إلى إسرائيل نهاية الأسبوع في زيارة للأراضي الفلسطينية.

وأعلنت إسرائيل قرارها بعد قليل على دعوة ترامب إلى منع دخول النائبتين اللتين تعتبران من أشد منتقديه.وقال نتنياهو إن القانون الإسرائيلي يحظر دخول أولئك الذين يدعون إلى مقاطعة إسرائيل، ويعملون على تحقيق ذلك، مثلما هو الأمر في دول ديمقراطية أخرى تمنع دخول أناس يمسون بها بنظرها .

وأضاف هكذا فعلت الولايات المتحدة حيال عضو كنيست (برلمان) إسرائيلي وحيال شخصيات أخرى في العالم (لم يسمها).

واعتبر نتنياهو أن نائبتي الكونغرس طليب وعمر  ناشطتان كبيرتان في مجال سن القوانين التي من شأنها مقاطعة إسرائيل في الكونغرس الأمريكي .وتابع تلقينا جدول أعمال زيارتهما قبل عدة أيام، واتضح منه أنهما تخططان للقيام بزيارة تهدف فقط إلى تعزيز مقاطعة إسرائيل ورفض شرعيتها.

وأورد نتنياهو في بيانه أن النائبتين وصفتا مكان الزيارة بأنه فلسطين وليس إسرائيل، وعلى نقيض جميع نواب الكونغرس الديمقراطيين والجمهوريين لغاية اليوم، امتنعتا عن طلب أي لقاء مع مسؤول إسرائيلي في الحكومة أو في المعارضة على حد سواء.

كما اتهم النائبتين طليب وعمر بأنهما وضعتا جدول أعمال يدل على أن نيتهما هي المساس بإسرائيل وتعزيز التحريض ضدها .ووفق البيان نفسه، فإنه بناء على ذلك، قرر وزير الداخلية عدم السماح لهما بزيارة إسرائيل، وبصفتي رئيسا للحكومة أدعم قراره.

وفي وقت سابق الخميس، قرر وزير الداخلية الإسرائيلي، أريه درعي، عدم السماح للنائبتين الأمريكيتين بالدخول.

وجاء قرار نتنياهو بمنع طليب وعمر من دخول إسرائيل والأراضي المحتلة بعد وقت قصير من نشر الرئيس الأميركي دونالد ترامب تغريدة قال فيها إن  إسرائيل ستظهر ضعفا إذا سمحت بزيارة عضوتي الكونغرس عمر وطليب. وهما تكرهان إسرائيل وكل اليهود ولا يوجد شيء يمكن قوله أو فعله لتغيير رأيهما.

ويسمح القانون الإسرائيلي بمنع دخول من يؤيد المقاطعة الاقتصادية والأكاديمية لإسرائيل، وكانت النائبتان قد أعلنتا دعمهما لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات.

ورشيدة طليب من أصل فلسطيني، أما إلهان عمر، فهي من أصل صومالي، وهما أول امرأتين مسلمتين تنتخبان في مجلس النواب، وهما أيضا من الجناح التقدمي للحزب الديمقراطي.

وأعلنت إسرائيل قراراها بعد فترة وجيزة من دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب منع دخول النائبتين الديموقراطيتين في الكونغرس وهما من أشد منتقديه.

وكتب ترامب على تويتر “إذا سمحت إسرائيل للنائبتين عمر وطليب بالزيارة فهذا سيظهر ضعفا كبيرا”.

ووصفت المسؤولة الفلسطينية حنان عشراوي القرار الإسرائيلي ب “العمل المشين والعدائي ضد الشعب الأميركي ومن يمثله”.

وقالت في بيان “هذه سابقة خطيرة تتحدى كل القواعد الدبلوماسية واعتداء على حق الشعب الفلسطيني في التواصل مع بقية العالم”.وكانت طليب وعمر النائبتان بمجلس النواب عن الحزب الديمقراطي، قد دعمتا حركة “بي دي إس” (المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات) المناهضة لإسرائيل التي ترمي إلى وقف الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بمقاطعة الشركات والسلع الإسرائيلية.ودرست الحكومة الإسرائيلية منع دخولهما بسبب دعمهما لحركة “بي دي إس”، حسبما ذكر التلفزيون الإسرائيلي اليوم الخميس.

وذكرت التقارير الإعلامية أنه من المتوقع أن تتوجه النائبتان إلى إسرائيل يوم الجمعة أو السبت أو الأحد.

وقررت الحكومة الإسرائيلية في 2018 منع زيارات نشطاء منظمات معينة كانت قد دعت إلى مقاطعة إسرائيل، متهمة حركة “بي دي إس” بأنها معادية للسامية وبمعاملة الدولة اليهودية بطريقة مختلفة.وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، يرجع القرار لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لتقرير مسألة منع دخول النائبتين الأمريكيتين للبلاد.

وعقد نتنياهو أمس الأربعاء مشاورات مع كبار الوزراء لتقرير مسألة منع دخول النائبتين الأمريكيتين البلاد من عدمه، وتنظر الفرق المهنية والقانونية قرراهم اليوم، حسبما قال مصدر مطلع على الوضع، مضيفا أن هناك احتمال أن إسرائيل لن تسمح بالزيارة في صيغتها الحالية، حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبرج.

ومن شأن قرار بمنع دخول النائبتين أن يتسبب في تصاعد الخلاف المتنام مع الحزب الديمقراطي الأمريكي الذي أصبح منتقدا لحكومة إسرائيل في عهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وهو حليف قوي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال مصدر آخر مطلع إن انتقاد ترامب للمرأتين هو أحد عوامل ممانعة إسرائيل لمنحهما حق دخول البلاد.

وتردد أن طليب وعمر وهما أول امرأتين مسلمتين تنتخبان إلى الكونجرس، تعتزمان زيارة الحرم القدسي الشريف إلى جانب ممثلين فلسطينيين.

ولم يؤكد المكتب الإعلامي الخاص بعمر الزيارة الأربعاء. ولم تعلق وزارة الخارجية الإسرائيلية وناطق باسم نتنياهو على الأمر.

وتعد عمر مؤيدة صريحة لإنهاء الاحتلال الفلسطيني وتعرضت لانتقادات في الولايات المتحدة لما يصفه البعض بأنها آراء معادية للسامية. وفي شباط/ فبراير، جرى إجبارها على الاعتذار لادعائها أن الأموال الإسرائيلية أثرت على أفعال الكونجرس. ولكن عمر وطليب تعرضتا للتمييز. لقد كانتا بين أربعة نواب يساريين قال لهم الرئيس ترامب أن “يعودوا” من حيث أتوا.

وولدت عمر في الصومال حيث جاءت إلى الولايات المتحدة مع والديها بينما كانت طفلة. وولدت طليب في ديترويت لأبوين فلسطينيين مهاجرين إلى الولايات المتحدة.

من جهته، اعتبر أمين عام حركة المبادرة الفلسطينية، مصطفى البرغوثي، الخميس، أن منع إسرائيل نائبتين أمريكيتين مسلمتين من دخول البلاد، يؤكد مخاوفها من انكشاف جرائمها ضد الفلسطينيين.

ووفق إعلام عبري، قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في وقت سابق الخميس، منع عضوتي الكونغرس الأمريكي إلهان عمر ورشيدة طليب، من دخول البلاد.

وفي بيان تلقت الأناضول نسخة عنه، قال البرغوثي إن الخطوة الإسرائيلية  تؤكد كذب الادعاء بديمقراطية إسرائيل، فما من ديمقراطية في العالم يمكن أن تقدم على خطوة كهذه.

وأضاف حكام إسرائيل يمارسون العنصرية ضد عضوات كونغرس أمريكي، بسبب أصولهما العرقية، وهذا إثبات إضافي على عنصرية نظام الأبارتايد (الفصل العنصري) الإسرائيلي.

وتابع أن قرار المنع سيفضح إسرائيل وممارساتها، وسيساهم في كشف ما تحاول إخفاءه عن العالم من خروقات لحقوق الانسان.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. الفكر الصهيوني الذي قامت علي اساسه أسرائيل لا يمثل الديانه اليهوديه وبرفضه كثير من يهود العالم كما رأينا في الغرب من كم اليهود الذين يرفضون ما تمثله وما تفعله اسرائيل من احتلال وقتل وأغتصاب حق الفلسطينيين والتمييز ضدهم. حتي منهم من أشد المتديننين من يرفض فكره أقامه دوله أسرائيل من الاساس!! لكن مجموعه الصهاينه (الذين معظمهم أوروبيين عنصريين وغير متدينين) اختطفوا الديانه اليهوديه مثلما كان ممكن أن تختطف داعش دين الأسلام ان تمكنو سياسيا . الصهاينه وأئمتهم في الليكود يقولو للعالم ان من ضد سياسات الليكود ونتينياهو فهو يكره اليهود ومعادي للساميه وهذا تلبيس وتزوير يرفضه الجميع الا ذيولهم من المسيحيين الانجيليكان الذين هم مثل الليكود في العنصريه والتطرف والتسلط السياسي. لنضع هذا الفرق في أعتبارنا لان ربما في المستقبل في حل الدوله الواحده (كما سماها القذاقي اسراطين) يستطيع أن يتعايش الفلسطينيون واليهود في دوله ديموقراطيه واحده ولنتذكر ان اليهود تعايشو معنا قرونا وقرونا في سلام قبل الصهيونيه.

  2. ترامب صريح وصادق لا يكذب وهو افضل روءساء الولايات المتحدة اما النائبتان فهما جاءتا لاجءتين يعني ان كنت غريب كون أديب ملاحظه قراءت ان عاءله ترامب هاجرت لأمريكا مع بأموالها ولم ينهبوا أموالها كغيرهم

  3. .
    — من يحاور قيادات يهود امريكا الشماليه من محايدين ومتطرفين ، ومن علمانيين الى متدينين يلحظ موخرا توترا شديدا ولوماً واسعا لمنظمه ايباك التي كانت لدى جميع اليهود أيقونة صهيونية تدعم اسرائيل دعما اعمى وتجيش لها المؤيدين بلا حدود ، الان انخفض تأييدها في أوساط اليهود اربعون بالمايه ،!! وهو تراجع خطير مرده شعور اليهود بان دعم ايباك للمتطرفين السياسيين الاسرائيليين يجعلهم يغامرون بما يعرض امن اسرائيل للخطر دون مبرر سوى الانسياق خلف مغامرات نتانياهو وبولتون
    .
    — المفاجاه الصادمه كانت اعتراض الايباك على منع النائبتين في الكونغرس طليب وعمر من زياره اسرائيل وتوجيه ايباك لوما شديدا لحكومه نتانياهو في انقلاب استراتيجي كبير على سياسه ايباك السابقه .
    .
    — اليوم ايضا قالت جينيفر بولتن على شاشه MSNBC كلاما خطيرا جدا وهو ان ترامب ونتانياهو يخدمون الافنجليكان البروتستانت المتطرفون بدفه اسرائيل لمغامرات كبرى ولا يعبأون بما يجري لليهود .!!! وان ترامب ” يكره ” اليهود ولا يبالي بما يورط به اسرائيل ارضاء للافتجليكان وان الغالبيه العظمى من يهود امريكا ( لن ) ينتخبوه ثانيه لانه متطرف .
    .
    .
    .

  4. That shows beyond any reasonable doubt that the democrats in the congress are worthless and cannot OR don’t want to criticize Israel for this act. Democraets are as jewish and zionists as Republicans and Trump’s actions and the no reaction on the part of the American proves that all Americans are racists and support what Trump wants under the table. They are exactly as racists as some Arabs towards their fellow Arabs

  5. ها ها ها…أصبح عجوز تويتر الخرف موظف جوازات خلف الشباك يختم تأشيرات دخول الزوار في مطار اللد الصهيوني…..الى الأمام يا أبا أيفانكا فقد تصبح بعد عمر طويل مدير قسم في مطار الأسياد…..أهذا من يجلس على الكرسي الذي جلس عليه جورج وشنطون و جون كندي ؟؟؟

  6. ترامب يفول انه النائبتين المسلمتين تكرهان اسرائيل وكل شعبها اليهودي !!!
    ليش اسرائيل او شعبها اليهودي يحب العرب او المسلمين او انت ياسيد ترامب تحب المسلمين ؟
    لماذا تتوقعون حب من طرف واحد ؟ تريدون او تتوقعون ان نحبكم وانتم تحتلون ارضنا ومقدساتنا وتنهبون ثرواتنا وفوق هذا تجاهرون باحتقار العرب والمسلمين بل وتسخرون منهم وتحرضون عليهم ؟
    هى كراهية متبادلة لكن الجيوش الالكترونية السعودية تحاول بائسة ان تقلب الحقائق وتزور التاريخ ولا اعتقد انه هناك عاقل يصدقهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here