تواصل الاحتجاجات في بيروت رفضا للحكومة اللبنانية الجديدة

 

بيروت – (د ب أ)- خرجت مسيرتان من المحتجين بعد ظهر اليوم السبت في بيروت وجابت عددا من شوارع العاصمة قبل أن تتوجه إلى المجلس النيابي للإعلان عن عدم ثقتهم بحكومة حسان دياب تحت شعار ” لا ثقة” و “لن ندفع الثمن”.

وانطلقت مسيرة من المحتجين من منطقة الشفروليه في بيروت وجابت عددا من شوارع العاصمة، بمواكبة أمنية، قبل أن تتوقف قرب المجلس النيابي.

وانطلقت مسيرة أخرى من أمام وزارة الداخلية في شارع الحمرا في بيروت، بمواكبة أمنية، وتوقفت قرب مصرف لبنان لبعض الوقت.

وندد المحتجون بالسياسات المالية تحت عنوان ” لا ثقة بالحكومة” و” لن ندفع الثمن” وهتفوا ضد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، قبل أن تتوقف المسيرة قرب المجلس النيابي.

وحمل المحتجون الأعلام اللبنانية والمظلات في ظل الطقس العاصف الذي يشهده لبنان، وأعلنوا عدم ثقتهم بالحكومة الجديدة، مطالبين بانتخابات نيابية مبكرة.

ودعا المحتجون للنزول الى محيط المجلس النيابي يوم الثلاثاء المقبل لمنع انعقاد جلسة المجلس النيابي المخصصة لمناقشة البيان الوزاري وإعطاء الثقة للحكومة على أساسه.

وكانت الاحتجاجات الشعبية قد انطلقت في لبنان في 17 تشرين أول/أكتوبر الماضي.

ويطالب المحتجون بتشكيل حكومة تكنوقراط إنقاذية وإجراء انتخابات نيابية مبكرة وخفض سن الاقتراع إلى 18 عاماً ومعالجة الأوضاع الاقتصادية واسترداد الأموال المنهوبة ومحاسبة الفاسدين.

وتشكلت حكومة جديدة في 21 كانون ثان /يناير المنصرم برئاسة حسان دياب بعد استقالة حكومة الحريري على وقع الاحتجاجات الشعبية بعد 13 يوم على انطلاق الاحتجاجات.

يذكر أن المجلس النيابي سوف يعقد يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين جلسة نيابية قبل الظهر وبعده لمناقشة البيان الوزاري الذي أعدته الحكومة والتصويت على الثقة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here