تهديدات بإجازات قسرية لآلاف العسكريين الأمريكيين في كوريا الجنوبية بسبب التمويل

سول-(د ب أ)- تم إبلاغ نحو تسعة آلاف فرد من القوات التي تنشرها الولايات المتحدة في كوريا الجنوبية بأنه سيتعين عليهم الخروج في إجازات قسرية ما لم يتم حل النزاع القائم بين البلدين بشأن تقاسم تكاليف تواجد الـ 28500 عسكري أمريكي المتواجدين في كوريا الجنوبية.

وأعلنت القوات المسلحة الأمريكية اليوم الأربعاء أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن تكاليف قيادة القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية بعد انتهاء اتفاقية التمويل المستمرة منذ عام 2019، وأنه تم إبلاغ الموظفين باحتمال أن تكون هناك “إجازة إدارية محتملة” بداية من شهر نيسان/أبريل.

وقالت القيادة :”بدون التزام من جمهورية كوريا باستمرار تقاسم تكلفة توظيف القوى العاملة الوطنية الكورية، فإن القيادة ستستنفد قريبا الأموال المخصصة لدفع رواتبهم وأجورهم”.

وتم إرسال الإخطار قبل 60 يوما من البدء المحتمل للإجازة. إلا أنها لن تدخل حيز التنفيذ إلا إذا فشل الجانبان في التفاوض على اتفاق جديد خلال الأسبوعين المقبلين.

وتطالب الولايات المتحدة منذ فترة طويلة أن يزيد الحلفاء من دعمهم المالي للوجود العسكري الأمريكي. وتطالب واشنطن سول بزيادة حصتها في التكلفة إلى خمسة مليارات دولار سنويا، أي أكبر بخمسة أضعاف الحصة الحالية.

إلا أن السفير الأمريكي هاري هاريس قال مؤخرا إن واشنطن قد خففت من حدة موقفها.

وترفض كوريا طلب واشنطن بمناقشة تقاسم تكلفة تنقل الجنود الأمريكيين من كوريا الجنوبية وإليها، وتطلب بدلا من ذلك، الاستمرار وفقا للإطار الاتفاق السابق، والذي ظل معمولا به طيلة 28 عاما.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here