تنكيس الأعلام حدادا على لي بينغ مهندس قمع التظاهرات في ساحة تيان أنمين في الصين

بكين (أ ف ب) – نكس العلم الصيني الاثنين في ساحة تيان أنمين حدادا على رئيس الوزراء الأسبق لي بينغ الذي توفي الأسبوع الماضي والمعروف بمسؤوليته عن قمع تظاهرات حزيران/يونيو 1989 في بكين.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة أنه سيتم إحراق جثمان لي في مكان لم يحدد الاثنين.

وكان لي الذي شغل منصب رئيس الحكومة من 1988 إلى 1998 توفي الإثنين عن تسعين عاما بسبب مرض لم يحدد.

وقام عسكريون في المراسم اليومية لرفع العلم في ساحة تيان أنمين بوسط بكين الإثنين بتنكيس العلم أمام مئات السياح.

وقال رجل يتحدر من مقاطعة شانتشي لوكالة فرانس برس إن لي بينغ “كان رجلا حازما جدا”.

وكان لي بينغ أحد المهندسين الرئيسيين للقمع الدموي للتظاهرات الحاشدة المطالبة بالديموقراطية التي شهدتها ساحة تيان أنمين في العاصمة الصينية، الذي أسفر عن سقوط بين 400 وألف قتيل حسب المصادر.

وبعد أن احتشد طلاب وعمال وغيرهم على مدى أسابيع في ساحة تيان انمين للمطالبة بالتغيير، أعلن لي فرض الأحكام العرفية في 20 أيار/مايو 1989. وبعد أسبوعين وتحديدا ليل الثالث إلى الرابع من حزيران/يونيو أنهى الجيش الاعتصامات في الساحة.

وتم تنكيس الأعلام في قصر الشعب المجاور للساحة والمباني الحكومية والمطارات وسفارات الصين في الخارج.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here